رئيس الوزراء يؤكد حرص الحكومة على إيجاد حلول مستدامة لتحقيق الأمن الغذائي

img

 

 

سبتمبر نت

 

أكد رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، حرص الحكومة بالتنسيق مع شركاء اليمن في التنمية على إيجاد حلول مستدامة لتحقيق الأمن الغذائي وبينها عملية تطوير وتوسيع زراعة القمح والحبوب.

 

ولفت رئيس الوزراء خلال استقباله اليوم الإثنين، الأمين العام المساعد للأمم المتحدة المدير المساعد لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي خالدة بوزار، إلى وجود إمكانيات كبيرة في اليمن للتوسع بزراعة القمح على ضوء الأبحاث التي أنجزتها الهيئة العامة للبحوث الزراعية بحضرموت، وكذا نجاح تجربة في أبين.. مؤكدا حرص الحكومة على تشجيع ودعم هذه التجارب وأهمية إيلاء البرامج الأممية أهمية لهذا الجانب، وبما يساعد في تقوية القدرات لمواجهة المستجدات الاقتصادية العالمية.

 

وناقش اللقاء، القضايا المتصلة بالوضع الإنساني والاقتصادي والتنموي في اليمن وجوانب التنسيق والشراكة القائمة بين الحكومة والأمم المتحدة، إضافة إلى الترتيبات الجارية لإنجاح مؤتمر الاستجابة الإنسانية لليمن، المقرر عقده في 16 مارس الجاري، وما يمكن اتخاذه لتحويل الدعم الاغاثي إلى تنموي.

 

كما جرى التطرق إلى قضية خزان صافر النفطي، والضغوطات المطلوبة لإلزام مليشيا الحوثي بتمكين الفريق الأممي من تفريغ وصيانة الخزان لتفادي حدوث كارثة بيئية وشيكة هي الأكبر في العالم، وعدم السماح للمليشيا بالمزيد من المراوغة واستخدام هذا الملف كورقة ابتزاز سياسي.

 

وأشاد الدكتور معين عبدالملك، بالشراكة القائمة بين الحكومة والأمم المتحدة والحرص على تعزيز التنسيق لدعم الإصلاحات وتخفيف الازمة الإنسانية التي تسببت بها مليشيا الحوثي منذ انقلابها على السلطة الشرعية واشعالها للحرب أواخر العام 2014م، موضحا أن الحكومة ماضية في استكمال تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية والمالية لتحقيق المزيد من الاستقرار.. معربا عن تطلعه الى دعم أممي ودولي في هذا الجانب.

 

ونوه رئيس الوزراء بالعمليات الإنسانية للبرامج الأممية بجانب جهود الحكومة وشركاء اليمن في التنمية وبالمقدمة المملكة العربية السعودية الشقيقة والتي ساعدت على تخفيف حدة الأزمة الإنسانية.

 

بدورها عبرت المسؤولة الأممية عن تقديرها للجهود المؤثرة التي تبذلها الحكومة ورئيسها في التعامل مع التحديات المختلفة في الجوانب الاقتصادية والإنسانية والخدمية وغيرها.. مؤكدة الحرص على تعزيز الشراكة والتنسيق مع الحكومة لإنجاح مؤتمر الاستجابة الإنسانية لحشد التمويلات اللازمة لتغطية الخطة الإنسانية.

 

كما أكدت تفهم الأمم المتحدة لمقترحات الحكومة بأهمية التحول من الدعم الإنساني إلى التنموي ودعم الإصلاحات التي تنفذها الحكومة.

 

حضر اللقاء وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور واعد باذيب ورئيس المكتب الفني بالوزارة المهندس شعيب الصغير.

مواضيع متعلقة

اترك رداً