أبطال القوات المسلحة في جبهة قانية لـــ«26 سبتمبر»: المليشيا تنتحر يومياً لإثبات وجودها وهي تلفظ أنفاسها الأخيرة

img

سبتمبر نت/ البيضاء عزيمة لا تلين وحماسةً لا تفل ومعنويات تعانق السحاب هذا هو حال رجال القوات المسلحة وأبناء القبائل المساندة لها والمرابطين في ميادين الشرف والبطولة في محافظة البيضاء. "٢٦سبتمبر" زارت المواقع والخطوط الأمامية في جبهات البيضاء والتقت بالمرابطين من أبناء القوات المسلحة ورجال المقاومة الذين تحدثوا بمعنوياتهم العالية معبرين عن استعدادهم لخوض معركة الخلاص ضد مليشيا الحوثي المتمردة المدعومة من إيران فإلى الحصيلة: بداية تحدث إلينا قائد كتيبة في اللواء ١٥٩مشاة النقيب عبد الرب سالم بالقول: "تعلمون أن المليشيا دائماً ما تروج لأكاذيبها وتبث الشائعات وما أعلنته مؤخرا بأنها حققت النصر ووصلت مأرب وهي تدرك أن مأرب أبعد عليها من عين الشمس، والنصر الذي تزعمه المليشيا هو حلم  ونصر إعلامي زائف تروج له وفي الحقيقة هم  وصلوا إلى مأرب ولكنهم أسرى مكبلين". وأضاف: "نطمئن الجميع أن مليشيا الحوثي مهزومة لا محالة وإن شاء الله ستشاهدون ما يفرح الناظر ويطيب الخاطر من انتصارات وتقدمات قريباً في جبهة البيضاء، فموعدنا الكبير صنعاء"، موضحاً أن "معنويات الأبطال عالية وهم يديرون المعركة بصبر وحكمة، وإيمانهم القوي بقضيتهم العادلة هو من سينتصر وسيتحقق للشعب آماله وأحلامه". لن نحيد عن هدفنا أحد ضباط المرابطين في الخطوط الأمامية شارك في الحديث لـ"26سبتمبر" مؤكدا أن معنويات أبطال القوات المسلحة عالية ولا يمكن أن تهزها إشاعات وأكاذيب المليشيا، وواصل قائلاً: "سنواصل معركة الدفاع عن أرضنا ودحر المليشيا مهما كلفنا ذلك من ثمن، ولن نحيد أو نتراجع عن هدفنا حتى ننتصر أو ننال الشهادة في سبيل الله". واستطرد قائلاً: "عزيمتنا تزداد قوة وشكيمة عندما وجدنا رجال القبائل التحموا معنا ووقفوا إلى جانب الوطن وها نحن اليوم نقف في خندق واحد نخوض معركة الخلاص من تلك المليشيا الجبانة والإجرامية". وأضاف: "ادعو من هنا أولياء الأمور بأن لا يرسلوا أولادهم للموت من أجل المليشيا، وأن يحفظوا أبنائهم كما قادة المليشيات تحفظ أبناءها في منازلها، وتجعل من أبناء كم وقود نار". وأختتم حديثه موجهاً رسالة إلى أبطال الجيش في جميع الجبهات بالقول: "المليشيا في رمقها الأخير ونحن على الوعد والعهد والنصر قريب، يا أبناء اليمن الواحد معركتنا واحدة من ميدي إلى تعز" ضابط آخر في جبهة قانية تحدث قائلاً: "من هذا المنبر أوجه تحيتي لكل الشرفاء من أبناء القبائل ورجال القوات المسلحة المرابطين في جبهات الشرف والبطولة ويخوضون معركة تحرير ما تبقى من أرض الوطن من عبث المليشيا". وأكد بالقول: "للقبائل دور كبير في مساندة رجال الجيش ومعركتنا معركة وطن لن نتراجع عنها حتى تحرير كل شبر من أرض الوطن من المليشيا الانقلابية المتمردة". وأضاف: "نشد على أيدي الرجال ونقول لهم لا تصدقوا المليشيا وأكاذيبها وأراجيفها، فهي دائماً توهم نفسها بالكذب، والكذب دائما إلى زوال، وأمام عزائم الرجال القوية ومعنوياتهم الفولاذية لن تصمد المليشيا والنصر حليفنا وقريب جداً بإذن الله والعدو مهزوم ومدحور ".

سبتمبر نت/ البيضاء

عزيمة لا تلين وحماسةً لا تفل ومعنويات تعانق السحاب هذا هو حال رجال القوات المسلحة وأبناء القبائل المساندة لها والمرابطين في ميادين الشرف والبطولة في محافظة البيضاء.

“٢٦سبتمبر” زارت المواقع والخطوط الأمامية في جبهات البيضاء والتقت بالمرابطين من أبناء القوات المسلحة ورجال المقاومة الذين تحدثوا بمعنوياتهم العالية معبرين عن استعدادهم لخوض معركة الخلاص ضد مليشيا الحوثي المتمردة المدعومة من إيران فإلى الحصيلة:

بداية تحدث إلينا قائد كتيبة في اللواء ١٥٩مشاة النقيب عبد الرب سالم بالقول: “تعلمون أن المليشيا دائماً ما تروج لأكاذيبها وتبث الشائعات وما أعلنته مؤخرا بأنها حققت النصر ووصلت مأرب وهي تدرك أن مأرب أبعد عليها من عين الشمس، والنصر الذي تزعمه المليشيا هو حلم  ونصر إعلامي زائف تروج له وفي الحقيقة هم  وصلوا إلى مأرب ولكنهم أسرى مكبلين”.

وأضاف: “نطمئن الجميع أن مليشيا الحوثي مهزومة لا محالة وإن شاء الله ستشاهدون ما يفرح الناظر ويطيب الخاطر من انتصارات وتقدمات قريباً في جبهة البيضاء، فموعدنا الكبير صنعاء”، موضحاً أن “معنويات الأبطال عالية وهم يديرون المعركة بصبر وحكمة، وإيمانهم القوي بقضيتهم العادلة هو من سينتصر وسيتحقق للشعب آماله وأحلامه”.

لن نحيد عن هدفنا

أحد ضباط المرابطين في الخطوط الأمامية شارك في الحديث لـ”26سبتمبر” مؤكدا أن معنويات أبطال القوات المسلحة عالية ولا يمكن أن تهزها إشاعات وأكاذيب المليشيا، وواصل قائلاً: “سنواصل معركة الدفاع عن أرضنا ودحر المليشيا مهما كلفنا ذلك من ثمن، ولن نحيد أو نتراجع عن هدفنا حتى ننتصر أو ننال الشهادة في سبيل الله”.

واستطرد قائلاً: “عزيمتنا تزداد قوة وشكيمة عندما وجدنا رجال القبائل التحموا معنا ووقفوا إلى جانب الوطن وها نحن اليوم نقف في خندق واحد نخوض معركة الخلاص من تلك المليشيا الجبانة والإجرامية”.

وأضاف: “ادعو من هنا أولياء الأمور بأن لا يرسلوا أولادهم للموت من أجل المليشيا، وأن يحفظوا أبنائهم كما قادة المليشيات تحفظ أبناءها في منازلها، وتجعل من أبناء كم وقود نار”.

وأختتم حديثه موجهاً رسالة إلى أبطال الجيش في جميع الجبهات بالقول: “المليشيا في رمقها الأخير ونحن على الوعد والعهد والنصر قريب، يا أبناء اليمن الواحد معركتنا واحدة من ميدي إلى تعز”

ضابط آخر في جبهة قانية تحدث قائلاً: “من هذا المنبر أوجه تحيتي لكل الشرفاء من أبناء القبائل ورجال القوات المسلحة المرابطين في جبهات الشرف والبطولة ويخوضون معركة تحرير ما تبقى من أرض الوطن من عبث المليشيا”.

وأكد بالقول: “للقبائل دور كبير في مساندة رجال الجيش ومعركتنا معركة وطن لن نتراجع عنها حتى تحرير كل شبر من أرض الوطن من المليشيا الانقلابية المتمردة”.

وأضاف: “نشد على أيدي الرجال ونقول لهم لا تصدقوا المليشيا وأكاذيبها وأراجيفها، فهي دائماً توهم نفسها بالكذب، والكذب دائما إلى زوال، وأمام عزائم الرجال القوية ومعنوياتهم الفولاذية لن تصمد المليشيا والنصر حليفنا وقريب جداً بإذن الله والعدو مهزوم ومدحور “.

مواضيع متعلقة

اترك رداً