أبناء ذمار يؤكدون وقوفهم الكامل خلف القيادة الشرعية ودعم  وإسناد المعركة الوطنية 

img
محليات 0

سبتمبر نت:

أكد أبناء محافظة ذمار، وقوفهم الكامل خلف القيادة السياسية الشرعية ممثلة برئيس وأعضاء مجلس القيادة الرئاسي، ودعم ومساندة أبطال القوات المسلحة والأمن، ودعم المعركة الوطنية المصيرية ضد مليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من النظام الإيراني.

جاء ذلك خلال لقاء موسع لأبناء مديريات آنس وعتمة ووصابين عقد، اليو،م بمدينة مأرب، تحت شعار (توحيد الصف الجمهوري ضرورة وطنية) بحضور قيادة السلطة المحلية وقيادات أمنية وعسكرية ومشايخ وشخصيات اجتماعية وجمع كبير من أبناء محافظة ذمار.

وفي اللقاء عبر وكيل المحافظة فضل الحربي، عن موقف أبناء محافظة ذمار الثابت بالوقوف خلف مجلس القيادة الرئاسي وحكومته الشرعية ودعم وتأييد كل قراراته على الصعيد السياسي والاقتصادي والعسكري باعتباره الممثل الشرعي والوحيد للدولة اليمنية والمعبر عن تطلعات اليمنيين..مؤكداً استمرار دعم أبناء محافظة ذمار و إسنادهم القوي لأبطال القوات المسلحة ورجال المقاومة البواسل واستمرار رفد الجبهات بالرجال والعتاد والمال وكل ما يعزز من صمود الأبطال في كل مواقع البطولة والشرف.

واشار إلى أن أبناء ذمار ومعهم كل أحرار اليمن ماضون في معركتهم الوطنية المقدسة حتى دحر المليشيات وإنهاء انقلابها الدموي واستعادة الدولة اليمنية وتحرير كل شبر من تراب الوطن من سيطرتها.

كما ألقيت في اللقاء، عدد من الكلمات القاها كل من عبدالله الجبري، عن المقاومة الشعبية، ومحمود الغابري عن الأحزاب والتنظيمات السياسية، وعبد الكريم عمران عن المشايخ والشخصيات الاجتماعية، أكدت جميعها على جهوزية أبناء مديريات آنس وعتمة ووصابين وكافة أبناء ذمار واستعدادهم الكامل لخوض معركة الحسم ومواصلة مسيرة النضال حتى تحرير محافظة ذمار وكافة المحافظات اليمنية من سيطرة مليشيات إيران.

وأوضحت الكلمات بأن ذمار كانت و ستظل جمهورية وفية لثورة سبتمبر ونظامها الجمهوري، وقدمت في سبيل الدفاع عن الوطن وحماية المكتسبات الوطنية الكثير من التضحيات من خيرة أبنائها وستستمر في تقديم مزيداً من هذه التضحيات العظيمة حتى إنهاء الانقلاب الحوثي ودحر الانقلابيين واستعادة الدولة الشرعية.

وأشارت إلى مايمر به الوطن من ظروف استثنائية معقدة وأوضاع اقتصادية ومعيشية صعبة ومعاناة إنسانية متواصلة سببتها المليشيا الحوثية على اليمنيين بانقلابها على الشرعية الدستورية واحتلالها للعاصمة صنعاء وعدة محافظات بقوة السلاح وللعام التاسع على التوالي..مشددة على ضرورة تضافر كافة جهود  القوى السياسية والمكونات الاجتماعية وكل شرفاء وأحرار اليمن لدعم المعركة الوطنية والعمل على نبذ الخلافات وتوحيد الصف الجمهوري وتعزيز التلاحم الشعبي والاصطفاف الوطني خلف القيادة الشرعية ومساندة جهودها الرامية لإنهاء الانقلاب واستعادة الدولة والوصول بالوطن إلى بر الأمان.

مواضيع متعلقة

اترك رداً