عيد الجلاء الأغر

img
مقالات 0

 

 

محمد الشيباني

 

يحتفي اليمنيون بذكرى عيدهم الـ 55لعيد ا لجلاء في الــ 30من نوفمبر1967م، وبناء عليه لا بد من ذكر أو استعراض الإرهاصات التاريخية الأولى قبيل نيل الاستقلال الوطني.

 

في19 يناير 1839م تمكن الاستعمار البريطاني من احتلال عدن وأرض الجنوب كافة، وعلى الرغم من المقاومة الشعبية التي أبداها اليمنيون في مواجهة الغزاة المحتلين إلا أن بريطانيا استطاعت أن تكسب وجهاء وسلاطين تلك المناطق بإغرائهم وخطب ودهم بإبرام اتفاقيات متعددة تتضمن إحكام السيطرة، وضمان الولاء وتهدئة حدة الانفعالات الاحتجاجية القبلية بغية طمس الثقافة الوطنية، وسلخ الهوية التاريخية والجغرافية للجنوب اليمني المحتل.. إذ تمكن جراء ذلك من تعميق هوة الصراعات البينية بين الأفراد وفقا لمبدأ فرق تسد..

 

في19 فبراير1959م أعلن رسميا عن قيام (دولة الجنوب العربي الاتحادية) وفقا للتقسيم الإداري للمناطق الجنوبية والشرقية، والذي بموجبه تم تقسيمها إلى21 إمارة وسلطنة ومشيخة، بالإضافة إلى مستعمرة محمية عدن.

 

بيد أن المقاومة الوطنية بكافة مكوناتها اشتد بأسها، وتصلب عودها وقوي مراساها بعد أن تمكن أبطال ردفان الشرفاء من تفجير ثورة 14 أكتوبر1963م بقيادة غالب راجح لبوزة ورفاقه الأحرار، وهكذا استمر المد الثوري التحرري إلى بقية المناطق الأخرى.

 

في20 يونيو 1967م استطاع الفدائيون السيطرة على مدينة عدن  (كريتر)، وطرد الإنجليز منها لمدة أسبوعين إبان تأجيج الكفاح المسلح واستمرار الضغط الشعبي عبر المظاهرات والاحتجاجات الجماهيرية العارمة في كافة مناطق الجنوب والشمال معا، بالإضافة إلى الخطابات العر بية والأممية المنددة بالوجود الاستعماري, والذي من شأنه عمل على التعجيل برحيل المستعمر.

في22 نوفمبر1967م بدأت المفاوضات في جنيف بين وفدي الجبهة القومية برئاسة (قحطان الشعبي) والوفد البريطاني برئاسة (اللورد شاكلتون) بتوقيع الطرفين اتفاقا ينص بموجبه منح بريطانيا استقلال الجنوب نهائيا في ديسمبر 1968م، غير أن الأحداث تسارعت وتيرتها تباعا بل زادت حدة فاعليتها بتأثير حجم المقاومة الشعبية لها.

 

في 26نوفمبر1967 بدأ الانسحاب البريطاني تدريجيا من عدن، وفي30 نوفمبر1967م تم استقلال الجنوب، بخروج  آخر جندي بريطاني وتعيين قحطان الشعبي رئيسا لجمهورية اليمن الجنوبية الشعبية، إذ كانت المهمة الرئيسة الصعبة على عاتق الحكومة الجديدة هو إلغاء التقسيم الإداري  الاستعماري السابق وتوحيده في إطار المحافظات المستحدثة في سياق الجمهورية الوليدة.

في 22يونيو1969 كانت الخطوة التصحيحية بالانقلاب على السلطة ليأتي سالم ربيع علي على سدة الحكم في إطار جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية، ليتم الإطاحة به أيضا عام 1978م، وهكذا دواليك، حتى جاء الحزب الاشتراكي بنظام حكم القيادة الجماعية، وعلى إثر ذلك تم تداول السلطة، حتى جاءت الوحدة اليمنية المباركة في إطار الجمهورية اليمنية في 22مايو1990م.

 

استدراك موضوعي

هناك كثر من يخلط بين المفاهيم والمصطلحات، فمثلا الخلط بين 14 أكتوبر63م وبين عيد الجلاء أو (الاستقلال) 67. وهذا خلط غير منصف، لذا لزم التنويه بذلك.

مواضيع متعلقة

اترك رداً