رئيس الأركان: احتفال اليمنيين بثورة 26 سبتمبر يؤكد تمسكهم بقيمها وأهدافها

img

 

 

سبتمبر نت/ مأرب

 

أكد رئيس هيئة الأركان العامة قائد العمليات المشتركة الفريق الركن صغير حمود بن عزيز، أن احتفال الشعب اليمني بثورة 26 سبتمبر العظيمة كل عام، هو تعبير واضح عن تمسكهم بقيمها وأهدافها، ووفائهم وتقديرهم لتضحيات الرعيل الأول من الأحرار الثوار.

 

كما أكد الفريق بن عزيز، أن ثورة الـ 26 سبتمبر من عام 1962م الخالدة، انتصرت لإرادة الشعب اليمني وأعادت الاعتبار للوطن وحطمت أعتى أنظمة الحكم الامامي الذي جثم على صدور اليمنيين في شمال الوطن لعقود.

 

وأضاف ” إن احتفال الشعب اليمني بالثورة هو محطة لتجديد العهد على مواصلة كفاح ونضال الثوار للحفاظ على منجز هذه الثورة العظيمة والدفاع عن مكتسباتها وغرسها في نفوس الأجيال جيلا بعد جيل، ورفضه لعودة عهود الظلمة والسلالة والكهنوت بنسخته الحوثية وبدعم ايراني، التي تحلم بإعادة الشعب اليمني لعقود الى الوراء واستعبادهم بخرافة الحق الالهي والاصطفاء”.

 

جاء ذلك في كلمته التي القاءها في الحفل الخطابي الذي نظمته السلطة المحلية لمحافظة صنعاء، اليوم الإثنين، احتفاء بالعيد الوطني الـ60 لثورة 26 سبتمبر الخالدة.

 

ورفع رئيس الاركان في مستهل كلمته التهاني والتبريكات للقيادة السياسية ممثلة برئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور رشاد العليمي واعضاء المجلس ومن خلالهم لكافة أبناء الشعب اليمني بحلول الذكرى لهذه الثورة العظيمة والخالدة التي بدأ اليمنيون الاحتفال بها بشكل مبكر بخلاف العادة للتأكيد على تعاظم قيمة هذه الثورة في نفوسهم وتجديد العهد لمواصلة كفاح الاحرار الثوار في الدفاع عنها وحماية مكتسباتها.

 

وأستعرض رئيس هيئة الأركان، المراحل النضالية للرعيل الأول من الاحرار الثوار ومساندة الشعب اليمني حتى تكللت بثورة الـ 26 من سبتمبر 1962م، التي اطاحت بالنظام الإمامي الكهنوتي، ومثلت انبلاج فجر جديد في تاريخ اليمن المعاصر، أضاء لليمنيين مسار الحياة واقامة نظام جمهوري ديمقراطي يتسم بالمساواة والعدالة والحرية والكرامة، وانتشالهم من عهود الجهل والظلم والفقر والمرض الى عهد العلم والعدل والتنمية والبناء والرفاهية، كما مثلت ثورة 26 سبتمبر منطلقاً للثوار الاحرار لتحرير جنوب الوطن من الاستعمار البريطاني البغيض، بثورة الـ 14 من أكتوبر المجيدة، التي لم تخمد نارها إلا بتحقيق الاستقلال الوطني الناجزة في الـ 30 من نوفمبر 1967م برحيل اخر جندي بريطاني مستعمر.

 

وألقيت في الحفل كلمات من قبل عضو مجلس النواب الشيخ منصور الحنق وعن أسر الشهداء مطيع ربيش العليي، أكدتا على أن ثورة الـ 26 من سبتمبر المجيدة واحدة من أهم الثورات العربية التي غيرت بقيامها مجرى تاريخ الأمة والشعب واخراجها من وحل عهود الظلام والكهنوت والظلم والجهل والفقر والمرض، بنضال طويل على مختلف الأصعدة العسكرية والسياسية والاجتماعية قدم فيه اليمنيين أرواحهم ودمائهم وأموالهم من مختلف تيارات المجتمع القومية والقبلية في سبيل تحرير الوطن من الحكم الملكي الإمامي الكهنوتي.

 

ودعت الكلمات، إلى حشد كافة الجهود والإمكانات والطاقات لتوحيد الصف والبندقية نحو قضية أساسية واحدة وهي إنهاء انقلاب مليشيا الحوثي الظلامية السلالية على الشرعية وخيارات الشعب وجمهوريته وتحرير العاصمة صنعاء وما تبقى من تراب الوطن لاتزال تحت سيطرتها واستعادة مؤسسات الدولة والجمهورية.. كما دعت الأحزاب السياسية والمكونات الوطنية وأبناء الشعب اليمني الى الوقوف صفا واحدا وتوحيد الخطاب الإعلامي وترك الخلافات والمناكفات وعدم الانجرار إلى قضايا جانبية ومصالح آنية وتغليب المصلحة العليا للوطن والشعب، والوقوف خلف القيادة السياسية الشرعية والجيش الوطني من أجل الاسراع في استعادة مؤسسات الدولة وترسيخ دعائم الأمن والاستقرار.

مواضيع متعلقة

اترك رداً