العميد مجلي: مليشيا الحوثي مستمرة في خروقاتها للهدنة الأممية

img

 

سبتمبر نت/ مأرب

 

أكد الناطق الرسمي للقوات المسلحة العميد الركن عبده مجلي، أن مليشيا الحوثي الإيرانية، مستمرة في خروقاتها للهدنة الأممية، في كافة جبهات ومحاور القتال، أمام الالتزام التام والكامل لقوات الجيش بوقف إطلاق النار وفقاً لتوجيهات القيادة السياسية والعسكرية.

 

وأوضح العميد مجلي في إيجاز صحفي، صباح اليوم السبت،  استعرض خلاله التطورات الميدانية في الجبهات، ارتكاب المليشيات الحوثية  1707 خرقاً للهدنة، خلال 23 يوما، في جبهات محافظات مأرب وتعز والجوف وحجة والضالع والحديدة، مؤكدا أن أبطال الجيش تصدوا لكل تلك الخروقات والهجمات العدائية.

 

وحيا العميد مجلي أبطال القوات المسلحة “التي تحقق آمال وتطلعات شعبنا اليمني لاستعادة الدولة والشرعية وتحقيق الأمن والاستقرار والحفاظ على الثوابت الوطنية ومواجهة الانقلاب والإرهاب وهزيمة المليشيات الحوثية والمشروع التوسعي الإيراني والعمل على حماية أرض الوطن وسيادته ووحدته ومكتسباته”.. مشيدا بدور رجال القبائل والمقاومة الشعبية المرابطين في جبهات البطولة والعزة والكرامة على امتداد ربوع الوطن.

 

ولفت إلى أن أبطال القوات المسلحة يدشنون المرحلة الثانية من العام التدريبي 2022م بكفاءة قتالية وروح معنوية عالية بعد أن نفذوا العديد من الدورات التأهيلية والتخصصية، خلال المرحلة الأولى للعام التديبي.

 

واستعرض الناطق الرسمي في الإيجاز الصحفي، خروقات المليشيا الحوثي في مختلف الجبهات، لافتا إلى أن قوات الجيش في جبهات محافظة مأرب، رصدت خلال الثلاثة والعشرون يوماً الماضية، ارتكاب المليشيا الحوثية 223 خرقاً للهدنة في مناطق “العمود”، و”الاعيرف”، و”الردهة”، و”الفليحة”، و”أم ريش”، ووادي “ذنة”، و”رغوان”، و”المخدرة”، و”المشجح”، وصرواح”.

 

وبيّن أن تلك الخروقات تنوعت بين استحداث المليشيا لمتارس وخنادق وتحصينات، واستهداف مواقع قوات الجيش بسلاح المدفعية وبالعيارات المتنوعة والطائرات المسيّرة المفخخة، وكذا نشر قناصين أمام مواقع قواتنا، وتحليق طائراتها المسيّرة الاستطلاعية فوق مدينة مأرب وضواحيها..  لافتا إلى أن المليشيا تواصل الدفع بتعزيزات من عناصرها وعتادها إلى خطوط التماس في الجبهات الجنوبية والشمالية الغربية للمحافظة.

 

وأضاف “كما أطلقت المليشيا الحوثية ستة صواريخ كاتيوشا على مواقع قواتنا في الجبهات الشمالية والغربية والجنوبية أسفرت عن استشهاد وجرح عدد من أبطال الجيش الوطني المرابطين في تلك المواقع”.. مؤكدا أن قوات الجيش أفشلت كل هجمات المليشيا الحوثية وتسللاتها في مختلف جبهات المحافظة وكبدتها خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.

 

وأفاد العميد مجلي أن قوات الجيش في محافظة تعز رصدت خلال الـ 23 يوما الماضية، 836 خرقاً حوثيا للهدنة في الجبهات الشرقية والغربية والشمالية الغربية.. لافتا إلى أن تلك الخروقات شملت استهداف مواقع قواتنا بسلاح المدفعية والأسلحة المتوسطة، مما أسفر عن استشهاد وجرح عدد من أبطال الجيش، بالإضافة إلى استحداثها خنادق ومتارس وقناصين والدفع بعربتين BMB أمام مواقع قواتنا في منطقة الضباب.

 

مؤكدا أن قوات الجيش رصدت أعمال العدو وتحركاته في مختلف جبهات محافظة تعز، وصدت هجمات وتسللات المليشيا الحوثية الإرهابية في جبهتي الضباب ومقبنة.

 

وفي محافظة حجة رصدت قوات الجيش، ارتكاب المليشيا الحوثية 245 خرقاً للهدنة في جبهتي عبس وحرض، تنوّعت بين استهداف مواقع قواتنا بسلاح المدفعية والأسلحة المتوسطة، والدفع بمعدات قتالية، ومحاولة تسلل فاشلة إلى مواقع قواتنا، وفقا للعميد مجلي.

 

في السياق ارتكبت مليشيا الحوثي 338 خرقا للهدنة الأممية في مديرية حيس بمحافظة الحديدة، توزعت بين استهدافها لقرى آهلة بالسكان، والدفع بتعزيزاتها القتالية في إلى مواقعها.

 

وأكد الناطق الرسمي أن قواتنا أسكتت مصادر النيران المعادية، وأفشلت كل محاولات تسلل المليشيا الحوثية في جبهات محافظة الحديدة.

 

وأوضح العميد مجلي أن خروقات المليشيا الحوثية للهدنة في محافظة الضالع بلغت 22 خرقاً، وذلك بتعزيز مواقعها بالعناصر والعتاد القتالي، واستهداف مواقع قواتنا بالأسلحة المختلفة، مؤكدا أن قوات الجيش افشلت كل هجمات العدو وتحركاته.

 

وفي جبهات محافظة الجوف.. تواصل المليشيا الحوثية الخروقات والانتهاكات واستهداف قواتنا بالأسلحة المتوسطة والخفيفة حيث بلغت تلك الخروقات خلال العشرون يوماً الماضية 43 خرقاً للهدنة، شملت الدفع بتعزيزاتها إلى الجبهات، وحفر الخنادق، وزراعة الألغام في منطقة “الجدافر”.

 

كما أكد الناطق الرسمي للقوات المسلحة أن مليشيا الحوثي تواصل تصعيدها ضد المدنيين والأعيان المدنية “وذلك من خلال إطلاق الصواريخ والطائرات المسيّرة المتفجرة وزراعة الألغام التي تسببت في استشهاد وإصابة العديد من المدنيين، وإلحاق الأضرار المادية بالمنشآت والمنازل السكنية .. إضافة إلى قطعها مرتبات موظفي الدولة وتجنيد الأطفال من خلال ما تسمى بالمراكز الصيفية والزج بهم إلى المعارك، ومواصلة الحصار وقطع الطرقات عن مدينة تعز”.. لافتا إلى أن كل تلك الانتهاكات تؤكد تعنت ورفض الميليشيا الحوثية للهدنة الأممية.

مواضيع متعلقة

اترك رداً