قائد اللواء 22 ميكا العميد محمد المحفدي لـ “26سبتمبر: مليشيا الحوثي تخترق الهدنة كل يوم في (حوار)

img

 

 

سبتمبر نت/ حوار – مختار الصبري

 

 

تحدث قائد اللواء 22 ميكا العميد محمد المحفدي عن عظمة ما يحققه أبطال الجيش الوطني في مختلف جبهات محور تعز من انتصارات ميدانية وتقدمات عسكرية وما يسطرونه من ملاحم بطولية في مقارعة فلول الإمامة الجدد.. مؤكداً رباطهم  للعام الثامن على التولي في الجبهات التي يعتبرونها “بيوتهم الأساسية” ويعيشون فيها أفضل أوقاتهم بعيدين عن أسرهم وأقاربهم، استشعارا لواجبهم الديني والوطني إيماناً بقضيتهم العادلة والدفاع عن مكتسباتهم الوطنية .

 

ولفت في حوار مع صحيفة “26سبتمبر ” إلى المهمة التي ينفذونها في سبيل التصدي للمشروع الإيراني الحوثي ومنع فكرهُ الصفوي والعقائدي من السيطرة على الأراضي اليمنية والتوسع نحو دول الجوار العربي”.

 

وأكد التزام الجيش الكامل بالهدنة المعلنة رغم عدم جدية التزام الحوثيين بذلك بفك حصار تعز التي تدخل عامها الثامن من إغلاق طرقها ومنافذها الشرقية والغربية في وجه سكانها مما جعلهم يعانون محنة إنسانية.

 

– كيف قضى أبطال الجيش الوطني أجواء عيد الفطر الاحتفائية في الجبهات للعام الثامن على التوالي؟

قضى الأبطال عيد الفطر المبارك في الجبهـات للعام الثامن بمعنويات عالية وعزيمة تفوح عنان السماء متطلعة عند إشراق شمس الغد تحرير الوطن من دنس وكهنوت المليشيا الإرهابية، وتؤكد هذه المناسبات الدينية والوطنية عظمة المهمة التي ينفذها أبطال الجيش الوطني في التصدي للمشروع الإيراني الحوثي الذي يستهدف سيطرة الفكر الصفوي والحكم السلالي الحوثي الإمامي ليس على مستوى الأرض اليمنية فحسب بل ويهدف إلى التوسع نحو دول الجوار العربي .

لا غرابة

وتأتي عظمة هؤلاء الأبطال والدور الذي يؤدونه في مختلف جبهات القتال استشعارا لواجبهم الديني والوطني في الدفاع عن مكتسبات الوطن اليمني في التحرر من الاستبداد الإمامي الذي ظل جاثماً على اليمن واليمنيين، إضافةً إلى إيمانهم الراسخ بعدالة القضية التي يقاتلون في سبيلها وقدموا من أجلها آلاف الشهداء والجرحى، كل ذلك في ظل ظروف مادية شحيحة لا تكاد تغطي متطلبات القتال واستمرار وثبات المقاتلين من القيادات والضباط والصف والأفراد طوال ثماني سنوات وأکثر، ولهذا لا غرابة أن تستمر التضحيات والثبات في كل جبهات محور تعز إلى جانب اخوانهم المقاتلين في مختلف جبهات اليمن المدافعة عن الأرض والعرض ومكتسبات اليمن المختلفة

 

الفئة الباغية

– بماذا توصف حياة ونضال الأبطال في الجبهات وأدوارهم البطولية المؤثرة في الدفاع عن المدينة والوطن؟

الأبطال اليوم يعيشون العيد الحقيقي لهم في بيوتهم الأساسية وهي رباط حياة الجبهات والنضال والكرامة وفي ثبات جهودهم الكبيرة في الدفاع عن الجمهورية والثوابت الوطنية مؤكدين إخلاص وتفضيل حياة الجبهات وقدسية المعركة إيماناً بقضيتهم العادلة وكونهم أصحاب الحق يفترشون الميدان ويعشقون روح الشهادة والتضحية والفداء وبهذه الروح المشهودة والمعنويات العالية التي يتحلون بها تجعلهم قاب قوسين أو أدنى من تحقيق النصر الحقيقي على هذه الفئة الباغية واستعادة الدولة .

 

– ماذا عن معنويات الأبطال في الجبهات؟

تعود أبطال الجيش الوطني على هذه الروح الوطنية، وشعوراً بالقضية التي نناضل من أجلها ونداء الواجب الوطني حيث أصبح لدينا بمثابة سلوك يومي وشهري وعلى مدى العام والاعياد في تربية النفس على رباط جاش حياة واجواء الجبهات تعظيماً لهذه المناسبة والمكانة .

 

– حدثنا عن خروقات الهدنة من قبل الحوثين؟

ثبت على مدى ثمان سنوات من الحرب مع المليشيا الانقلابية وحتى خلال حروب صعدة وعبر التاريخ أن هذه الجماعة لا تحترم أي اتفاقات وعهود ومواثيق مهما كانت طبيعة هذه العهود والاتفاقات، ولاغرابة في ذلك وقد عرف الشعب اليمني من أقصاه إلى أقصاه هذه الطبيعة التي تتميز بها هذه المليشيا حيث لم تلتزم

منذ أن أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ، بدأت المليشيا بخرق الهدنة ونفذت أكثر  من 500 خرق للهدنة حتى اليوم في كافة جبهات القتال بمحور تعز؛ حيث ترصد قوات الجيش الوطني كل يوم عشرات الخروقات للهدنة في مختلف جبهات المحافظة .

 

وتمثلت كافة أشكال الخروقات وشملت كافة الجبهات، وتنوعت بين محاولات تسلل مجاميع حوثية واستهداف مواقع في الجبهات الشرقية والغربية بالمدفعية وبالطائرات المسيرة المفخخة، واستهداف المنشآت المدنية والأحياء السكنية المكتظة بالمدنيين، بمختلف الأسلحة والطيران المسير، بالإضافة لاستحداث مواقع عسكرية ونشر قناصة ومدافع، والدفع بتعزيزات كثيفة بينها عربات(BMB) وأفراد إلى مختلف جبهات محور تعز.

 

كما تمثلت أيضاً هذه الخروقات للهدنة في قصف مبنى إدارة أمن تعز وحديقة جاردن سيتي، ومبنى النادي الأهلي في أول أيام عيد الفطر المبارك بقذائف الهاون ونتج عنها إصابة 10 أشخاص من رجال الأمن والمدنيين وإلحاق أضرارًا في السيارات والمنازل ، ولم تكتفِ بهذا فحسب بل استحدثت مواقع جديدة لقناصاتها في محيط مدينة تعز مكثفاً استهدافها المدنيين في الأحياء الشرقية لمدينة تعز بقنصهم، متسبباً بإصابة المواطنين بسام محمد، وموسى صادق، في حي كلابة في الخامس من أيام العيد وكثفت قصفها العشوائي واستهدافها الممنهج بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة صوب الأحياء السكنية والقرى الآهلة بالسكان في المحافظة؛ ولم تراعي أي حرمة للمساكن والمنشآت بل تتلذذ بعشقها المتواصل لسفك الدماء وتدمير المرافق الخدمية في تحدي سافر لخرق الهدنة .

قوات الجيش الوطني بمحور تعز ألتزمت منذ أول يوم لإعلان الهدنة مطلع أبريل المنصرم  التي أعلنها المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ، مؤكدةً الالتزام والوقف التام لإطلاق النار خلال فترة الهدنة بأن التزامها واضح بناءً على توجيهات القيادة السياسية والعسكرية ؛ وما تقوم به أساساً هو دفاع عن المدينة وسكانها.

 

العهد والولاء

-هناك نقلة جديدة ومحطة تاريخية يشهدها اليمن تتمثل في المجلس الرئاسي.. ما مدى تطلعاتكم؟

نحن في محور إلى تعز وبجانب السلطة المحلية بالمحافظة نجدد العهد والولاء للقيادة السياسية والعسكرية ومواصلة النضال حتى ينال الشعب اليمني كامل حريته ونؤكد أننا في جميع ألوية محور تعز ومنها اللواء 22ميكا في أعلى مستويات الجاهزية لتنفيذ توجيهات القيادة السياسية والولاء الكامل لمجلس القيادة الرئاسي، والالتزام بتوجيهاته.

وهنا لا يسعني أنا شخصياً وباسم كل الأخوة والأبناء منتسبي اللواء أن أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات لفخامة الأخ رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور رشاد محمد العليمي وإلى كافة الأخوة نواب رئيس مجلس القيادة الرئاسي بمناسبة الذكرى 32 للعيد الوطني للجمهورية اليمنية 22 مايو.

مواضيع متعلقة

اترك رداً