مدير دائرة شؤون الأفراد بوزارة الدفاع لـ ” 26 سبتمبر”: الـ22 من مايو تعبير صادق لطموحات وآمال كل اليمنيين

img

 

سبتمبر نت/ مأرب

 

قال مدير دائرة شؤون الأفراد بوزارة الدفاع العميد ركن الخضر مزمبر، إن الوحدة اليمنية 22 مايو 1990 شكلت نصرا عظيما لليمنيين وللعرب جميعا.

 

وفي تصريح خاص لـ “26 سبتمبر” بمناسبة العيد الثاني والثلاثين للجمهورية اليمنية ٢٢ مايو أعتبر العميد مزمبر، الوحدة اليمنية المباركة إنجازا تاريخيا جسد تطلعات وطموح كل عربي في الوحدة والتضامن وإنها جاءت في ظرف دقيق وتحديات كبرى كانت تواجه أمتنا العربية.

 

وأضاف ” إن هذا الحدث والمنجز لم يكن انتصارا لأبناء الشعب اليمني فقط وإنما كان انتصارا لكل أبناء العروبة”.

 

واعتبر ذلك الحدث بداية صحيحة لاستعادة التضامن العربي والوحدة العربية الشاملة وحدثا عظيما مثّل دعما للاستقرار في اليمن والمنطقة العربية والإسلامية، إضافة إلى رصيد القوة العربية على امتداد العالم العربي وبداية مرحلة جديدة لتضامن عربي ووحدة عربية نحن في أمس الحاجة إليها.

 

وأكد أن الوحدة اليمنية تعد تحقيقا تاريخيا في غاية الأهمية أسهمت بدون شك في إحلال السلام والأمن في المنطقة وضاعفت من قدرات الشعب اليمني على القيام بمساهمته في قضية السلام والأمن الدولي والاستقرار وحسن الجوار في الجزيرة العربية وفي منطقة الشرق الأوسط.

 

وتابع “وعلى الرغم من وجود عدد من العوامل السلبية التي رافقت هذا الإنجاز إلا أن اليمنيين يعلقون آمالهم اليوم على المتغيرات السياسية الراهنة في تصحيح هذه الأخطاء والحفاظ على وحدة الوطن وسلامة أراضيه”.

 

وأردف: “لذلك يعتبر يوم 22 مايو عنوانا للوطن الكبير الذي تعانقت فيه محافظات اليمن بتنوعها الاجتماعي الجميل وسحرها الجغرافي الأخاذ، وعنوانا للتعددية السياسية ورفض الاستبداد وارتفاع سقف الحرية وبناء مؤسسات الدولة ومستقبلها الذي صاغ معالمه رواد سبتمبر وأكتوبر الأفذاذ”.

 

وتابع: “وبهذه المناسبة العظيمة وفي ذكراها الـ32 نتقدم بأحر التهاني والتبريكات لمجلس القيادة الرئاسي وكافة أبناء الشعب اليمني شمالا وجنوبا بهذا الحدث العظيم الذي خلده التاريخ”.

مواضيع متعلقة

اترك رداً