اللواء ١٣٧ مشاة بمحور المهرة: مهام عسكرية وأمنية واستعداد قتالي عال

img

سبتمبر نت/ القسم العسكري

 

العميد القاضي: جميعنا أمام مسؤولية وطنية في مواجهة عدونا الحوثي

 

نشارك في تأمين المنشآت الحيوية ومكافحة أنشطة الإرهاب والتهريب

 

نعمل جنبا إلى جنب مع الأجهزة الأمنية في حفظ أمن واستقرار المحافظة

 

نهتم بالتدريب والتأهيل سواء في التخطيط والتنظيم أو التدريب العام والتخصصي

 

 

في أقصى شرقي اليمن، تقع محافظة المهرة، حيث تمتد على مساحة تزيد عن 67 ألف كيلومترا مربعا، ما يجعلها ثاني أكبر محافظات اليمن بعد حضرموت الواقعة على حدودها الغربية.

 

وعلى طول الشريط الساحلي للمحافظة البالغ 560 كيلومترا على بحر العرب، تقع المدن الرئيسة بما في ذلك الغيضة، عاصمتها وأكبر مركز حضري فيها، بالإضافة إلى اشتراكها بحرا وبرا مع سلطنة عمان بمنفذين بريين، من جهة ومع المملكة العربية السعودية شمالا على الربع الخالي من جهة أخرى.

 

مع هذه المساحات البحرية والبرية والجبلية الطويلة والواسعة وفي ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد، كان لا بد من إنشاء وحدات عسكرية جديدة توكل إليها مهام حفظ الأمن والاستقرار وتطبيع الأوضاع وحماية وتأمين الممتلكات وحراسة ممرات المحافظة الحدودية البحرية والبرية من أي خطر محتمل للتهريب عبر شريطها الحدودي المائي المشترك مع المياه الإقليمية الدولية، وهو ما حتم على القيادة السياسية والعسكرية تشكيل اللواء 137 مشاة، واتخاذ مدينة الغيضة مقرا رئيسا لقيادته ونواة تشكيلاته القتالية، وإيكاله مهام كبيرة وأكثر صعوبة خصوصا مع مخرجات المرحلة الانتقالية وقرار إعادة الهيكلة للقوات المسلحة قبيل انقلاب ميلشيا الحوثي الإرهابية بشهور قليلة.

 

 

(صحيفة 26 سبتمبر) التقت قائد اللواء العميد الركن محمد محمد القاضي وأجرى معه هذا الحوار:

 

  • يعد اللواء ١٣٧ مشاة من الألوية المشكلة عقب قرار إعادة هيكلة القوات المسلحة مطلع العام ٢٠١٣.. ما المهام التي أوكلت إليكم بدءا من تاريخ قرار الإنشاء وصولا إلى اللحظة؟

 

يعمل اللواء ١٣٧ مشاة منذ تأسيسه بقرار جمهوري على حفظ الأمن والاستقرار في محافظة المهرة وفقا للخطط الأمنية المرسومة وباشتراك مع الوحدات العسكرية والأمنية بالمحافظة، المشاركة في تأمين وحراسة منفذ صرفيت الحدودي مع سلطنة عمان، وكذلك ميناء نشطون البحري، بالإضافة إلى حماية وحراسة المنشأة الحكومية في عاصمة المحافظة، إلى جانب مهمة الانتشار في نقاط ودوريات رئيسة على الخطوط ومداخل المدن الرئيسة.

 

  • ماذا عن التقييم التدريبي للعام المنصرم؟

 

يعتبر الجانب العملياتي من أهم الجوانب في الحفاظ على الجاهزية القتالية ورفع مستوى الكفاءة من خلال فحوصات الجاهزية القتالية باستمرار والتدريب العملياتي وتنفيذ المهام.

وقد تم تنفيذ خطة التدريب العملياتي للعام ٢٠٢١، حيث قمنا بتدشينها وتنفيذها، وتم فحص الجاهزية القتالية والمناوبات والاستعداد القتالي بنسبة دقيقة وعالية من الوحدات الفرعية للواء وبشكل دوري يتلاءم مع طبيعة ومهام الوحدات وإمكانيات اللواء المتاحة مع الوضع الاستثنائي للمؤسسة العسكرية عموما، هذا بالإضافة إلى ما يقوم به اللواء من مهام أمنية تتمثل في تأمين كثير من المنشآت الحيوية والمهمة في المحافظة، وكذلك مكافحة التهريب على الشريط الساحلي والمحافظة بشكل عام.

 

  • ما المهام المتعلقة بالعام الجديد؟

 

تعتمد بعض المهام على ما يستجد في المحافظة أمنيا وعسكريا وكذلك ما نتلقاه من أوامر وتوجيهات من قيادة الجيش وما تتطلبه المرحلة آنيا وبوقته.

 

  • ماذا عن مستوى التنسيق مع قوات الأمن في مكافحة الإرهاب؟

 

نعمل جنبا إلى جنب مع الأجهزة الأمنية بمستوى تنسيق عال، كما يجري العمل بشكل تكاملي في حفظ أمن واستقرار المحافظة.. ونشترك باستمرار مع قوات الأمن في العمليات المختلفة سواء في مكافحة الإرهاب أو مكافحة تهريب الأسلحة.. وتأمين المنافذ والشريط الساحلي.

 

  • ذكرت الاشتراك في مكافحة تهريب السلاح مع قوات الأمن.. ما نوع المهام؟

 

نحن نسند الأجهزة الأمنية في مهامها الخاصة الضبطية بشكل مستمر، وسبق وأن تكلفنا بمهام بحرية لفترات طويلة وبشكل أساسي قبل أن يتم إعادة ترتيب وضع قوات خفر السواحل، لكن مؤخرا وبعد إعادة ترتيب وضع خفر السواحل، أصبح حضورنا يقتصر على الإسناد.

 

  • ما مدى استعدادكم لتنفيذ مهام قتالية ضد ميلشيا الحوثي الإرهابية؟

 

نحن جزء من تشكيلات وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة، وما تراه القيادة العليا وتوجهنا به نحن على استعداد بتنفيذ ما سيوكل الينا في أي مكان تراه القيادة ويتطلب المشاركة.

نحن أمام مسؤولية وطنية كبيرة تخليص البلاد من هذه الشرذمة الانقلابية الإرهابية المتمثلة بميلشيا الحوثي التي لا تتوقف عن تعميق جراح اليمنيين ومضاعفة معاناتهم في مناطق سيطرتها.. الشعب اليمني يستحق حياة أفضل.. حياة آمنة وكريمة وهذا مسؤوليتنا جميعا كقيادة وجنود ومواطنين.

 

  • في الوضع الحالي وبما أنكم في المهرة الأكثر استقرارا.. هل من تدريب قتالي؟

 

نضع هذا الهدف نصب أعيننا ونبذل جهودا كبيرة في التدريب والتأهيل سواء في مجال التخطيط والتنظيم أو التدريب العام والتخصصي وكذلك التدريب النظري والعملي وعقد الدورات التخصصية والتنشيطية الداخلية والمتابعة المستمرة للتنفيذ بشكل دقيق من أجل تحقيق المزيد من الكفاءة القتالية والوصول باللواء إلى المستوى المطلوب.

 

  • ماذا عن الجانب المعنوي؟

 

هذا أحد أهم المرتكزات وموضع اهتمام كبير لنا، لما له من أهمية وأثر في نفوس المقاتلين وبعث الاعتزاز بانتمائهم إلى قوات الجيش التي تمثل الحارس الأمين لمكتسبات الشعب اليمني العريق الضاربة جذوره في أعماق التاريخ، كما تؤصل فيهم قيم التفاني والعمل الدؤوب دون انتظار الشكر من أحد بل من رب الأرض والسماوات في مختلف الظروف والأحوال، لذا نقوم في قيادة اللواء بالتوجيه والتشديد على تكثيف الجانب التنويري في أوساط المقاتلين لتوسيع مداركهم ومعارفهم ثقافيا وفكريا وسياسيا وبما ينسجم مع الأحداث والمتغيرات التي تشهدها الساحة اليمنية وفق أسس وطنية وعلمية بهدف رفع المعنويات باستمرار وابقائها عالية بالإضافة إلى تعميق روح الولاء الوطني في نفوس وعقول المقاتلين.

 

  • رسالتكم لأبطال الجيش المرابطين في ميادين الشرف والبطولة؟

 

نقول لهم: عليكم بالصبر والثبات، فأنتم في معركة وطنية عظيمة ولن ينسى الشعب والتاريخ تضحياتكم الجسيمة في سبيل اليمن الكبير الذي ترخص حياله دماؤنا.. كما لا أنسى أن ألفت إلى أهمية التنسيق والعمل المشترك في مواجهة العدو الغاشم ميلشيا الحوثي الإرهابية.

 

  • رسالة أخيرة تود قولها؟

 

على اليمنيين وكافة الشرفاء من أبناء هذا الوطن الالتفاف خلف القيادة السياسية ممثلة بفخامة رئيس الجمهورية المشير الركن عبدربه منصور هادي حفظه الله، وخلف قوات الجيش في استعادة الدولة وتخليص اليمنيين من مليشيا الحوثي الإرهابية ومن المعاناة التي تتسبب بها.

كما أتقدم بالشكر الكبير لوزارة الدفاع اليمنية ورئاسة هيئة الأركان العامة ولمحافظ محافظة المهرة الشيخ محمد علي ياسر لما يقدمه من دعم سخي للجيش في محافظة المهرة.

كما أقدم جزيل الشكر للأخوة في التحالف العربي بقيادة السعودية على ما يقدمونه من دعم سخي وكبير لبلادنا لاستعادة دولتنا.

 

 

– العميد الركن محمد محمد القاضي قائد اللواء 137 مشاة في محافظة المهرة.

– خريج الكلية الحربية عام 1993.

– قادة كتائب معهد الشهيد الثلايا.

– قيادة وأركان سلطانة عمان.

* المناصب التي تقلدها:

– قائد فصيلة دبابات من 1993 – 1994.

– قائد سرية دبابات من 1994-1996.

– رئيس عمليات كتيبة مشاة من 1996-1997.

– أركان حرب كتيبة مشاة 1997-1998.

– قائد كتيبة مشاة مكنيك 1998

– رئيس عمليات لواء من 2001-2009.

– أركان حرب لواء من 2009-2012.

– قائد لواء من 2012-2022.

مواضيع متعلقة

اترك رداً