رئيس الجمهورية يوجه الحكومة بالاهتمام بالمؤسسة العسكرية ومنتسبيها

img

سبتمبر نت/ مأرب

 

وجه فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، الحكومة، بالاهتمام بالمؤسسة العسكرية ومنتسبيها، من خلال توفير كل المتطلبات والاحتياجات التي يحتاجها حماة الوطن نضير ما يقدمونه ويجترحونه في محراب الوطن.

 

وأكد فخامته خلال اتصاله مساء اليوم بوزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان العامة والمفتش العام وقادة المناطق العسكرية ورؤساء الهيئات العسكرية على توجيهه للحكومة بإيلاء العناية الخاصة بملف الشهداء والجرحى وتوفير كل الالتزامات والاحتياجات لمن قدموا دمائهم الزكية رخيصة من أجل الوطن والعمل على توفير الاحتياجات الملحة لهم من خلال انتظام دفع المستحقات والحوافز والمعاشات بصورة دائمة ومتوالية لتخفيف العبء عن حماة الوطن.

 

وشدد فخامة الرئيس، على أهمية إيلاء الضبط والربط العسكري أولوية قصوى باعتبارها الأساس وحجر الزاوية في عملية البناء العسكري وتعزيز القدرات القتالية، كما شدد على أهمية عقد مثل هذا اللقاءات بصورة منتظمة للوقوف على جوانب الانجاز والقصور وتصحيح مكامن الخلل اينما وجد.. لافتاً إلى مجمل التطورات التي تشهدها البلد ومنها الجوانب العسكرية والتطورات الميدانية.

 

وأكد فخامة الرئيس، على مكانة المؤسسة العسكرية ودورها الكبير الذي يضع شعبنا آماله وتطلعاته عليها باعتبارها صمام أمان الوطن والسد المنيع أمام تربصات قوى التمرد والانقلاب الحوثية الإيرانية وأدواتهم التخريبية والإرهابية جنبا إلى جنب مع مختلف شرائح شعبنا الأبي من رجال قبائل وشيوخ وشباب من مقاومة باسلة كرديف صلب وسند لحماة الوطن في معركته للانتصار لثوابته الوطنية في ظل يمن اتحادي آمن وعادل ومستقر.

 

وحمّل رئيس الجمهورية، القيادات نقل تحياته إلى كل الجنود المجهولين في خطوط التماس وكل ثغر من أرض الوطن.

 

من جانبهم عبر وزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان والمفتش العام وقادة المناطق ورؤساء الهيئات، عن امتنانهم وتقديرهم لاهتمام ومتابعة فخامة الرئيس أوضاع وأحوال حماة الوطن.. مؤكدين اعتزازهم وتقديرهم لتوجيهاته الكريمة في توفير احتياجات ومتطلبات منتسبي المؤسسة العسكرية الذين يحملون أرواحهم على أكفهم ويقدمون التضحيات رخيصة في سبيل إعلاء راية الوطن والنظام الجمهوري والحفاظ على نسيجه المجتمعي ولحمته وثوابته.. مثمنين توجيهات فخامة الرئيس على الصعيد العملياتي وتعزيز مستوى التدريب والقدرات والضبط والربط والعسكري باعتبارها جوهر العسكرية وبوصلة الطريق لتحقيق الانتصارات والنجاح.

مواضيع متعلقة

اترك رداً