قيادات في الجيش: خسائر العدو كبيرة ونيران الأبطال تحصد عناصره غرب وجنوب مأرب

img

سبتمبر نت/ خاص

 

يواصل أبطال الجيش الوطني ورجال المقاومة الشعبية الباسلة خوض معاركهم البطولية والعسكرية في الجبهات الغربية والجنوبية لمحافظة مأرب، التي أصبحت بمثابة المقبرة الجماعية، التي تلتهم قطعان وحشود عناصر تلك العصابة الإجرامية المارقة ممن تزج بهم إلى محارق الموت والهلاك.

 

وتمكن الأبطال البواسل من تلقين مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران خسائر بشرية ومادية كبيرة في عدتها وعتادها العسكري، على امتداد خط المواجهات العسكرية والقتالية التي يخوضها في مختلف الجبهات، بدءاً من الكسارة والمشجح وصرواح (غرباً) حتى حريب وجبل مراد جنوبي محافظة مأرب.

 

وفي اليومين الماضيين، تلقت مليشيا الحوثي، هزيمة أخرى على يد أبطال الجيش في جبهة صرواح، حيث لقي عدد من عناصرها مصرعهم، بينما أصيب آخرون.

 

جاء ذلك خلال محاولة عناصر من المليشيا الحوثية، التقدم باتجاه مواقع في جبهة صرواح، إلا أن قوات الجيش رصدت تلك المحاولة، واستهدفتها، كما استهدفت مدفعية الجيش تعزيزات للمليشيا الحوثية، في الجبهة ذاتها، وكبدتها خسائر في العدد والعدة

 

وفي جنوب المحافظة واصلت قوات الجيش معاركها البطولية، التي تلقت فيها مليشيا الحوثي الإيرانية، ضربات موجعة على يد أبطال الجيش والمقاومة ورجال القبائل وتكبّدت أعظم الخسائر في العتاد والأرواح.

 

وفي هذه المعارك سطرت قوات الجيش أروع الملاحم، كسروا فيها هجمات متزامنة شنّتها المليشيا الحوثية في عدّة محاور وأجبروها على التراجع والفرار بعد تكبّدها خسائر لا حصر لها.

 

وشهدت جبهة حريب مقتل العشرات من عناصر المليشيا الحوثية، منهم قيادات، وما تقوله القيادات الميدانية: إن جثث المليشيا الحوثية، ما تزال متناثرة على امتداد مسرح العمليات القتالية، البعض منها من معارك الأيام الماضية.

 

وأكدوا أن المليشيا تلقت من الضربات مما جعلها تدفع مشرفيها لتصفية جرحاها وقتل عناصرها الفارة من أرض المعركة.

 

ويؤكد أركان حرب المنطقة العسكرية الثالثة العميد الركن، عبدالرقيب دبوان أن مليشيا الحوثي الإرهابية تلقت على مدى الأيام القليلة الماضية ضربات موجعة على يد أبطال الجيش ورجال المقاومة الشعبية في جبهة حريب جنوبي محافظة مأرب، وتكبّدت خسائر بشرية ومادية كبيرة في عدتها وعتادها العسكرية.. موضحاً في تصريح لـ “26 سبتمبر” أن أبطال الجيش ورجال المقاومة يواصلون تسطير أروع الملاحم البطولية، وتمكنوا من كسر العشرات من الهجمات، التي شنتها تلك العصابة الإجرامية، وأجبروها على التراجع والفرار بعد أن كبّدوها خسائر ساحقة.

 

وقال أركان المنطقة العسكرية الثالثة إن المئات من قيادات وعناصر مليشيا الحوثي الإرهابية سقطوا على امتداد خط المواجهات العسكرية في الجبهات الجنوبية لمحافظة مأرب بين قتيل وجريح بنيران أبطال الجيش الوطني ورجال المقاومة.. لافتا إلى أن عشرات الجثث من عناصر المليشيا الإرهابية المدعومة من إيران ما تزال متناثرة على جبال وشعاب مديرية حريب، ولم يتم انتشالها حتى الآن.

 

وأشاد بالدور الكبير لطيران التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الذي استهدف بعدّة غارات جوية مركزة تجمعات وتعزيزات مليشيا الحوثي الإرهابية في الجبهات الجنوبية لمحافظة مأرب، ودمرتها بما فيها من عتاد عسكري.

 

من جانبه قال قائد قوات الأمن الخاصة في محافظة البيضاء العميد الركن علي الفرزعي: إن جبهة حريب جنوبي محافظة مأرب أصبحت بمثابة المقبرة الجماعية التي تلتهم قطعان وحشود تلك العصابة الإجرامية المارقة ممن تزج بهم إلى محارق الموت والهلاك.. مؤكداً أن أبطال الجيش الوطني ورجال المقاومة الشعبية ثابتون في مواقعهم كثبوت الجبال، ولا صحة لما تروج له مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران عن أي تقدم لها.

 

في ذات السياق أكد قائد محور السواد واللواء 143 مشاة العميد الركن، ذياب القبلي نمران، أن أبطال الجيش الوطني ورجال المقاومة الشعبية الباسلة ومعهم أحرار وشرفاء الوطن تمكنوا من تكبيد مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران خسائر بشرية ومادية كبيرة في العتاد والأرواح على امتداد خط المواجهات العسكرية في جبهات القتال جنوب محافظة مارب.

 

وأضاف أن المعارك العسكرية والقتالية التي يخوضها أبطال الجيش الوطني ورجال المقاومة الشعبية ما تزال مستمرة للأسبوع الثالث على التوالي في كافة المحاور القتالية جنوبي محافظة مأرب، وسيكون النصر حليفنا وحليف أحرار وشرفاء الوطن الذين يدافعون عن الثورة والجمهورية والثوابت والمكتسبات الوطنية ضد مليشيا الحوثي الإرهابية.

 

وقال قائد محور السواد لـ ” 26 سبتمبر”: نؤكد للجميع أننا ثابتون كثبوت الجبال الرواسي، وإن جثث قتلى مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران تملأ شعاب ووديان حريب، ناهيك عن المعدات والآليات القتالية التي دمّرتها نيران ومدفعية الجيش الوطني وغارات مقاتلات التحالف العربي.

 

وأضاف العميد القبلي أن مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران أصبحت اليوم تلفظ أنفاسها الأخيرة، وفي أضعف حالاتها، وباتت تدفع مشرفيها لتصفية جرحاها وقتل عناصرها التي تفر من أرض المعركة.

 

مطمئنًا أبناء الشعب اليمني بأن أذناب الفرس ومليشياته الحوثية لن يصلوا أرض الحضارة مأرب، ولن يعودوا من أطرافها سوى جثث هامدة في التوابيت.

 

وأضاف “ما نزال مستمرين في خوض المعركة الوطنية المقدّسة ضد مليشيا السلالة والكهنوت الإمامية، حتى تحرير العاصمة المحتلة صنعاء وكل شبر في أرض اليمن وتخليص أبناء الشعب اليمني من المعاناة الإنسانية التي جثمت على صدورهم، وأنتجتها تلك العصابة الإجرامية المارقة”.

 

مواضيع متعلقة

اترك رداً