يمن موحد

img

مقالات 0 الوسوم:, , ,

 

 

فتحي بن لزرق

 

نحتفل بالذكرى ال 31 للوحدة اليمنية في ظل ظروف ربما هي الأصعب في تاريخ اليمن منذ ما قبل الوحدة وما بعدها.

 

الحرب الأخيرة في اليمن وتعدد المشاريع والانقسامات والصراعات السياسية إلى حد كبير أضرت باليمن؛ لكن للأمانة هي أيضا أثبتت لليمن أن كل المشاريع السياسية التي طرحت خلال السنوات الماضية كانت مشاريع زائفة وضعيفة وسيئة؛ وكانت مجرد وعود هلامية لا أكثر.. أثبت الانفصال في جنوب اليمن أنه عدمي وعبثي وغير قادر على إدارة مدينة صغيرة مثل عدن؛ بل حارة واحدة في عدن فشل دعاة الانفصال في إدارتها.

 

أيضا سقط المشروع الحوثي في الوحل وأثبت أنه مشروع ديني طائفي عنصري لن يستطيع إدارة الدولة ويحكم الناس بالقوة..

 

وبالتالي نحتفل في الذكرى ال 31 هناك ربما شعور لدى الناس يتعاظم منذ العام الأول للحرب واليوم في العام السادس يقصد مداه وربما أوجه أن الناس بحاجة إلى وطن يمني واحد موحد لكن هذا الوطن يجب أن يكون عادلا منصفا مساويا بين كافة أبنائه.

 

في هذه الذكرى نحن بحاجة فعلا إلى التأكيد أن اليمن يجب ألا تكون إلا يمن واحدة؛ ويمن موحدة؛ ويمن عادلة؛ لا يظلم فيها أي طرف. ولا يستقوي أي طرف سياسي ضد آخر.

 

وبالتالي في ظل هذه الذكرى نحن في فعلا بحاجة إلى تحرك سياسي شامل ينهي الحرب في اليمن ويعيد اليمن إلى عهدها السابق ويوحد اليمنيين وينبذون الخلافات ويؤسس لحضور حقيقي للدولة.

مواضيع متعلقة

اترك رداً