البكيري.. بطل في الجيش ترك عمله في الصحافة ليرابط مدافعاً عن وطنه حتى استشهاده غرب تعز

img

سبتمبر نت/ عمار زعبل

 

في بدايات العام 2015م خرج من العاصمة صنعاء خائفاً يترقب، بعد أن بدأت المليشيا الحوثية الانقلابية، اختطاف زملائه الصحفيين وإيداعهم أماكن مجهولة.

 

عاد إلى مسقط رأسه في “الأقروض” التابعة لمديرية المسراخ، جنوب شرق تعز، عاد إلى الريف مرتمياً في أحضان الخضرة كما يقول، ظنها فترة استراحة وهدوء والتقاط للأنفاس حتى تأخذ الحرب أوزارها، وتنتهي المطاردات ليعود إلى ممارسة عمله، وحياته الطبيعية، لكن جحافل الموت واصلت زحفها باتجاه محافظة تعز، لتحكم الحصار على المدينة، ثم التوسع في الريف الجنوبي والغربي والجنوبي الشرقي للمدينة، حيث مديرية المسراخ، التي دارت فيها معارك طاحنة، انتهت بهزيمة الحوثيين لاحقاً.

 

حين بدأت القذائف تصل إلى قريته وتزحف إلى القرى المحيطة بها في الجبال الأخرى المطلة على دمنة خدير، حيث الخط الرئيس الرابط بين مدينة عدن وتعز، وجد نفسه وجهاً لوجه مع المليشيا ليأخذ “سلاحاً” من أحد أقاربه، ملتحقاً في صفوف المقاومة الشعبية والجيش الوطني، ليخوض بعدها معارك طويلة في جبهات الجبل، حيث “الخلل” وموقعها الاستراتيجي والمهم، والتي أرادت منه المليشيا إحكام قبضتها جيداً على مدينة تعز، وريفها الجنوبي.

 

“هشام البكيري” الصحفي في عدد من الصحف والمواقع الإخبارية اليمنية، أبرزها صحف الأهالي والمصدر والناس، كانت له بداية مبكرة بالالتحاق في لمقاومة حيث كانت في ديسمبر من العام 2015م، حين أرسلت الميليشيات الانقلابية قواتها لاقتحام المنطقة من مديرية خدير على إثر مرور ثلاث مدرعات باتجاه مدينة تعز، كانت دعماً من التحالف العربي لدعم المقاومة في الداخل.

 

تخرج من كلية الإعلام (جامعة صنعاء) في عام الثورة الشعبية (2011) تخصص إذاعة وتلفزيون، إلا أنه لم يقاوم همجية الميليشيات الانقلابية بالقلم فقط، بل واجهها بالسلاح، وصار أحد منتسبي الجيش الوطني بتعز.

 

لم يكن أمامه خيار آخر إلا أن يحمل السلاح ويقاوم مليشيا لا تعترف إلا بمنطق القوة، فبدأ مع مجموعة من العسكريين وشباب منطقته بالتنسيق والترتيب للسيطرة على قمم الجبال المحيطة بمنطقته، والفاصلة بين مديريتي المسراخ وسامع، وكان لهم ذلك.

 

بقي البكيري، مرابطاً لسنوات فيما باتت تعرف بجبهة الأقروض من اتجاه مديرية سامع (جبال النجادي- وبلعان) وحماية الطريق الوحيد للمنطقة، والتي تصلها بمديرية “خدير”، ثم أصبح من منتسبي اللواء 35 مدرع، وكان قائداً لمجموعة من الشباب المقاومين ممن أصبحوا تحت قيادته.

 

في وقت سابق تحدث هشام عن تجربته الأولى مع المقاومة يقول “صعدنا الجبال ونحن بلا أي دعم عسكري وقتها، فلجأنا بالاتصال بالشباب المغتربين لدعمنا بشراء الذخائر، وقد كان الشباب عند مستوى اللحظة الوطنية، وقاموا بجمع مبلغ اشتروا به ذخائر واستطعنا به تموين وتذخير مجاميع من الشباب المرابطين في المواقع، وفي الوقت نفسه كنا على تواصل مع قيادات المقاومة في الجبهة، التي على تواصل بقيادة اللواء 35 مدرع، وقامت بواجبها رغم قلة الإمكانيات في لحظة الأولى لاشتعال الجبهة”.

 

ويواصل “بعد أسابيع من المواجهات مدتنا قيادة الجبهة بمعدل وذخائر مكنتنا من المشاركة الفاعلة في عملية تطهير الأقروض بعد نضال طويل وملاحم خالدة سطرها شباب المنطقة، ملاحم لن تنسى، وستبقى في ذاكرة الأجيال القادمة”.

 

ميزة أخرى عرف بها “البكيري” وهي إنسانيته وإيثاره للغير، خصوصاً من يقودهم، ظهر ذلك أكثر في جبهات القتال، فبعد أن صدرت قرارات رئاسية بضم المقاومة إلى صفوف الجيش الوطني وتم توزيع استمارات للانضمام، آثر باستمارته لأحد الشباب ممن سقطت أسماؤهم في الكشوفات التي رفعت من الجبهة إلى اللواء 35 كون اللجنة أعلنت انتهاء التسجيل، ليتم بعدها بحين استيعابه ومن بقي من مجموعته ضمن قوام الجيش والأمن.

 

كان واعياً للحظة الفارقة التي تعيشها بلاده، تجسد ذلك في أخلاقه وتعامله، وتواصله مع الجميع، كل همه ألا تترك ثغرة للعدو الحوثي ليزرع الفرقة والانقسام، وأن لا ينجر المقاومون في تعز وغيرها، للخلافات الجانبية.. لا همّ لدى “هشام البكيري” غير هزيمة مشروع الانقلاب، واستعادة الدولة، ووطن نفسه من أجل ذلك حتى لحظاته الأخيرة.

مواضيع متعلقة

اترك رداً