مؤكدةً أن لا بقاء للانقلاب فيها.. انتصارات ساحقة ومعارك يسطر ملاحمها أبطال الجيش في تعز

img

سبتمبر نت/ تعز   يستمر أبطال الجيش الوطني في عددٍ من جبهات القتال في محافظة تعز، جنوبي غرب البلاد، لليوم الثاني على التوالي تحقيق الانتصارات الميدانية الساحقة على مليشيا التمرد والانقلاب الحوثية المدعومة إيرانيًا، وسط خسائر كبيرة في العتاد والأرواح تتكبدها المليشيا.   على امتداد جبهات القتال غرب وجنوب وشرق المحافظة مُنيت مليشيا الحوثي المتمردة المدعومة إيرانيًا خلال الساعات الماضية بهزيمةٍ مريرة، تكشفها تلك الانهيارات الواسعة في صفوف مقاتليها، والخسائر الكبيرة التي تتكبدها.   في مسرح العمليات القتالية، في المحور الغربي للمحافظة تحولت السلاسل الجبلية والتباب بمديريتي مقبنة، وجبل حبشي، إلى موت محقق لعناصر مليشيا الحوثي المتمردة الذين قضوا برصاصات أبطال الجيش الوطني وبضربات مدفعيته المركزة في معارك مشتعلة حتى اللحظة.   يقول الناطق باسم محور تعز، العقيد عبدالباسط البحر، في حديث لـ"سبتمبر نت" إن أبطال الجيش الوطني في الأثناء يواصلون تقدمهم المتسارع في مختلف المواقع في الجبهة الغربية للمحافظة.. مؤكدًا تكبد مليشيا الحوثي المتمردة خسائر بشرية ومادية كبيرة، وفرار العشرات من عناصرها من المواجهات.   وبحسب البحر، فإن أبطال الجيش خلال المعارك الدائرة حتى اللحظة حققوا انتصارات كبيرة ومتسارعة وسط انهيارات وفرار لمليشيا العدو الحوثي الإرهابي المدعوم إيرانيًا، في جبهات الأشروح، والقوز، في أطراف مديرية جبل حبشي.   وأشار إلى ان هناك ملاحم وبطولات يسطرها الأبطال في الجيش الوطني في جبهات غربي المحافظة، ويسيطرون خلالها على عددٍ من المواقع الجديدة.. لافتًا إلى ان أبطال الجيش الوطني تمكنوا خلال الساعات الماضية من تحرير قرية القاعدة، تبة الجمل، المدافن، الضاربة، الراعي، هوب العقاب، العسق، الكويحة، وأجزاء من منطقة القحيفة.   وأكد أن المواجهات مستمرة حتى الأثناء بمنطقة الرحبة، باتجاه جبهة مقبنة، مشيراً إلى أنّ أمتاراً قليلة أصبحت تفصل جبهتي جبل حبشي، ومقبنة، عن الالتحام، مؤكداً في الوقت نفسه، بأنه لم يتبق سوى السيطرة على منطقة العرف، وكذا منطقة الحناية، التي تفصل أبطال الجيش الوطني في غرب تعز، عن جبهات الوازعية، والساحل الغربي.   وأمس الثلاثاء، شن أبطال الجيش الوطني، هجوماً واسعاً على مواقع المليشيا الحوثية، في مختلف جبهات مقبنة، وجبل حبشي، غرب المحافظة، بالتزامن مع هجوم آخر على مواقعها في وادي صالة، في المحور الشرقي للمدينة وسيطروا خلاله على مواقع عديدة وسط خسائر كبيرة في صفوف المليشيا الحوثية.   وفي جبهات المحور الجنوبي للمحافظة، تمكنت قوات الجيش الوطني من تحقيق تقدمات ميدانية جديدة في مديرية حيفان، وذلك بالسيطرة على جبل العبلية، أحد أهم الجبال الاستراتيجية بالمديرية.   ويؤكد عدد من أبطال الجيش الوطني يرابطون بخطوط القتال الأمامية في جبهات البطولة بجبهات مختلفة من المحافظة، إن لا هدف لهم إلا النصر أو النصر، وتحطيم غرور مليشيا التمرد والانقلاب الحوثية واجتثاثها من على أرض الوطن.   يتحدث الجنود لـ"سبتمبر نت" بأن تحرير العاصمة صنعاء، هو هدفهم، والوصول إلى مران، معقل المليشيا الحوثية الرئيسي في محافظة صعدة، شمالي البلاد، هو طموحهم، مؤكدين أن رفع أعلام الوطن فوق قمم جبال المنطقتين هو ما يسعون إليه بعزائم تفوق الجبال صلابة وبمعنويات تعانق السماء رفعةً.

الأخبار الرئيسية تقارير 0

سبتمبر نت/ تعز

 

يستمر أبطال الجيش الوطني في عددٍ من جبهات القتال في محافظة تعز، جنوبي غرب البلاد، لليوم الثاني على التوالي تحقيق الانتصارات الميدانية الساحقة على مليشيا التمرد والانقلاب الحوثية المدعومة إيرانيًا، وسط خسائر كبيرة في العتاد والأرواح تتكبدها المليشيا.

 

على امتداد جبهات القتال غرب وجنوب وشرق المحافظة مُنيت مليشيا الحوثي المتمردة المدعومة إيرانيًا خلال الساعات الماضية بهزيمةٍ مريرة، تكشفها تلك الانهيارات الواسعة في صفوف مقاتليها، والخسائر الكبيرة التي تتكبدها.

 

في مسرح العمليات القتالية، في المحور الغربي للمحافظة تحولت السلاسل الجبلية والتباب بمديريتي مقبنة، وجبل حبشي، إلى موت محقق لعناصر مليشيا الحوثي المتمردة الذين قضوا برصاصات أبطال الجيش الوطني وبضربات مدفعيته المركزة في معارك مشتعلة حتى اللحظة.

 

يقول الناطق باسم محور تعز، العقيد عبدالباسط البحر، في حديث لـ”سبتمبر نت” إن أبطال الجيش الوطني في الأثناء يواصلون تقدمهم المتسارع في مختلف المواقع في الجبهة الغربية للمحافظة.. مؤكدًا تكبد مليشيا الحوثي المتمردة خسائر بشرية ومادية كبيرة، وفرار العشرات من عناصرها من المواجهات.

 

وبحسب البحر، فإن أبطال الجيش خلال المعارك الدائرة حتى اللحظة حققوا انتصارات كبيرة ومتسارعة وسط انهيارات وفرار لمليشيا العدو الحوثي الإرهابي المدعوم إيرانيًا، في جبهات الأشروح، والقوز، في أطراف مديرية جبل حبشي.

 

وأشار إلى ان هناك ملاحم وبطولات يسطرها الأبطال في الجيش الوطني في جبهات غربي المحافظة، ويسيطرون خلالها على عددٍ من المواقع الجديدة.. لافتًا إلى ان أبطال الجيش الوطني تمكنوا خلال الساعات الماضية من تحرير قرية القاعدة، تبة الجمل، المدافن، الضاربة، الراعي، هوب العقاب، العسق، الكويحة، وأجزاء من منطقة القحيفة.

 

وأكد أن المواجهات مستمرة حتى الأثناء بمنطقة الرحبة، باتجاه جبهة مقبنة، مشيراً إلى أنّ أمتاراً قليلة أصبحت تفصل جبهتي جبل حبشي، ومقبنة، عن الالتحام، مؤكداً في الوقت نفسه، بأنه لم يتبق سوى السيطرة على منطقة العرف، وكذا منطقة الحناية، التي تفصل أبطال الجيش الوطني في غرب تعز، عن جبهات الوازعية، والساحل الغربي.

 

وأمس الثلاثاء، شن أبطال الجيش الوطني، هجوماً واسعاً على مواقع المليشيا الحوثية، في مختلف جبهات مقبنة، وجبل حبشي، غرب المحافظة، بالتزامن مع هجوم آخر على مواقعها في وادي صالة، في المحور الشرقي للمدينة وسيطروا خلاله على مواقع عديدة وسط خسائر كبيرة في صفوف المليشيا الحوثية.

 

وفي جبهات المحور الجنوبي للمحافظة، تمكنت قوات الجيش الوطني من تحقيق تقدمات ميدانية جديدة في مديرية حيفان، وذلك بالسيطرة على جبل العبلية، أحد أهم الجبال الاستراتيجية بالمديرية.

 

ويؤكد عدد من أبطال الجيش الوطني يرابطون بخطوط القتال الأمامية في جبهات البطولة بجبهات مختلفة من المحافظة، إن لا هدف لهم إلا النصر أو النصر، وتحطيم غرور مليشيا التمرد والانقلاب الحوثية واجتثاثها من على أرض الوطن.

 

يتحدث الجنود لـ”سبتمبر نت” بأن تحرير العاصمة صنعاء، هو هدفهم، والوصول إلى مران، معقل المليشيا الحوثية الرئيسي في محافظة صعدة، شمالي البلاد، هو طموحهم، مؤكدين أن رفع أعلام الوطن فوق قمم جبال المنطقتين هو ما يسعون إليه بعزائم تفوق الجبال صلابة وبمعنويات تعانق السماء رفعةً.

مواضيع متعلقة

اترك رداً