ناطق القوات المسلحة: قواتنا تواصل عملياتها الهجومية الناجحة وتحرر مواقع جديدة في محافظات الجوف ومأرب وصنعاء

img

سبتمبر نت/ مأرب   كشف الناطق الرسمي للقوات المسلحة، العميد الركن، عبده مجلي طبيعة العمليات القتالية الهجومية، التي ينفذها الجيش، مسنوداً بالمقاومة الشعبية، وبمشاركة فاعلة ونوعية من مقاتلات تحالف دعم الشرعية في جبهات محافظات الجوف ومأرب وصنعاء، والتي حررت واستعادت مساحات شاسعة من الأرض والمواقع الجديدة المهمة، وكبدت المليشيات الحوثية المتمردة الخسائر الكبيرة في عناصرها وعتادها.   وقال العميد مجلي لـ"سبتمبر نت" إن الجيش واصل عملياته الهجومية، اليوم الثلاثاء، القائمة على تكتيكات نوعية هجومية، ومستخدماً أساليب الالتفاف والتطويق، والكمائن والاستهداف، والتي نجحت في استنزاف عناصر وتعزيزات المليشيات الحوثية.   وأضاف مجلي أن العمليات الهجومية جاءت بعد إحداث ثغرات في دفاعات المليشيات الحوثية المتمردة، طيلة الأيام الماضية في جبهات النضود والريان والمرازيق والخنجر، شمال وشرق محافظة الجوف، إضافة إلى جبها ت المخدرة وصرواح ورحبة ومراد بمأرب ونجد العتق في نهم شرق صنعاء.   مشيراً إلى أن هذه العمليات حققت نتائجها الإيجابية، إذ مُنيت المليشيات الحوثية بالخسائر الكبيرة، وهو ما جعلها تكثف من إطلاق طائراتها المسيرة المفخخة على الأحياء السكنية، ومع ذلك أستطاع الجيش والتحالف في التعامل معها، من خلال اعتراضها وتدميرها.   ووصف التقدم الميداني، الذي حققته قوات الجيش اليوم الثلاثاء في محافظة الجوف، بأنه استراتيجي، وتم في عدة جبهات قتالية، وأهمها في جبهة النضود، إذ حرر الجيش عدداً من التلال الجبلية الحاكمة، شرق منطقة المرازيق، كما تم استعادة جبال دحيضة بشكل كامل، وفي جبهة الريان تم استكمال تحرير سلسلة جبال النسرين والعريم.   مشيراً إلى أن قوات الجيش في جبهة الخنجر واصلت زحفها والسيطرة على مواقع جديدة، غرباً، بعد تحريرها في معارك اليومين الماضين مواقع "خليف الغمارة" وما جاورها.   وأفاد بأن الجبال والتلال والمواقع التي أصبحت في قبضة أبطال الجيش في هذه المناطق، تعد من المواقع الحاكمة، ومن خلالها تحقق قطع طرق الإمداد، والسيطرة النارية على مواقع المليشيات الحوثية المتمردة.   وقال ناطق القوات المسلحة إن العمليات الهجومية للجيش أسفرت عن سقوط العشرات من عناصر المليشيات الحوثية الانقلابية، ما بين قتلى وجرحى، إضافة إلى وقوع العشرات منهم في قبضة الجيش، وتدمير عدد من الآليات والعربات القتالية.. مؤكداً أن الجيش استعاد كميات من الأسلحة والذخائر المتنوعة وأطقم وعربات ومحطة اتصالات حديثة.   وأفاد أن قوات الجيش في جبهة نجد العتق بمديرية نهم، شرق صنعاء تواصل عملياتها الهجومية هي الأخرى، مكبدة المليشيات الحوثية الخسائر الكبيرة في العتاد والأرواح.   مضيفاً أن أبطال الجيش يتمتعون بروح عالية وبكفاءة قتالية مكنتهم، من تنفيذ معاركهم البطولية، بهجمات شلت من قدرات وقيادات المليشيات، التي خسرت العشرات من عناصرها في المعارك الأخيرة.   وأكد العميد مجلي بأن العمليات الهجومية مستمرة في مختلف الجبهات، والتي تصاحبها الضربات الجوية الدقيقة، لمقاتلات تحالف دعم الشرعية، التي تستهدف من خلالها تحصينات وتعزيزات المليشيات المتمردة.   مثمناً لدول تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية دورها المهم في تحقيق المكاسب في المعركة، وتقديم الدعم اللوجيستي المستمر.

سبتمبر نت/ مأرب

 

كشف الناطق الرسمي للقوات المسلحة، العميد الركن، عبده مجلي طبيعة العمليات القتالية الهجومية، التي ينفذها الجيش، مسنوداً بالمقاومة الشعبية، وبمشاركة فاعلة ونوعية من مقاتلات تحالف دعم الشرعية في جبهات محافظات الجوف ومأرب وصنعاء، والتي حررت واستعادت مساحات شاسعة من الأرض والمواقع الجديدة المهمة، وكبدت المليشيات الحوثية المتمردة الخسائر الكبيرة في عناصرها وعتادها.

 

وقال العميد مجلي لـ”سبتمبر نت” إن الجيش واصل عملياته الهجومية، اليوم الثلاثاء، القائمة على تكتيكات نوعية هجومية، ومستخدماً أساليب الالتفاف والتطويق، والكمائن والاستهداف، والتي نجحت في استنزاف عناصر وتعزيزات المليشيات الحوثية.

 

وأضاف مجلي أن العمليات الهجومية جاءت بعد إحداث ثغرات في دفاعات المليشيات الحوثية المتمردة، طيلة الأيام الماضية في جبهات النضود والريان والمرازيق والخنجر، شمال وشرق محافظة الجوف، إضافة إلى جبها ت المخدرة وصرواح ورحبة ومراد بمأرب ونجد العتق في نهم شرق صنعاء.

 

مشيراً إلى أن هذه العمليات حققت نتائجها الإيجابية، إذ مُنيت المليشيات الحوثية بالخسائر الكبيرة، وهو ما جعلها تكثف من إطلاق طائراتها المسيرة المفخخة على الأحياء السكنية، ومع ذلك أستطاع الجيش والتحالف في التعامل معها، من خلال اعتراضها وتدميرها.

 

ووصف التقدم الميداني، الذي حققته قوات الجيش اليوم الثلاثاء في محافظة الجوف، بأنه استراتيجي، وتم في عدة جبهات قتالية، وأهمها في جبهة النضود، إذ حرر الجيش عدداً من التلال الجبلية الحاكمة، شرق منطقة المرازيق، كما تم استعادة جبال دحيضة بشكل كامل، وفي جبهة الريان تم استكمال تحرير سلسلة جبال النسرين والعريم.

 

مشيراً إلى أن قوات الجيش في جبهة الخنجر واصلت زحفها والسيطرة على مواقع جديدة، غرباً، بعد تحريرها في معارك اليومين الماضين مواقع “خليف الغمارة” وما جاورها.

 

وأفاد بأن الجبال والتلال والمواقع التي أصبحت في قبضة أبطال الجيش في هذه المناطق، تعد من المواقع الحاكمة، ومن خلالها تحقق قطع طرق الإمداد، والسيطرة النارية على مواقع المليشيات الحوثية المتمردة.

 

وقال ناطق القوات المسلحة إن العمليات الهجومية للجيش أسفرت عن سقوط العشرات من عناصر المليشيات الحوثية الانقلابية، ما بين قتلى وجرحى، إضافة إلى وقوع العشرات منهم في قبضة الجيش، وتدمير عدد من الآليات والعربات القتالية.. مؤكداً أن الجيش استعاد كميات من الأسلحة والذخائر المتنوعة وأطقم وعربات ومحطة اتصالات حديثة.

 

وأفاد أن قوات الجيش في جبهة نجد العتق بمديرية نهم، شرق صنعاء تواصل عملياتها الهجومية هي الأخرى، مكبدة المليشيات الحوثية الخسائر الكبيرة في العتاد والأرواح.

 

مضيفاً أن أبطال الجيش يتمتعون بروح عالية وبكفاءة قتالية مكنتهم، من تنفيذ معاركهم البطولية، بهجمات شلت من قدرات وقيادات المليشيات، التي خسرت العشرات من عناصرها في المعارك الأخيرة.

 

وأكد العميد مجلي بأن العمليات الهجومية مستمرة في مختلف الجبهات، والتي تصاحبها الضربات الجوية الدقيقة، لمقاتلات تحالف دعم الشرعية، التي تستهدف من خلالها تحصينات وتعزيزات المليشيات المتمردة.

 

مثمناً لدول تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية دورها المهم في تحقيق المكاسب في المعركة، وتقديم الدعم اللوجيستي المستمر.

مواضيع متعلقة

اترك رداً