منظمة حقوقية: مليشيا الحوثي قتلت عشرات المهاجرين الأفارقة

img

سبتمبر نت/  ترجمة خاصة – وكالة اسوشيتد برس اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش مليشيا الحوثي المتمردة المدعومة من إيران، بقتل عشرات المهاجرين الإثيوبيين في حادث على الحدود في وقت سابق من هذا العام. ونقل البيان الصادر عن المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقراً لها عن مهاجرين إثيوبيين قالوا إن عناصر من الميليشيا الحوثية في أبريل/نيسان جمعوا الآلاف من المهاجرين الإثيوبيين من منطقة الاستيطان غير الرسمية في بلدة الغار في محافظة صعدة. وقال المهاجرون إنهم أُجبروا على ركوب شاحنات صغيرة وتم دفعهم إلى الحدود السعودية القريبة وخلال العملية، زعم الحوثيون بأن المهاجرين كانوا "حاملين للفيروس التاجي" وأطلقوا النار على أي شخص يحاول الفرار. وقالت امرأة اثيوبية "كان ذلك في الصباح الباكر (في 16 نيسان/ابريل) عندما طلب منا الحوثيون المغادرة خلال ساعتين.."معظم الناس غادروا، لكنني بقيت ولكن بعد ساعتين، بدأ الحوثيون بإطلاق الرصاص والصواريخ - ورأيت شخصين قتيلين". وقالت نادية هاردمان، باحثة في حقوق اللاجئين والمهاجرين في هيومن رايتس ووتش: "إن التجاهل المميت الذي أظهرته ميليشيا الحوثي نحو المدنيين، أعيد في أبريل/نيسان مع مهاجرين إثيوبيين على الحدود اليمنية السعودية".. وحثت وكالات الأمم المتحدة التدخل لمعالجة التهديدات المباشرة التي يتعرض لها المهاجرون الإثيوبيون والضغط من أجل محاسبة المسؤولين عن عمليات القتل وغيرها من الانتهاكات".

ترجمة 0

سبتمبر نت/  ترجمة خاصة – وكالة اسوشيتد برس

اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش مليشيا الحوثي المتمردة المدعومة من إيران، بقتل عشرات المهاجرين الإثيوبيين في حادث على الحدود في وقت سابق من هذا العام.

ونقل البيان الصادر عن المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقراً لها عن مهاجرين إثيوبيين قالوا إن عناصر من الميليشيا الحوثية في أبريل/نيسان جمعوا الآلاف من المهاجرين الإثيوبيين من منطقة الاستيطان غير الرسمية في بلدة الغار في محافظة صعدة.

وقال المهاجرون إنهم أُجبروا على ركوب شاحنات صغيرة وتم دفعهم إلى الحدود السعودية القريبة وخلال العملية، زعم الحوثيون بأن المهاجرين كانوا “حاملين للفيروس التاجي” وأطلقوا النار على أي شخص يحاول الفرار.

وقالت امرأة اثيوبية “كان ذلك في الصباح الباكر (في 16 نيسان/ابريل) عندما طلب منا الحوثيون المغادرة خلال ساعتين..”معظم الناس غادروا، لكنني بقيت ولكن بعد ساعتين، بدأ الحوثيون بإطلاق الرصاص والصواريخ – ورأيت شخصين قتيلين”.

وقالت نادية هاردمان، باحثة في حقوق اللاجئين والمهاجرين في هيومن رايتس ووتش: “إن التجاهل المميت الذي أظهرته ميليشيا الحوثي نحو المدنيين، أعيد في أبريل/نيسان مع مهاجرين إثيوبيين على الحدود اليمنية السعودية”.. وحثت وكالات الأمم المتحدة التدخل لمعالجة التهديدات المباشرة التي يتعرض لها المهاجرون الإثيوبيون والضغط من أجل محاسبة المسؤولين عن عمليات القتل وغيرها من الانتهاكات”.

مواضيع متعلقة

اترك رداً