المالكي: لن نتهاون مع قيادات مليشيات الحوثي الارهابية وسيتم متابعتها ومحاسبتها

img

سبتمبر نت: قال المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، أن العملية العسكرية التي نفذت يوم أمس من قبل القوات المشتركة للتحالف، جاءت رداً على تهديد ميليشيا الحوثي الانقلابية، مساء الاثنين الماضي، بإطلاق 4 صواريخ بالستية منها صاروخ بالستي إيراني، و 8 طائرات بدون طيار على المملكة، باستهداف متعمد وممنهج للمدنيين.   وأوضح في المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم في الرياض، أن القيادة المشتركة للتحالف في السعودية ستقطع الأيادي التي تستهدف المدنيين على أرضها من مواطنين ومقيمين.   وقال" لن يتم التهاون مع القيادات الإرهابية من مليشيا الحوثي، ويتم متابعتها ومحاسبتها كما تم التعامل مع الهالك الصماد عندما هدد المملكة، وقام بإطلاق الصواريخ البالستيه باتجاه مكة المكرمة ".. مشدداً على أن المدنيين والمنشآت المدنية خط أحمر، وعلى المليشيا الحوثية أن تعي جيداً وتفهم أن الإملاءات التي تردها من الجنرالات الإيرانية في الحرس الثوري الإيراني الموجودة في العاصمة المحتلة صنعاء لن يكن لها أي جدوى بالنسبة لهم.   وأضاف المالكي " أنه بعد إطلاق مبادرة التحالف التي أعلنت عنها قيادة القوات المشتركة للتحالف لفترة أسبوعين بدأت في 9 إبريل 2020، وكانت استجابة للجهود التي يبذلها المبعوث الأممي مارتن غريفث ، وأيضاً دعوة الأمين العام للأمم المتحدة بحل الأزمة اليمنية وحل الصراعات في أنحاء العالم، كان هناك استجابة من قبل الحكومة اليمنية الشرعية أعلن عنها في حينها، وأيد التحالف هذه الاستجابة وبدأنا تنفيذ مبادرة لمدة أسبوعين بوقف لإطلاق النار، وجددت لمدة شهر حيث بلغت مدة 45 يوماً توقفت فيها العمليات الجوية، وكان هناك ضبط للنفس من قبل الجيش الوطني اليمني".   وأكد أن مليشيا الحوثي لا تزال تستمر في الخروقات من خلال إطلاق الصواريخ البالستية، حيث تم إطلاق عدد 2 من الصواريخ الباليستية فور إعلان التحالف عن المبادرة، وأطلقت على الأعيان المدنية والمدنيين في مأرب.   وبين العقيد المالكي أنه خلال مدة 45 يوماً لم يكن هناك أي استجابة أو مؤشرات إيجابية من قبل الميليشيا الحوثية، وهذا يثبت أن المليشيا أصبحت رهينة للجنرالات الايرانية ولقادة الحرس الثوري بعدم تقديم أي تنازلات أو تقديم أي جهود لإنهاء الأزمة اليمنية والوصول إلى حل سياسي شامل في اليمن .   ولفت إلى أن انتهاكات وقف إطلاق النار خلال هذه الفترة بلغت 4276 انتهاكاً خلال 45 يوماً، وكان هناك تصعيد متعمد بعدها مباشرةً من قبل المليشيا الحوثية ، وتهديد مستمر ، حيث قامت بإطلاق طائرات بدون طيار والصواريخ البالستية، مستعرضاً عددًا من محاولات الاستهداف بالطائرات المسيرة والصواريخ البالستية على المملكة ، التي تصدت لها قوات التحالف المشتركة واعترضتها ودمرتها.   وبيّن العقيد المالكي أن الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران قامت يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين باستهدافات متعمدة، حيث تعد حالة عملياتية.. مؤكداً أن قيادة القوات المشتركة للتحالف نجحت في التصدي لهذا الكم من الهجمات بالصواريخ الباليستية والطائرات بدون طيار بكل كفاءة، التي بلغت 12 هجوماً إرهابياً في أقل من 12 ساعة.   وأفاد العقيد المالكي أن العمليات العسكرية التي بدأت يوم أمس استهدفت القدرات النوعية للمليشيا الحوثية من صواريخ باليستية وطائرات بدون طيار في مطار القيادة والسيطرة في أمانة العاصمة صنعاء، ومحافظة صنعاء وصعدة، مبيناً أن مطار صنعاء وقاعدة الديلمي من المناطق التي تستخدمها القيادات الحوثية لإطلاق صواريخ بالستية وطائرات بدون طيار على المملكة، مؤكداً أن قوات التحالف توفر الحماية للمدنيين بحسب القانون الدولي والإنساني، حيث تقوم المليشيا الحوثية باستخدام المرافق المدنية وأيضاً قاعدة الديلمي الجوية لإطلاق الصواريخ البالستية، بإيجاد ورش التصنيع في القاعدة، وفي الأحياء السكنية لاستخدام المدنيين للحماية .  

الأخبار الرئيسية محليات 0

سبتمبر نت:

قال المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، أن العملية العسكرية التي نفذت يوم أمس من قبل القوات المشتركة للتحالف، جاءت رداً على تهديد ميليشيا الحوثي الانقلابية، مساء الاثنين الماضي، بإطلاق 4 صواريخ بالستية منها صاروخ بالستي إيراني، و 8 طائرات بدون طيار على المملكة، باستهداف متعمد وممنهج للمدنيين.

 

وأوضح في المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم في الرياض، أن القيادة المشتركة للتحالف في السعودية ستقطع الأيادي التي تستهدف المدنيين على أرضها من مواطنين ومقيمين.

 

وقال” لن يتم التهاون مع القيادات الإرهابية من مليشيا الحوثي، ويتم متابعتها ومحاسبتها كما تم التعامل مع الهالك الصماد عندما هدد المملكة، وقام بإطلاق الصواريخ البالستيه باتجاه مكة المكرمة “.. مشدداً على أن المدنيين والمنشآت المدنية خط أحمر، وعلى المليشيا الحوثية أن تعي جيداً وتفهم أن الإملاءات التي تردها من الجنرالات الإيرانية في الحرس الثوري الإيراني الموجودة في العاصمة المحتلة صنعاء لن يكن لها أي جدوى بالنسبة لهم.

 

وأضاف المالكي ” أنه بعد إطلاق مبادرة التحالف التي أعلنت عنها قيادة القوات المشتركة للتحالف لفترة أسبوعين بدأت في 9 إبريل 2020، وكانت استجابة للجهود التي يبذلها المبعوث الأممي مارتن غريفث ، وأيضاً دعوة الأمين العام للأمم المتحدة بحل الأزمة اليمنية وحل الصراعات في أنحاء العالم، كان هناك استجابة من قبل الحكومة اليمنية الشرعية أعلن عنها في حينها، وأيد التحالف هذه الاستجابة وبدأنا تنفيذ مبادرة لمدة أسبوعين بوقف لإطلاق النار، وجددت لمدة شهر حيث بلغت مدة 45 يوماً توقفت فيها العمليات الجوية، وكان هناك ضبط للنفس من قبل الجيش الوطني اليمني”.

 

وأكد أن مليشيا الحوثي لا تزال تستمر في الخروقات من خلال إطلاق الصواريخ البالستية، حيث تم إطلاق عدد 2 من الصواريخ الباليستية فور إعلان التحالف عن المبادرة، وأطلقت على الأعيان المدنية والمدنيين في مأرب.

 

وبين العقيد المالكي أنه خلال مدة 45 يوماً لم يكن هناك أي استجابة أو مؤشرات إيجابية من قبل الميليشيا الحوثية، وهذا يثبت أن المليشيا أصبحت رهينة للجنرالات الايرانية ولقادة الحرس الثوري بعدم تقديم أي تنازلات أو تقديم أي جهود لإنهاء الأزمة اليمنية والوصول إلى حل سياسي شامل في اليمن .

 

ولفت إلى أن انتهاكات وقف إطلاق النار خلال هذه الفترة بلغت 4276 انتهاكاً خلال 45 يوماً، وكان هناك تصعيد متعمد بعدها مباشرةً من قبل المليشيا الحوثية ، وتهديد مستمر ، حيث قامت بإطلاق طائرات بدون طيار والصواريخ البالستية، مستعرضاً عددًا من محاولات الاستهداف بالطائرات المسيرة والصواريخ البالستية على المملكة ، التي تصدت لها قوات التحالف المشتركة واعترضتها ودمرتها.

 

وبيّن العقيد المالكي أن الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران قامت يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين باستهدافات متعمدة، حيث تعد حالة عملياتية.. مؤكداً أن قيادة القوات المشتركة للتحالف نجحت في التصدي لهذا الكم من الهجمات بالصواريخ الباليستية والطائرات بدون طيار بكل كفاءة، التي بلغت 12 هجوماً إرهابياً في أقل من 12 ساعة.

 

وأفاد العقيد المالكي أن العمليات العسكرية التي بدأت يوم أمس استهدفت القدرات النوعية للمليشيا الحوثية من صواريخ باليستية وطائرات بدون طيار في مطار القيادة والسيطرة في أمانة العاصمة صنعاء، ومحافظة صنعاء وصعدة، مبيناً أن مطار صنعاء وقاعدة الديلمي من المناطق التي تستخدمها القيادات الحوثية لإطلاق صواريخ بالستية وطائرات بدون طيار على المملكة، مؤكداً أن قوات التحالف توفر الحماية للمدنيين بحسب القانون الدولي والإنساني، حيث تقوم المليشيا الحوثية باستخدام المرافق المدنية وأيضاً قاعدة الديلمي الجوية لإطلاق الصواريخ البالستية، بإيجاد ورش التصنيع في القاعدة، وفي الأحياء السكنية لاستخدام المدنيين للحماية .

 

مواضيع متعلقة

اترك رداً