صراع البيضاء والإمامة.. لمحة سريعة

img

علي أحمد العمراني طوال الألف عام ظلت المواجهات بين الإمامة والبيضاء كر وفر، ولم تطب نفس البيضاء على الإمامة يوما ولم تهضم مذهبها أبدا. في عشرينيات القرن الماضي كسر تحالف قبائل البيضاء جيش الإمام يحيى،من عفار بلاد الملاجم، وكان البطل أحمد عبد الله بن صلاح الملجمي، أبرز من قاد مواجهتهم في تلك المعركة، وقال الشاعر حينها: غنين لابن الصلاحي بالعشي والصباح ذي جندل الليلة الطبشي ومولى (ملاح).. عليه قطف الحماحم كل ما النور لاح. وقد أشار إلى ذلك كاتب سيرة الإمام يحيى، القاضي عبد الكريم المطهر، منددا بابن صلاح "الكافر" المارق، أو "الداعشي" بلغة الحوثي اليوم! وقد ولت فلول الإمامة الأدبار بعد تلك المعركة الحاسمة التي برز فيها بن صلاح، وما استطاعوا دخول البيضاء بعدها، إلا بعد ما ذهب السلطان حسين بن أحمد الرصاص، إلى صنعاء، يستعين بالإمام يحيى ضد خصومه من أهل البيضاء، بعد مقتل أخيه الأكبر، السلطان صالح، في مدينة البيضاء، في خلاف بيضاني داخلي.. وصحب السلطان جيشا من صنعاء إلى البيضاء، جهزه الإمام يحيى بقيادة عبد الله أحمد الوزير، إمام ثورة الدستور 1948، فيما بعد. وعندما تغلب السلطان على مناوئيه في مدينة البيضاء بمساعدة قوات الإمام؛ طلب من ابن الوزير المغادرة! ولما رفض ابن الوزير مغادرة البيضاء، انفجرت الأوضاع، واستمر الكر والفر بين السلطان، وقوات الإمام سنين طويلة، وبعدها استدرج الإمام أحمد، السلطان حسين بن أحمد الرصاص، من عدن، إلى تعز، ومنها إلى صنعاء، حيث بقي السلطان في سجن الإمام حتى قيام ثورة 26 /سبتمبر 1962. وفي الحرب ضد الإمامة، عقب ثورة سبتمبر 1962، أسهمت البيضاء، بنصيب الأسد في الكفاح ضد الإمامة، وتقديم التضحيات في سبيل الحرية. وقال والدي قبل استشهاده، على أسوار صنعاء، في يناير 1964م: سرحنا اكرمكم الباري، ذي سرح الخطوة يروحها. قد كانت القبلة تصبحنا واليوم جاء المشرق يصبحها! شاركت كل قبائل البيضاء وعقالها وأسهمت، ببطولات مشهودة ذُكر بعضها وأُغمِط البعض الآخر، ولا أحد في اليمن يجهل بطل السبعين وغير السبعين، القائد احمد عبدربه العواضي، الذي وصفه لي صديقه السفير أحمد محمد المتوكل باعتباره أشجع يمني على الإطلاق. ويعذرني أحفاد وأبناء المناضلين الأبطال من سرد أسماء قبائل البيضاء الباسلة وقادتها ومساهماتها المشرفة، في الكفاح ضد الإمامة عبر العصور وفي ثورة سبتمبر بالذات، حيث لا يتسع المجال هنا لذكر الجميع لكثرتهم، وهذا تناول عابر وسريع وليس تاريخا، أو توثيقا شاملا للوقائع والمواقف والبطولات. أما كيف تم دخول الحوثي البيضاء في 2014؟ فتلك قصة مؤلمة أخرى، يعرفها الجميع، وقد أسهم في تسهيل ذلك أطراف عدة، لا مجال لذكرها الآن، ولعل ذلك يذكِّر بالأخطاء التاريخية الفادحة، وسوء التقدير الذي صاحب اجتياح صنعاء، ولا أظنه بقي أحد ممن سهل أو قصر أو تواطأ مع الحوثي في دخول البيضاء أو دخول صنعاء، الا وقد ندم أو سيندم ولا بأس أن نعتبر ونتعلم. وبالمناسبة فإن خصوصية صراع البيضاء مع الإمامة، يؤكد اعتزاز أهل البيضاء وفخرهم بيمنيتهم الضاربة في أعماق التاريخ والمجد، وليس لهم خصم في كل اليمن الا مشروع الإمامة العنصري، الذي أطل من جديد، بوجهه الكالح الشرير في القرن الواحد والعشرين، على نحو أكثر همجية وفاشية وخراب. وكيفما كان الحال الآن، والأسباب التي أدت إلى انتفاش الإمامة وتوسعها في هذا الظرف الغريب والزمن العجيب، فإن العصر ليس عصر الكهنوت والعنصرية والفاشية، وسوف تعود اليمن لذاتها والبيضاء لأهلها عما قريب. والله المستعان. سفير اليمن في الاردن  

مقالات 0

علي أحمد العمراني

طوال الألف عام ظلت المواجهات بين الإمامة والبيضاء كر وفر، ولم تطب نفس البيضاء على الإمامة يوما ولم تهضم مذهبها أبدا.

في عشرينيات القرن الماضي كسر تحالف قبائل البيضاء جيش الإمام يحيى،من عفار بلاد الملاجم، وكان البطل أحمد عبد الله بن صلاح الملجمي، أبرز من قاد مواجهتهم في تلك المعركة، وقال الشاعر حينها:

غنين لابن الصلاحي بالعشي والصباح

ذي جندل الليلة الطبشي ومولى (ملاح)..

عليه قطف الحماحم كل ما النور لاح.

وقد أشار إلى ذلك كاتب سيرة الإمام يحيى، القاضي عبد الكريم المطهر، منددا بابن صلاح “الكافر” المارق، أو “الداعشي” بلغة الحوثي اليوم!

وقد ولت فلول الإمامة الأدبار بعد تلك المعركة الحاسمة التي برز فيها بن صلاح، وما استطاعوا دخول البيضاء بعدها، إلا بعد ما ذهب السلطان حسين بن أحمد الرصاص، إلى صنعاء، يستعين بالإمام يحيى ضد خصومه من أهل البيضاء، بعد مقتل أخيه الأكبر، السلطان صالح، في مدينة البيضاء، في خلاف بيضاني داخلي.. وصحب السلطان جيشا من صنعاء إلى البيضاء، جهزه الإمام يحيى بقيادة عبد الله أحمد الوزير، إمام ثورة الدستور 1948، فيما بعد.

وعندما تغلب السلطان على مناوئيه في مدينة البيضاء بمساعدة قوات الإمام؛ طلب من ابن الوزير المغادرة! ولما رفض ابن الوزير مغادرة البيضاء، انفجرت الأوضاع، واستمر الكر والفر بين السلطان، وقوات الإمام سنين طويلة، وبعدها استدرج الإمام أحمد، السلطان حسين بن أحمد الرصاص، من عدن، إلى تعز، ومنها إلى صنعاء، حيث بقي السلطان في سجن الإمام حتى قيام ثورة 26 /سبتمبر 1962.

وفي الحرب ضد الإمامة، عقب ثورة سبتمبر 1962، أسهمت البيضاء، بنصيب الأسد في الكفاح ضد الإمامة، وتقديم التضحيات في سبيل الحرية. وقال والدي قبل استشهاده، على أسوار صنعاء، في يناير 1964م: سرحنا اكرمكم الباري، ذي سرح الخطوة يروحها. قد كانت القبلة تصبحنا واليوم جاء المشرق يصبحها!

شاركت كل قبائل البيضاء وعقالها وأسهمت، ببطولات مشهودة ذُكر بعضها وأُغمِط البعض الآخر، ولا أحد في اليمن يجهل بطل السبعين وغير السبعين، القائد احمد عبدربه العواضي، الذي وصفه لي صديقه السفير أحمد محمد المتوكل باعتباره أشجع يمني على الإطلاق.

ويعذرني أحفاد وأبناء المناضلين الأبطال من سرد أسماء قبائل البيضاء الباسلة وقادتها ومساهماتها المشرفة، في الكفاح ضد الإمامة عبر العصور وفي ثورة سبتمبر بالذات، حيث لا يتسع المجال هنا لذكر الجميع لكثرتهم، وهذا تناول عابر وسريع وليس تاريخا، أو توثيقا شاملا للوقائع والمواقف والبطولات.

أما كيف تم دخول الحوثي البيضاء في 2014؟ فتلك قصة مؤلمة أخرى، يعرفها الجميع، وقد أسهم في تسهيل ذلك أطراف عدة، لا مجال لذكرها الآن، ولعل ذلك يذكِّر بالأخطاء التاريخية الفادحة، وسوء التقدير الذي صاحب اجتياح صنعاء، ولا أظنه بقي أحد ممن سهل أو قصر أو تواطأ مع الحوثي في دخول البيضاء أو دخول صنعاء، الا وقد ندم أو سيندم ولا بأس أن نعتبر ونتعلم.

وبالمناسبة فإن خصوصية صراع البيضاء مع الإمامة، يؤكد اعتزاز أهل البيضاء وفخرهم بيمنيتهم الضاربة في أعماق التاريخ والمجد، وليس لهم خصم في كل اليمن الا مشروع الإمامة العنصري، الذي أطل من جديد، بوجهه الكالح الشرير في القرن الواحد والعشرين، على نحو أكثر همجية وفاشية وخراب.

وكيفما كان الحال الآن، والأسباب التي أدت إلى انتفاش الإمامة وتوسعها في هذا الظرف الغريب والزمن العجيب، فإن العصر ليس عصر الكهنوت والعنصرية والفاشية، وسوف تعود اليمن لذاتها والبيضاء لأهلها عما قريب.

والله المستعان.

سفير اليمن في الاردن

 

مواضيع متعلقة

اترك رداً