وقفة احتجاجية بمأرب تنديداً بمحاكمة الصحفيين المختطفين من قبل مليشيات الحوثي بصنعاء

img

سبتمبر نت: مأرب نفذ عشرات الصحفيين والناشطين، صباح اليوم الثلاثاء بمحافظة مأرب، وقفة احتجاجية، بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان، ورفضاً لمحاكمة الصحفيين العشرة المختطفين لدى مليشيات الحوثي الانقلابية  بصنعاء. وندد البيان الصادر عن الوقفة الاحتجاجية التي شارك فيها صحفيين وناشطين ومؤسسات اعلامية محلية، بالصمت والتخاذل الدولي تجاه الوضع المتدهور لحقوق الإنسان في اليمن. وتطرق البيان للوضع الحقوقي والإنساني بشكل عام وبشكل خاص عن وضع الصحافة والصحفيين الذين تتزايد حدة الانتهاكات بحقهم، حيث تحل هذه المناسبة بينما عشرات الصحفيين اليمنيين في السجون والمعتقلات منذ سنوات يتعرضون لأقسى أنواع البطش والتنكيل والحرمان من أبسط مقومات الحياة وأضاف البيان " إن العالم يخلد اليوم ذكرى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، في الوقت الذي نجد فيه مليشيات الحوثي المتوحشة التي أنتجت و تنتج المآسي و الحروب، وتتفنن في مصادرة الحقوق والحريات وتكميم الأفواه ، وتمعن في الإجهاز على شهود الحقيقة". وأكد البيان الصادر عن الوقفة الاحتجاجية رفض المحاكمات التي تقوم بها جماعة الحوثي بحق الصحفيين المختطفين لديها منذ خمسة سنوات، مطالباً بالإفراج الفوري عن جميع المختطفين والمخفيين قسرا والمعتقلين. ودعا المحتجون وسائل الإعلام المحلية والخارجية إلى رفع وتيرة المناصرة الإعلامية والتنسيق لتسليط الضوء بشكل مركز وكبير على الانتهاكات التي تطال الصحفيين والإعلاميين في اليمن، وما يتعرضون له من مآس وفضائع. وناشد البيان الأمم المتحدة ومنظماتها والمنظمات الدولية المعنية بالحقوق وعلى رأسها مجلس حقوق الإنسان والمفوضية السامية لحقوق الإنسان والعفو الدولية وهيومان رايتس إلى الاضطلاع بمسؤلياتهم تجاه العاملين في قطاع الإعلام والصحافة باليمن . وأهاب المحتجون بالاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب والمنظمات المحلية والدولية الدفع باتجاه الضغط على جماعة الحوثي للإفراج عن الصحفيين المختطفين ، مؤكدين على ضرورة  تكاثف الجهود لكل الإطارات المناضلة ، وخلق جبهة موسعة على المستوى المحلي، و تنسيق الجهود دوليا عبر وسائط المجتمع المدني ، للحد من تفاقم الانتهاكات بحق الصحافة والصحفيين في اليمن. مثمنين دور كل الكيانات والمنظمات الحقوقية والإنسانية التي تنتصر للحقوق والحريات ، ونحيي كل الجهود التي تقف في وجه الظلم والبطش بحق الصحفيين ، ونؤكد مجددا تضامننا معهم ووقوفها إلى جانبهم . وأكد الصحفيين المحتجين بمحافظة مأرب رفضهم لكل أشكال العنف والانتهاكات والجرائم والفضائع التي ترتكب بحق اليمنيين، مطالبين الحكومة الشرعية ووزارات حقوق الإنسان والإعلام بمواقف وتحركات جادة تسهم بشكل فعال في حماية اليمنيين والتخفيف من معاناتهم وما يطالهم من المعاناة والقهر والعنف والحرمان من العيش الكريم ومختلف الانتهاكات والجرائم التي ترتكب بحقهم . وأقدمت مليشيات الحوثي الانقلابية أمس الاثنين، على عقد أولى جلسات المحاكمة لعشرة صحفيين مختطفين لديها منذ خمس سنوات، ووجهت لهم تهم ملفقة، كما أكد الصحفيين المختطفين تعرضهم للتعذيب والضرب من قبل قيادات مليشيات الحوثي المشرفة على السجن.

إنتهاكات المليشيا 0

سبتمبر نت: مأرب

نفذ عشرات الصحفيين والناشطين، صباح اليوم الثلاثاء بمحافظة مأرب، وقفة احتجاجية، بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان، ورفضاً لمحاكمة الصحفيين العشرة المختطفين لدى مليشيات الحوثي الانقلابية  بصنعاء.

وندد البيان الصادر عن الوقفة الاحتجاجية التي شارك فيها صحفيين وناشطين ومؤسسات اعلامية محلية، بالصمت والتخاذل الدولي تجاه الوضع المتدهور لحقوق الإنسان في اليمن.

وتطرق البيان للوضع الحقوقي والإنساني بشكل عام وبشكل خاص عن وضع الصحافة والصحفيين الذين تتزايد حدة الانتهاكات بحقهم، حيث تحل هذه المناسبة بينما عشرات الصحفيين اليمنيين في السجون والمعتقلات منذ سنوات يتعرضون لأقسى أنواع البطش والتنكيل والحرمان من أبسط مقومات الحياة

وأضاف البيان ” إن العالم يخلد اليوم ذكرى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، في الوقت الذي نجد فيه مليشيات الحوثي المتوحشة التي أنتجت و تنتج المآسي و الحروب، وتتفنن في مصادرة الحقوق والحريات وتكميم الأفواه ، وتمعن في الإجهاز على شهود الحقيقة”.

وأكد البيان الصادر عن الوقفة الاحتجاجية رفض المحاكمات التي تقوم بها جماعة الحوثي بحق الصحفيين المختطفين لديها منذ خمسة سنوات، مطالباً بالإفراج الفوري عن جميع المختطفين والمخفيين قسرا والمعتقلين.

ودعا المحتجون وسائل الإعلام المحلية والخارجية إلى رفع وتيرة المناصرة الإعلامية والتنسيق لتسليط الضوء بشكل مركز وكبير على الانتهاكات التي تطال الصحفيين والإعلاميين في اليمن، وما يتعرضون له من مآس وفضائع.

وناشد البيان الأمم المتحدة ومنظماتها والمنظمات الدولية المعنية بالحقوق وعلى رأسها مجلس حقوق الإنسان والمفوضية السامية لحقوق الإنسان والعفو الدولية وهيومان رايتس إلى الاضطلاع بمسؤلياتهم تجاه العاملين في قطاع الإعلام والصحافة باليمن .

وأهاب المحتجون بالاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب والمنظمات المحلية والدولية الدفع باتجاه الضغط على جماعة الحوثي للإفراج عن الصحفيين المختطفين ، مؤكدين على ضرورة  تكاثف الجهود لكل الإطارات المناضلة ، وخلق جبهة موسعة على المستوى المحلي، و تنسيق الجهود دوليا عبر وسائط المجتمع المدني ، للحد من تفاقم الانتهاكات بحق الصحافة والصحفيين في اليمن.

مثمنين دور كل الكيانات والمنظمات الحقوقية والإنسانية التي تنتصر للحقوق والحريات ، ونحيي كل الجهود التي تقف في وجه الظلم والبطش بحق الصحفيين ، ونؤكد مجددا تضامننا معهم ووقوفها إلى جانبهم .

وأكد الصحفيين المحتجين بمحافظة مأرب رفضهم لكل أشكال العنف والانتهاكات والجرائم والفضائع التي ترتكب بحق اليمنيين، مطالبين الحكومة الشرعية ووزارات حقوق الإنسان والإعلام بمواقف وتحركات جادة تسهم بشكل فعال في حماية اليمنيين والتخفيف من معاناتهم وما يطالهم من المعاناة والقهر والعنف والحرمان من العيش الكريم ومختلف الانتهاكات والجرائم التي ترتكب بحقهم .

وأقدمت مليشيات الحوثي الانقلابية أمس الاثنين، على عقد أولى جلسات المحاكمة لعشرة صحفيين مختطفين لديها منذ خمس سنوات، ووجهت لهم تهم ملفقة، كما أكد الصحفيين المختطفين تعرضهم للتعذيب والضرب من قبل قيادات مليشيات الحوثي المشرفة على السجن.

مواضيع متعلقة

اترك رداً