تخرج دفع عسكرية تخصصية جديدة في المنطقة الثانية

img

سبتمبر نت/ المكلا احتفت المنطقة العسكرية الثانية، اليوم الإثنين، بتخرج عدد من الدفع التخصصية، من ألوية المنطقة، وذلك بحضور، محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني. وخلال الاحتفال ألقى اللواء البحسني كلمة أكد فيها أن تخرج هذه الدفع من القوات المسلحة يأتي تتويجاً وحصاداً لعام تدريبي شاق، بذل خلاله الجنود الكثير من الجهد والتعب في سبيل كل النجاحات الأمنية، والتي انعكست بدورها على تنمية المحافظة وازدهارها. وقال " إن أمام المنطقة العسكرية الثانية ومنتسبيها عمل كبير، يتطلب مزيداً من الجهد، والعطاء واليقظة، و كلما تقدمنا إلى الأمام، زادت الصعاب والمتاعب". ولفت اللواء البحسني إلى أهمية التدريب، والنتائج المترتبة على أي تقاعس قد يحصل، مما يعطي قصوراً في الانضباط والأداء العسكري، موجهاً قادة الألوية وشعبتي التدريب والتوجيه المعنوي بإعطاء أهمية قصوى في سبيل التوعية بذلك الأمر الهام. وشدد على أن الحياة العسكرية تتطلب انضباط وشجاعة وقوة، وبالتدريب تُغرس تلك الصفات، التي تجعلنا مستعدين أمام مهام وتضحيات كبيرة، يجب أن نكون مستعدين لها، عندما يتطلب الأمر. بدوره ألقى أركان حرب لواء الريان، العقيد أحمد صالح العامري كلمة ترحيبية، رحب خلالها بالمحافظ، قائد المنطقة العسكرية الثانية، والقادة والضباط والجنود الحاضرين. وثمن العقيد العامري الدعم الذي تقدمه قيادة المنطقة العسكرية الثانية، ومتابعتها المستمرة، التي أثمرت في تخرج تلك الدفعات، التي من شأنها تثبيت دعائم الأمن والاستقرار بربوع حضرموت. وخلال الحفل الذي شهد عرضا عسكريا، كرّم محافظ المحافظة قائد المنطقة، الجنود المبرزين في دفعة الدبابات والمدفعية. حضر الحفل رئيس عمليات المنطقة العسكرية الثانية العميد ركن عمر بادبيس، وقائد لواء الأحقاف العميد عوض الحيقي، وعدد من القادة العسكرين في المنطقة العسكرية الثانية.

سبتمبر نت/ المكلا

احتفت المنطقة العسكرية الثانية، اليوم الإثنين، بتخرج عدد من الدفع التخصصية، من ألوية المنطقة، وذلك بحضور، محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني.

وخلال الاحتفال ألقى اللواء البحسني كلمة أكد فيها أن تخرج هذه الدفع من القوات المسلحة يأتي تتويجاً وحصاداً لعام تدريبي شاق، بذل خلاله الجنود الكثير من الجهد والتعب في سبيل كل النجاحات الأمنية، والتي انعكست بدورها على تنمية المحافظة وازدهارها.

وقال ” إن أمام المنطقة العسكرية الثانية ومنتسبيها عمل كبير، يتطلب مزيداً من الجهد، والعطاء واليقظة، و كلما تقدمنا إلى الأمام، زادت الصعاب والمتاعب”.

ولفت اللواء البحسني إلى أهمية التدريب، والنتائج المترتبة على أي تقاعس قد يحصل، مما يعطي قصوراً في الانضباط والأداء العسكري، موجهاً قادة الألوية وشعبتي التدريب والتوجيه المعنوي بإعطاء أهمية قصوى في سبيل التوعية بذلك الأمر الهام.

وشدد على أن الحياة العسكرية تتطلب انضباط وشجاعة وقوة، وبالتدريب تُغرس تلك الصفات، التي تجعلنا مستعدين أمام مهام وتضحيات كبيرة، يجب أن نكون مستعدين لها، عندما يتطلب الأمر.

بدوره ألقى أركان حرب لواء الريان، العقيد أحمد صالح العامري كلمة ترحيبية، رحب خلالها بالمحافظ، قائد المنطقة العسكرية الثانية، والقادة والضباط والجنود الحاضرين.

وثمن العقيد العامري الدعم الذي تقدمه قيادة المنطقة العسكرية الثانية، ومتابعتها المستمرة، التي أثمرت في تخرج تلك الدفعات، التي من شأنها تثبيت دعائم الأمن والاستقرار بربوع حضرموت.

وخلال الحفل الذي شهد عرضا عسكريا، كرّم محافظ المحافظة قائد المنطقة، الجنود المبرزين في دفعة الدبابات والمدفعية.

حضر الحفل رئيس عمليات المنطقة العسكرية الثانية العميد ركن عمر بادبيس، وقائد لواء الأحقاف العميد عوض الحيقي، وعدد من القادة العسكرين في المنطقة العسكرية الثانية.

مواضيع متعلقة

اترك رداً