تشييع مهيب لشهداء الاستهداف الإجرامي لأحد المواقع العسكرية في مأرب

img

سبتمبر نت/ مأرب -  رفيق السامعي شُيع صباح اليوم الأحد بمدينة مأرب جثامين الشهداء الأبطال العميد ركن سعيد الشواحي ركن تدريب العمليات المشتركة، والشهيد العميد ركن عبدالرقيب الصيادي قائد المعسكر التدريبي، والشهيد العميد ركن نصر الصباحي، وعدد من الشهداء الذين استشهدوا إثر الإستهداف الاجرامي الجبان الذي استهدف الاسبوع الماضي في أحد المواقع بمحافظة مأرب. وتقدم الموكب الجنائزي المهيب قائد العمليات المشتركة اللواء الركن صغير بن عزيز، ونائبه اللواء الركن محسن الداعري، وأركان حرب الشرطة العسكرية العميد الركن سيف الزعزعي، وعدد من القيادات العسكرية والأمنية والسياسية. وأشاد المشيعون بمناقب الشهداء وشجاعتهم وإقدامهم في مقارعة مليشيا الحوثي المتمردة المدعومة من إيران، في جبهات القتال المختلفة التي شاركوا فيها حتى لقوا ربهم شهداء في ميادين الشرف والبطولة. وجددوا العهد للشهداء الأبرار وكل شهداء الوطن بالسير على خطاهم النضالية في مواقع العزة والكرامة وسيقدموا أرواحهم ودمائهم في سبيل  الدفاع عن أهداف الثورة والجمهورية والثوابت الوطنية وقيم الحرية والكرامة. واعتبروا أن دماء الشهداء الأبطال وكل شهداء الجيش الوطني لن تزيدهم الا اصرارا وعزيمة نحو تحرير كل شبرا في الوطن من تلك المليشيا الكهنوتية. وأثناء التشيع اشاد  اللواء الركن صغير بن عزيز بمناقب الشهداء من صفات وطنية وقيم اخلاقية  وعسكرية وبما قدموه من اسهامات وجهود في دحر مليشيا الكهنوت وفي اعادة بناء الجيش الوطني، مؤكدا أنه دمائهم لن تذهب هدر. ولفت إلى أن الوفاء للشهداء لا يكون الا بالمضي على دربهم وتحقيق الأهداف التي ناضلوا من أجلها حتى تحرير ما تبقى من تراب الوطن من قبضة المليشيا المتمردة واستعادة الدولة ومؤسساتها المختلفة. وأكد اللواء بن عزيز ان توجيهات فخامة الرئيس المشير عبد ربه منصور رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة واضحة  للجهات المعنية لعطاء اسر الشهداء الاولوية القصوى من الرعاية والاهتمام. من جانبه أكد ركن تدريب العمليات المشتركة اللواء الركن محسن الداعري أن الشهداء  كانوا من أوائل من التحقوا بالشرعية ومن القيادات الذين قاوموا الانقلاب بشجاعة وبسالة وظلوا مرابطون في ميادين الشرف والبطولة ولم يغادروها حتى استشهدوا وهم يواجهون تلك المليشيا الإمامية. واكد اللواء الداعري أن التضحيات التي يقدمها أبطال الجيش الوطني في سبيل الوطن والقيم لن تزيدهم الا صلابة وقوة في مقاومة مليشيا الانقلاب المدعومة من ايران التي مزقت النسيج الاجتماعي وقتلت الأبرياء وانقلبت على الاجماع اليمني. ولفت إلى أن الجيش الوطني ماض نحو تحرير ما تبقى من تربة الوطن من تلك المليشيا الانقلابية واستعادة مؤسسات الدولة.

سبتمبر نت/ مأرب –  رفيق السامعي

شُيع صباح اليوم الأحد بمدينة مأرب جثامين الشهداء الأبطال العميد ركن سعيد الشواحي ركن تدريب العمليات المشتركة، والشهيد العميد ركن عبدالرقيب الصيادي قائد المعسكر التدريبي، والشهيد العميد ركن نصر الصباحي، وعدد من الشهداء الذين استشهدوا إثر الإستهداف الاجرامي الجبان الذي استهدف الاسبوع الماضي في أحد المواقع بمحافظة مأرب.

وتقدم الموكب الجنائزي المهيب قائد العمليات المشتركة اللواء الركن صغير بن عزيز، ونائبه اللواء الركن محسن الداعري، وأركان حرب الشرطة العسكرية العميد الركن سيف الزعزعي، وعدد من القيادات العسكرية والأمنية والسياسية.

وأشاد المشيعون بمناقب الشهداء وشجاعتهم وإقدامهم في مقارعة مليشيا الحوثي المتمردة المدعومة من إيران، في جبهات القتال المختلفة التي شاركوا فيها حتى لقوا ربهم شهداء في ميادين الشرف والبطولة.

وجددوا العهد للشهداء الأبرار وكل شهداء الوطن بالسير على خطاهم النضالية في مواقع العزة والكرامة وسيقدموا أرواحهم ودمائهم في سبيل  الدفاع عن أهداف الثورة والجمهورية والثوابت الوطنية وقيم الحرية والكرامة.

واعتبروا أن دماء الشهداء الأبطال وكل شهداء الجيش الوطني لن تزيدهم الا اصرارا وعزيمة نحو تحرير كل شبرا في الوطن من تلك المليشيا الكهنوتية.

وأثناء التشيع اشاد  اللواء الركن صغير بن عزيز بمناقب الشهداء من صفات وطنية وقيم اخلاقية  وعسكرية وبما قدموه من اسهامات وجهود في دحر مليشيا الكهنوت وفي اعادة بناء الجيش الوطني، مؤكدا أنه دمائهم لن تذهب هدر.

ولفت إلى أن الوفاء للشهداء لا يكون الا بالمضي على دربهم وتحقيق الأهداف التي ناضلوا من أجلها حتى تحرير ما تبقى من تراب الوطن من قبضة المليشيا المتمردة واستعادة الدولة ومؤسساتها المختلفة.

وأكد اللواء بن عزيز ان توجيهات فخامة الرئيس المشير عبد ربه منصور رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة واضحة  للجهات المعنية لعطاء اسر الشهداء الاولوية القصوى من الرعاية والاهتمام.

من جانبه أكد ركن تدريب العمليات المشتركة اللواء الركن محسن الداعري أن الشهداء  كانوا من أوائل من التحقوا بالشرعية ومن القيادات الذين قاوموا الانقلاب بشجاعة وبسالة وظلوا مرابطون في ميادين الشرف والبطولة ولم يغادروها حتى استشهدوا وهم يواجهون تلك المليشيا الإمامية.

واكد اللواء الداعري أن التضحيات التي يقدمها أبطال الجيش الوطني في سبيل الوطن والقيم لن تزيدهم الا صلابة وقوة في مقاومة مليشيا الانقلاب المدعومة من ايران التي مزقت النسيج الاجتماعي وقتلت الأبرياء وانقلبت على الاجماع اليمني.

ولفت إلى أن الجيش الوطني ماض نحو تحرير ما تبقى من تربة الوطن من تلك المليشيا الانقلابية واستعادة مؤسسات الدولة.

مواضيع متعلقة

اترك رداً