تنظيم ندوة فكرية بمأرب بعنوان” اليمن بين انقلابين”

img

سبتمبر نت: اقيمت بمحافظة مأرب، اليوم السبت، ندوة فكرية سياسية بعنوان (اليمن بين انقلابين.. وحدة الهدف والمسار) والتي نظمتها الحملة الوطنية لاستعادة الدولة بالتعاون مع المنتدى السياسي للتنمية الديمقراطية، في اطار الفعاليات الاحتفائية بالذكرى الـ57 لثورة 26 سبتمبر 1962م. واستعرضت الندوة ثلاث أوراق عمل تناولت الورقة الاولى المقدمة من قبل استاذ العلوم السياسية بجامعة صنعاء الدكتور عبد الخالق السمدة بعنوان (تطابق الصفات والغايات والممارسات والوسائل بين انقلابي مليشيات الحوثي في صنعاء والمجلس الانتقالي في عدن) وابرز تلك التطابقات أن كلا الانقلابين يخدم المشروع الايراني وينفذ اجندته واطماعه التوسعية في الهيمنة على المنطقة، وهوما يهدد أمن الجزيرة العربية والأمن القومي العربي. واستعرضت الورقة الثانية التي قدمها الباحث خالد المنصوب الصبيحي بعنوان (تداعيات وآثار انقلابي "الحوثي والانتقالي" على الدولة والمجتمع والاقتصاد) ، فيما تطرقت الورقة الثالثة التي قدمها الناشط الحقوقي حسين الصوفي الى واحدية النضال اليمني ضد الامامة والاستعمار اللذين جثما على الشعب اليمني ردحا من الزمن وتبادلا الخدمات والمنافع ضد ارادة الشعب اليمني وتطلعاته . وأكدت الندوة أن الشعب اليمني أصبح يعي حجم التحديات والمخاطر المحدقة بالوطن وأثبت انه لا يمكن أن يقبل ببقاء الحكم السلالي الكهنوتي او بعملاء الاستعمار الجديد وأذنابه. هذا وقد اثريت الندوة بالنقاشات والمداخلات من قبل الحاضرين من الاعلاميين والباحثين والمهتمين.

محليات 0

سبتمبر نت:

اقيمت بمحافظة مأرب، اليوم السبت، ندوة فكرية سياسية بعنوان (اليمن بين انقلابين.. وحدة الهدف والمسار) والتي نظمتها الحملة الوطنية لاستعادة الدولة بالتعاون مع المنتدى السياسي للتنمية الديمقراطية، في اطار الفعاليات الاحتفائية بالذكرى الـ57 لثورة 26 سبتمبر 1962م.

واستعرضت الندوة ثلاث أوراق عمل تناولت الورقة الاولى المقدمة من قبل استاذ العلوم السياسية بجامعة صنعاء الدكتور عبد الخالق السمدة بعنوان (تطابق الصفات والغايات والممارسات والوسائل بين انقلابي مليشيات الحوثي في صنعاء والمجلس الانتقالي في عدن) وابرز تلك التطابقات أن كلا الانقلابين يخدم المشروع الايراني وينفذ اجندته واطماعه التوسعية في الهيمنة على المنطقة، وهوما يهدد أمن الجزيرة العربية والأمن القومي العربي.

واستعرضت الورقة الثانية التي قدمها الباحث خالد المنصوب الصبيحي بعنوان (تداعيات وآثار انقلابي “الحوثي والانتقالي” على الدولة والمجتمع والاقتصاد) ، فيما تطرقت الورقة الثالثة التي قدمها الناشط الحقوقي حسين الصوفي الى واحدية النضال اليمني ضد الامامة والاستعمار اللذين جثما على الشعب اليمني ردحا من الزمن وتبادلا الخدمات والمنافع ضد ارادة الشعب اليمني وتطلعاته .

وأكدت الندوة أن الشعب اليمني أصبح يعي حجم التحديات والمخاطر المحدقة بالوطن وأثبت انه لا يمكن أن يقبل ببقاء الحكم السلالي الكهنوتي او بعملاء الاستعمار الجديد وأذنابه.

هذا وقد اثريت الندوة بالنقاشات والمداخلات من قبل الحاضرين من الاعلاميين والباحثين والمهتمين.

مواضيع متعلقة

اترك رداً