اليمن تستكمل إجراءات الانضمام لاتفاقية اليونيسكو لحماية الآثار

img

سبتمبر نت: استكملت اليمن إجراءات الانضمام والتوقيع على جميع الملاحق الخاصة باتفاقية اليونيسكو لعام ١٩٧٠م والخاصة بحماية الآثار وصون المورث الثقافي. ونقلت وكالة الانباء اليمنية (سبأ) عن وزير الثقافة مروان دماج قوله "ان اليمن بموجب الاتفاقية ستصبح عضواً من الشهر الجاري وهو ما سيمكنها من التخاطب مع مختلف الدول بشأن آثار اليمن المنهوبة وفق شروط معينة تتضمنها الاتفاقية". وسبق ان صادق رئيس الجمهورية على الاتفاقية في مارس ٢٠١٩م ووقع سفير اليمن السابق في اليونيسكو جميع ملحقات الاتفاقية بناء على تفويض من وزير الخارجية اليمن. وقبيل التوقيع عليها، كانت اليمن لا تستطيع التخاطب مع الدول بشأن الآثار المنهوبة، وكانت عملية التخاطب تتم بصورة ثنائية وهو ما كان يجعل الإجراءات اكثر تعقيداً. واستغرب دماج تجاهل التوقيع على الاتفاقية من قبل الجانب اليمني وبصورة غير مفهومة خلال الفترة الطويلة الماضية رغم انه كثير من الدول ذات الحضارات القديمة سبق وان وقعت عليها. وتسعى وزارة الثقافة بالتعاون مع السفارة اليمنية في واشنطن للحصول على تنويه من وزارة الخزانة الامريكية بشأن عدم الاتجار بالآثار والمقتنيات اليمنية حيث كان توقيع الاتفاقية ضروري للقيام بإجراءات استعادة الاثار والمقتنيات اليمنية في الخارج. واعرب دماج عن تقدير وزارة الثقافة لجهود مندوب اليمن السابق والمستشار الحالي بمنظمة اليونيسكو الدكتور احمد الصياد ومساعيه لاستكمال إجراءات التوقيع على الاتفاقية العالمية التي من شأنها الاسهام في المحافظة على تراث اليمن واستعادة ممتلكاته المسروقة.

الأخبار الرئيسية ثقافة وفن 0 km HS

سبتمبر نت:

استكملت اليمن إجراءات الانضمام والتوقيع على جميع الملاحق الخاصة باتفاقية اليونيسكو لعام ١٩٧٠م والخاصة بحماية الآثار وصون المورث الثقافي.

ونقلت وكالة الانباء اليمنية (سبأ) عن وزير الثقافة مروان دماج قوله “ان اليمن بموجب الاتفاقية ستصبح عضواً من الشهر الجاري وهو ما سيمكنها من التخاطب مع مختلف الدول بشأن آثار اليمن المنهوبة وفق شروط معينة تتضمنها الاتفاقية”.

وسبق ان صادق رئيس الجمهورية على الاتفاقية في مارس ٢٠١٩م ووقع سفير اليمن السابق في اليونيسكو جميع ملحقات الاتفاقية بناء على تفويض من وزير الخارجية اليمن.

وقبيل التوقيع عليها، كانت اليمن لا تستطيع التخاطب مع الدول بشأن الآثار المنهوبة، وكانت عملية التخاطب تتم بصورة ثنائية وهو ما كان يجعل الإجراءات اكثر تعقيداً.

واستغرب دماج تجاهل التوقيع على الاتفاقية من قبل الجانب اليمني وبصورة غير مفهومة خلال الفترة الطويلة الماضية رغم انه كثير من الدول ذات الحضارات القديمة سبق وان وقعت عليها.

وتسعى وزارة الثقافة بالتعاون مع السفارة اليمنية في واشنطن للحصول على تنويه من وزارة الخزانة الامريكية بشأن عدم الاتجار بالآثار والمقتنيات اليمنية حيث كان توقيع الاتفاقية ضروري للقيام بإجراءات استعادة الاثار والمقتنيات اليمنية في الخارج.

واعرب دماج عن تقدير وزارة الثقافة لجهود مندوب اليمن السابق والمستشار الحالي بمنظمة اليونيسكو الدكتور احمد الصياد ومساعيه لاستكمال إجراءات التوقيع على الاتفاقية العالمية التي من شأنها الاسهام في المحافظة على تراث اليمن واستعادة ممتلكاته المسروقة.

مواضيع متعلقة

اترك رداً