صبر الموادم بتعز تقر ميثاق “سيلا” لإنهاء إطلاق النار بالمناسبات والاعراس

img

سبتمبر نت/ تعز أقر اللقاء الموسع  الذي عقد صباح اليوم الأحد بمديرية صبر الموادم برعاية السلطة المحلية بالمديرية  والتكتل الوطني للتنمية بالتنسيق مع مبادرة سيلا - ميثاقا لإنهاء ظاهرة إطلاق النار في المناسبات والاعراس، وذلك لمناقشة تداعيات ظاهرة إطلاق النار في المناسبات والاعراس والاجراءات الممكن اتخاذها لوقف الظاهرة. وفي اللقاء، الذي عقد - بحضور وكيل المحافظة الدكتور عبدالحكيم عون وعدد من الشخصيات الإجتماعية والامنية والثقافية وممثلين عن منظمات المجتمع المدني -  اكد المجتمعون على أهمية إقرار ميثاق سيلا لإنهاء ظاهرة إطلاق النار في الاعراس التي راح ضحيتها الكثير من المواطنين.. مشددين  على ضرورة تطبيق ما جاء في الميثاق من عقوبات بحق كل من  يخالف ذلك. وأوضح وكيل المحافظة الدكتور عبدالحكيم عون خلال اللقاء، أن جميع المواطنين  أصبحوا أهدافا  لظاهرة إطلاق النار في المناسبات والأعراس، مشيرا  إلى ضرورة نبذ هذه الظاهرة السيئة وانهائها تماماً كونها أدت إلى إزهاق أرواح وسقوط ضحايا في أوساط المواطنين الأمنين وعلى رأسهم الطفلة سيلا بشر. ولفت الوكيل عون إلى أن الحرب التي شنتها مليشيا الحوثي الانقلابية على المحافظة ساهمت في انتشار هذه الظاهرة السيئة, مؤكداً على أهمية توفير الرصاص الحي لمواجهة المليشيا التي لا تزال تفرض حصاراً على المدينة وتستهدف المدنيين بمختلف أنواع الأسلحة . ودعا وكيل المحافظة  أبناء المديرية وعلى رأسهم المشائخ والاعيان والوجاهات الاجتماعية الى تحمل مسؤولياتهم الوطنية والإنسانية اتجاه هذه الظاهرة السيئة التي باتت مؤرقة للجميع والتعاون مع ادارة الشرطة في المديرية لضبط المخالفين ، والالتزام بالميثاق  بحسب ما نص عليه اتفاق سيلا لوقف اطلاق النار في المناسبات والاعراس لما فيه من ضوابط ملزمة للجميع   . من جانبه رحب مدير عام مديرية صبر الموادم العميد جميل الرامسي بالحاضرين جميعاً، مستعرضاً الآثار السلبية للعيارات النارية الراجعة من الجو أثناء الأعراس والمناسبات على أبناء المديرية,داعياً منظمة المجتمع المدني إلى التنافس في مجال تقويم سلوك الفرد ونبذ مثل هذه الظواهر السلبية على حياة المواطن. مدير أمن المديرية العقيد محمد الرباطي قال ان توقيع ميثاق سيلا يعد خطوة مهمة لتعزيز التعاون المجتمعي بين الشرطة والمواطن.. مؤكدا ان قوات الامن لن تتوان عن أداء عملها والقبض على كل من يطلق النار في المناسبات والاعراس. ولفت العقيد الرباطي الى ان غياب النص القانوني الواضح في منع اطلاق النار في المناسبات لا يعني انه لا يسمح بمعاقبة من يقومون بذلك.. موضحا ان القبض على من يطلقون النار في المناسبات يأتي في سياق منع الجريمة قبل وقوعها. من جهته قال رئيس التكتل الوطني للتنمية - مؤسس مبادرة " سيلا" للتوعية بمخاطر اطلاق النار في المناسبات عمر حمود الشجاع أن  المبادرة تهدف إلى إنهاء ظاهرة إطلاق الرصاص في الأعراس والمناسبات وفق رؤية " أفراح بلا رصاص - مناسبات بلا مآتم" وذلك وفق التوعية بمخاطر إطلاق النار وعمل ضوابط ملزمة  تبدأ بالإبلاغ عن مطلقي النار في المناسبات من قبل المشائخ والأعيان والمواطنين للأجهزة الأمنية لاتخاذ إجراءات الضبط والاحتجاز ودفع الغرامة المالية. وأكد الشجاع أن الهدف من ذلك هو حماية المواطنين  وممتلكاتهم من الموت والخسائر المادية. وفي السياق، اكد الدكتور محمد سعيد الحاج على اهمية تعاون المجتمع مع الشرطة والابلاغ عن إي حادثة اطلاق نار.. مشددا على ضرورة قيام الجهات الامنية بواجبها تجاه المخالفين. الجدير ذكره ان ميثاق سيلا الذي يقر عقوبات منها السجن والغرامة كان قد اقر قبل ايام في مديرية مشرعة وحدنان.

محليات 0 km HS

سبتمبر نت/ تعز

أقر اللقاء الموسع  الذي عقد صباح اليوم الأحد بمديرية صبر الموادم برعاية السلطة المحلية بالمديرية  والتكتل الوطني للتنمية بالتنسيق مع مبادرة سيلا – ميثاقا لإنهاء ظاهرة إطلاق النار في المناسبات والاعراس، وذلك لمناقشة تداعيات ظاهرة إطلاق النار في المناسبات والاعراس والاجراءات الممكن اتخاذها لوقف الظاهرة.

وفي اللقاء، الذي عقد – بحضور وكيل المحافظة الدكتور عبدالحكيم عون وعدد من الشخصيات الإجتماعية والامنية والثقافية وممثلين عن منظمات المجتمع المدني –  اكد المجتمعون على أهمية إقرار ميثاق سيلا لإنهاء ظاهرة إطلاق النار في الاعراس التي راح ضحيتها الكثير من المواطنين.. مشددين  على ضرورة تطبيق ما جاء في الميثاق من عقوبات بحق كل من  يخالف ذلك.

وأوضح وكيل المحافظة الدكتور عبدالحكيم عون خلال اللقاء، أن جميع المواطنين  أصبحوا أهدافا  لظاهرة إطلاق النار في المناسبات والأعراس، مشيرا  إلى ضرورة نبذ هذه الظاهرة السيئة وانهائها تماماً كونها أدت إلى إزهاق أرواح وسقوط ضحايا في أوساط المواطنين الأمنين وعلى رأسهم الطفلة سيلا بشر.

ولفت الوكيل عون إلى أن الحرب التي شنتها مليشيا الحوثي الانقلابية على المحافظة ساهمت في انتشار هذه الظاهرة السيئة, مؤكداً على أهمية توفير الرصاص الحي لمواجهة المليشيا التي لا تزال تفرض حصاراً على المدينة وتستهدف المدنيين بمختلف أنواع الأسلحة .

ودعا وكيل المحافظة  أبناء المديرية وعلى رأسهم المشائخ والاعيان والوجاهات الاجتماعية الى تحمل مسؤولياتهم الوطنية والإنسانية اتجاه هذه الظاهرة السيئة التي باتت مؤرقة للجميع والتعاون مع ادارة الشرطة في المديرية لضبط المخالفين ، والالتزام بالميثاق  بحسب ما نص عليه اتفاق سيلا لوقف اطلاق النار في المناسبات والاعراس لما فيه من ضوابط ملزمة للجميع   .

من جانبه رحب مدير عام مديرية صبر الموادم العميد جميل الرامسي بالحاضرين جميعاً، مستعرضاً الآثار السلبية للعيارات النارية الراجعة من الجو أثناء الأعراس والمناسبات على أبناء المديرية,داعياً منظمة المجتمع المدني إلى التنافس في مجال تقويم سلوك الفرد ونبذ مثل هذه الظواهر السلبية على حياة المواطن.

مدير أمن المديرية العقيد محمد الرباطي قال ان توقيع ميثاق سيلا يعد خطوة مهمة لتعزيز التعاون المجتمعي بين الشرطة والمواطن.. مؤكدا ان قوات الامن لن تتوان عن أداء عملها والقبض على كل من يطلق النار في المناسبات والاعراس.

ولفت العقيد الرباطي الى ان غياب النص القانوني الواضح في منع اطلاق النار في المناسبات لا يعني انه لا يسمح بمعاقبة من يقومون بذلك.. موضحا ان القبض على من يطلقون النار في المناسبات يأتي في سياق منع الجريمة قبل وقوعها.

من جهته قال رئيس التكتل الوطني للتنمية – مؤسس مبادرة ” سيلا” للتوعية بمخاطر اطلاق النار في المناسبات عمر حمود الشجاع أن  المبادرة تهدف إلى إنهاء ظاهرة إطلاق الرصاص في الأعراس والمناسبات وفق رؤية ” أفراح بلا رصاص – مناسبات بلا مآتم” وذلك وفق التوعية بمخاطر إطلاق النار وعمل ضوابط ملزمة  تبدأ بالإبلاغ عن مطلقي النار في المناسبات من قبل المشائخ والأعيان والمواطنين للأجهزة الأمنية لاتخاذ إجراءات الضبط والاحتجاز ودفع الغرامة المالية.

وأكد الشجاع أن الهدف من ذلك هو حماية المواطنين  وممتلكاتهم من الموت والخسائر المادية.

وفي السياق، اكد الدكتور محمد سعيد الحاج على اهمية تعاون المجتمع مع الشرطة والابلاغ عن إي حادثة اطلاق نار.. مشددا على ضرورة قيام الجهات الامنية بواجبها تجاه المخالفين.

الجدير ذكره ان ميثاق سيلا الذي يقر عقوبات منها السجن والغرامة كان قد اقر قبل ايام في مديرية مشرعة وحدنان.

مواضيع متعلقة

اترك رداً