بدء عملية الاقتراع في موريتانيا لاختيار رئيساً جديداً للبلاد

img

سبتمبر نت: بدأت بموريتانيا ،يوم السبت عملية الاقتراع لاختيار رئيس جديد للبلاد خلفاً للرئيس محمد ولد عبدالعزيز الذي أمضى في الحكم ولايتين ولا يسمح له الدستور بالترشح لولاية ثالثة. ويتنافس في الانتخابات الرئاسية ستة مرشحين أبرزهم وزير الدفاع السابق محمد ولد الغزواني الذي يتمتع بدعم أحزاب الأغلبية الحكومية ،ورئيس الحكومة الأسبق سيدي ولد بوبكر الذي يتبنى شعار التغيير المدني مدعوما بتيارات واحزاب اسلامية وقومية، والنائبان البرلمانيان محمد ولد مولود وبيرام ولد عبيدي والبرلماني السابق حاميدو بابا اضافة الى محمد الوافي. وطرح المرشحون الستة خلال مرحلة الحملات الدعائية التي اختتمت مساء أمس الجمعة شعارات وبرامج للنهوض بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في بلد يعاني اختلالات جمة في هذه المجالات. وأكدت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات في وقت سابق اتخاذ كافة التدابير والاجراءات لتسير عملية الاقتراع في افضل الظروف فيما كشفت عن مشاركة اكثر من 100 مراقب اقليمي ودولي للاشراف على مجريات عملية الاقتراع وبينهم بعثة من الاتحاد الافريقي واخرى تابعة للأمم المتحدة فضلا عن عدد كبير من المراقبين الوطنيين يمثلون المنظمات المدنية.

دولية 0 km HS

سبتمبر نت:

بدأت بموريتانيا ،يوم السبت عملية الاقتراع لاختيار رئيس جديد للبلاد خلفاً للرئيس محمد ولد عبدالعزيز الذي أمضى في الحكم ولايتين ولا يسمح له الدستور بالترشح لولاية ثالثة.

ويتنافس في الانتخابات الرئاسية ستة مرشحين أبرزهم وزير الدفاع السابق محمد ولد الغزواني الذي يتمتع بدعم أحزاب الأغلبية الحكومية ،ورئيس الحكومة الأسبق سيدي ولد بوبكر الذي يتبنى شعار التغيير المدني مدعوما بتيارات واحزاب اسلامية وقومية، والنائبان البرلمانيان محمد ولد مولود وبيرام ولد عبيدي والبرلماني السابق حاميدو بابا اضافة الى محمد الوافي.

وطرح المرشحون الستة خلال مرحلة الحملات الدعائية التي اختتمت مساء أمس الجمعة شعارات وبرامج للنهوض بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في بلد يعاني اختلالات جمة في هذه المجالات.

وأكدت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات في وقت سابق اتخاذ كافة التدابير والاجراءات لتسير عملية الاقتراع في افضل الظروف فيما كشفت عن مشاركة اكثر من 100 مراقب اقليمي ودولي للاشراف على مجريات عملية الاقتراع وبينهم بعثة من الاتحاد الافريقي واخرى تابعة للأمم المتحدة فضلا عن عدد كبير من المراقبين الوطنيين يمثلون المنظمات المدنية.

مواضيع متعلقة

اترك رداً