التحالف: الحوثيون أداة بيد الحرس الثوري ويرتبطون بتنظيمات ارهابية في افريقيا والشرق الاوسط

img

سبتمبر نت: اكد التحالف العربي المساند للشرعية في اليمن ان مليشيا الحوثي الانقلابية مجرد اداة بيد الحرس الثوري الايراني، وترتبط بتنظيمات ارهابية في افريقيا والشرق الاوسط. وقال المتحدث باسم التحالف العربي العقيد الركن تركي المالكي في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين ان التحالف العربي يمتلك ادلة تدين الحرس الثوري في دعم الميليشيا الحوثية وتزويدها بالصواريخ الباليستية. واضاف انه تم احباط اكثر من 35 عملا ارهابيا في البحر الاحمر ومضيق باب المندب كانت المليشيا الحوثية تحاول تنفيذها. ولفت المالكي الى ان مليشيا الحوثي تستهدف الاقتصاد العالمي وتهدد خطوط الملاحة الدولية في البحر الاحمر. واكد المتحدث باسم التحالف أن الصواريخ الباليستية التي تملكها مليشيا الحوثي لا تزال تمثل خطرا على المنطقة في ظل ارتباط الحوثيين بإيران، وبجماعات إرهابية، مشيرا الى تمكن الحوثيين خلال وقت سابق من الاستيلاء على قدرات صاروخية من الجيش اليمني، يصل مداها من 300 - 500 كيلومترا. وحول الطائرات المسيرة قال المالكي: ان التحالف لن يتسامح مع استهداف الاعيان المدنية الداخل اليمني والسعودي من قبل الحوثيين، ولدينا معلومات كافية عن المواقع التي تنطلق منها طائرات المليشيا المسيرة التي توجهها نحو المملكة. وكشف العقيد المالكي ان ميليشيات حزب الله في لبنان زودت الحوثيين بصواريخ من طراز "فاتح" وبطائرات مسيرة. وشدد على مواصلة التحالف العربي استهداف القدرات النوعية للحوثيين كالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة والقوارب السريعة. ولوح المالكي، خلال حديثه في المؤتمر الصحفي بتغيير وتيرة العمليات العسكرية بهدف تحييد خطر مليشيا الحوثي الانقلابية. وتابع: أن أمن السعودية خط أحمر، وأي مساس به سيسفر عن إجراءات عقابية، ونستند على حق الدفاع عن النفس واللجوء لعمليات عسكرية لمنع التهديدات الحوثية. وعرض المالكي صورا ومقاطع فيديو لاستهداف قوات التحالف للمواقع العسكرية المشروعة التي تسيطر عليها الميليشيا الانقلابية ومعداتها وتعزيزاتها القتالية في حجة والضالع وصعدة. واكد المالكي ان المليشيا تكبدت خلال الاسبوعين الماضيين اكثر من 600 قتيل وتدمير عدد كبير من المعدات القتالية لها جراء الضربات التي توجه لها في عدة مناطق من البلاد. وعلى الصعيد الميداني، أشار المالكي إلى أن الجيش الوطني اليمني يتقدم في جميع المحاور بدعم من القيادة المشتركة للتحالف العربي. كما كشف المتحدث باسم التحالف أن عدد انتهاكات مليشيا الحوثي لإتفاق ستوكهولم وصل إلى 4735 انتهاكاً. وقال أن مليشيا الحوثي تواصل تدمير الطرق وزراعة الألغام عشوائياً على الطرق الرئيسية التي تستخدمها منظمات الإغاثة في اليمن. وحول العمليات الانسانية اكد المالكي أنه تم إعطاء 21 تصريحاً للسفن المتجهة إلى ميناء الحديدة، وأن القيادة المشتركة تقدم جميع التسهيلات للسفن المتجهة إلى الموانئ اليمنية المختلفة. مجددا التأكيد على دعم التحالف العربي لكافة الجهود السياسية للحكومة اليمنية الشرعية لإنهاء انقلاب الحوثي. ولفت الى  الاتفاقية مشتركة بين السعودية والإمارات بمنح 60 مليون دولار لمنظمة الصحة العالمية واليونيسيف لدعم الداخل اليمني، وأن السعودية قدمت 70 مليون دولار للمعلمين الذين منع الحوثيون صرف رواتبهم. وبين ان المليشيا الانقلابية من خلال عملياتها الارهابية وتدخلاتها تواصل تعطيل وعرقلة عمل المنظمات الانسانية والاغاثية العاملة في اليمن.  

سبتمبر نت:

اكد التحالف العربي المساند للشرعية في اليمن ان مليشيا الحوثي الانقلابية مجرد اداة بيد الحرس الثوري الايراني، وترتبط بتنظيمات ارهابية في افريقيا والشرق الاوسط.

وقال المتحدث باسم التحالف العربي العقيد الركن تركي المالكي في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين ان التحالف العربي يمتلك ادلة تدين الحرس الثوري في دعم الميليشيا الحوثية وتزويدها بالصواريخ الباليستية.

واضاف انه تم احباط اكثر من 35 عملا ارهابيا في البحر الاحمر ومضيق باب المندب كانت المليشيا الحوثية تحاول تنفيذها.

ولفت المالكي الى ان مليشيا الحوثي تستهدف الاقتصاد العالمي وتهدد خطوط الملاحة الدولية في البحر الاحمر.

واكد المتحدث باسم التحالف أن الصواريخ الباليستية التي تملكها مليشيا الحوثي لا تزال تمثل خطرا على المنطقة في ظل ارتباط الحوثيين بإيران، وبجماعات إرهابية، مشيرا الى تمكن الحوثيين خلال وقت سابق من الاستيلاء على قدرات صاروخية من الجيش اليمني، يصل مداها من 300 – 500 كيلومترا.

وحول الطائرات المسيرة قال المالكي: ان التحالف لن يتسامح مع استهداف الاعيان المدنية الداخل اليمني والسعودي من قبل الحوثيين، ولدينا معلومات كافية عن المواقع التي تنطلق منها طائرات المليشيا المسيرة التي توجهها نحو المملكة.

وكشف العقيد المالكي ان ميليشيات حزب الله في لبنان زودت الحوثيين بصواريخ من طراز “فاتح” وبطائرات مسيرة.

وشدد على مواصلة التحالف العربي استهداف القدرات النوعية للحوثيين كالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة والقوارب السريعة.

ولوح المالكي، خلال حديثه في المؤتمر الصحفي بتغيير وتيرة العمليات العسكرية بهدف تحييد خطر مليشيا الحوثي الانقلابية.

وتابع: أن أمن السعودية خط أحمر، وأي مساس به سيسفر عن إجراءات عقابية، ونستند على حق الدفاع عن النفس واللجوء لعمليات عسكرية لمنع التهديدات الحوثية.

وعرض المالكي صورا ومقاطع فيديو لاستهداف قوات التحالف للمواقع العسكرية المشروعة التي تسيطر عليها الميليشيا الانقلابية ومعداتها وتعزيزاتها القتالية في حجة والضالع وصعدة.

واكد المالكي ان المليشيا تكبدت خلال الاسبوعين الماضيين اكثر من 600 قتيل وتدمير عدد كبير من المعدات القتالية لها جراء الضربات التي توجه لها في عدة مناطق من البلاد.

وعلى الصعيد الميداني، أشار المالكي إلى أن الجيش الوطني اليمني يتقدم في جميع المحاور بدعم من القيادة المشتركة للتحالف العربي.

كما كشف المتحدث باسم التحالف أن عدد انتهاكات مليشيا الحوثي لإتفاق ستوكهولم وصل إلى 4735 انتهاكاً.

وقال أن مليشيا الحوثي تواصل تدمير الطرق وزراعة الألغام عشوائياً على الطرق الرئيسية التي تستخدمها منظمات الإغاثة في اليمن.

وحول العمليات الانسانية اكد المالكي أنه تم إعطاء 21 تصريحاً للسفن المتجهة إلى ميناء الحديدة، وأن القيادة المشتركة تقدم جميع التسهيلات للسفن المتجهة إلى الموانئ اليمنية المختلفة. مجددا التأكيد على دعم التحالف العربي لكافة الجهود السياسية للحكومة اليمنية الشرعية لإنهاء انقلاب الحوثي.

ولفت الى  الاتفاقية مشتركة بين السعودية والإمارات بمنح 60 مليون دولار لمنظمة الصحة العالمية واليونيسيف لدعم الداخل اليمني، وأن السعودية قدمت 70 مليون دولار للمعلمين الذين منع الحوثيون صرف رواتبهم.

وبين ان المليشيا الانقلابية من خلال عملياتها الارهابية وتدخلاتها تواصل تعطيل وعرقلة عمل المنظمات الانسانية والاغاثية العاملة في اليمن.

 

مواضيع متعلقة

اترك رداً