امهات المختطفين تكشف عن ثلاث وفيات حديثة من المختطفين اثر التعذيب في سجون المليشيا

img

سبتمبر نت: أكدت رابطة أمهات المختطفين مساء اليوم الجمعة، وفاة ثلاثة مختطفين، في سجون مليشيا الحوثي الانقلابية تحت التعذيب. وفي بلاغ لرابطة المختطفين تلقى "سبتمبر نت" نسخة منه، كشفت فيه توديع الأمهات لثلاثة من أبنائهن تحت سياط التعذيب وقهر السجان، وفي ظلمة من الليل، وغفلة من الناس. واستنكرت الأمهات الصمت المحلي والتجاهل الأممي والدولي لانتهاكات مليشيا الحوثي الانقلابية بحق المختطفيين والمخفيين قسراً، وتعذيبهم حتى الموت. وطالبت رابطة الأمهات مجلس الأمن باتخاذ العقوبات الرادعة ضد قتلة المختطفين والمخفيين قسراً، كما دعت الحقوقيين والقانونيين إلى العمل الجاد لتقديم الجناة، والمتسببين بعمليات الاختطاف والإخفاء والتعذيب حتى الموت إلى القضاء اليمني والدولي، والتأكد من إنزال أشد العقوبات عليهم. ودعت الرابطة اليمنيين في هذا الشهر الفضيل لمناصرة وإنقاذ المختطفين والمخفيين قسراً. وذكرت أن المختطفين هم: 1/ الشاب "محمد يحيى فتيني المسعودي" 35 عاما من مديرية الدريهمي محافظة الحديدة، والذي اختطفه الحوثيون يوم 19-4-2019م، وظل مخفيا حتى سلم الحوثيون جثته لأسرته الأسبوع الماضي وعليها آثار تعذيب شديد وأجبرت أسرته على دفنه دون عرضه على طبيب شرعي. 2/ الشاب "عادل عياش مطري محبوب" 27 عاما الذي اختطفه الحوثيون من منزله بقرية الركبة بزبيد يوم 7-5-2017م، وتوفي بعد اختطافه بأيام جراء تعرضه للصعق بالكهرباء من قبل المدعو "عمار محمد محسن شريف" المكنى بأبو إسلام وظلت جثته لعامين في أحد مستشفيات صنعاء حتى أبلغت أسرته الأسبوع الماضي بوفاته، 3/ الشاب "علي بن علي سكين" من مديرية أسلم بمحافظة حجة بعد ان اختطفه الحوثيون مطلع شهر رمضان الجاري، وعند تواصل أسرته بجماعة الحوثي أخبرهم أنه ينتظر التحقيق؛ لكن هطول الأمطار على القرية كشفت أنه قد قتل ودفنت جثته في الوادي وأظهرها السيل.

إنتهاكات المليشيا 0 kr

سبتمبر نت:

أكدت رابطة أمهات المختطفين مساء اليوم الجمعة، وفاة ثلاثة مختطفين، في سجون مليشيا الحوثي الانقلابية تحت التعذيب.

وفي بلاغ لرابطة المختطفين تلقى “سبتمبر نت” نسخة منه، كشفت فيه توديع الأمهات لثلاثة من أبنائهن تحت سياط التعذيب وقهر السجان، وفي ظلمة من الليل، وغفلة من الناس.

واستنكرت الأمهات الصمت المحلي والتجاهل الأممي والدولي لانتهاكات مليشيا الحوثي الانقلابية بحق المختطفيين والمخفيين قسراً، وتعذيبهم حتى الموت.

وطالبت رابطة الأمهات مجلس الأمن باتخاذ العقوبات الرادعة ضد قتلة المختطفين والمخفيين قسراً، كما دعت الحقوقيين والقانونيين إلى العمل الجاد لتقديم الجناة، والمتسببين بعمليات الاختطاف والإخفاء والتعذيب حتى الموت إلى القضاء اليمني والدولي، والتأكد من إنزال أشد العقوبات عليهم.

ودعت الرابطة اليمنيين في هذا الشهر الفضيل لمناصرة وإنقاذ المختطفين والمخفيين قسراً.

وذكرت أن المختطفين هم: 1/ الشاب “محمد يحيى فتيني المسعودي” 35 عاما من مديرية الدريهمي محافظة الحديدة، والذي اختطفه الحوثيون يوم 19-4-2019م، وظل مخفيا حتى سلم الحوثيون جثته لأسرته الأسبوع الماضي وعليها آثار تعذيب شديد وأجبرت أسرته على دفنه دون عرضه على طبيب شرعي.

2/ الشاب “عادل عياش مطري محبوب” 27 عاما الذي اختطفه الحوثيون من منزله بقرية الركبة بزبيد يوم 7-5-2017م، وتوفي بعد اختطافه بأيام جراء تعرضه للصعق بالكهرباء من قبل المدعو “عمار محمد محسن شريف” المكنى بأبو إسلام وظلت جثته لعامين في أحد مستشفيات صنعاء حتى أبلغت أسرته الأسبوع الماضي بوفاته،

3/ الشاب “علي بن علي سكين” من مديرية أسلم بمحافظة حجة بعد ان اختطفه الحوثيون مطلع شهر رمضان الجاري، وعند تواصل أسرته بجماعة الحوثي أخبرهم أنه ينتظر التحقيق؛ لكن هطول الأمطار على القرية كشفت أنه قد قتل ودفنت جثته في الوادي وأظهرها السيل.

مواضيع متعلقة

اترك رداً