نائب رئيس البرلمان محسن باصرة: خيارنا للسلام استراتيجي وعودة البرلمان سيسهم في حل كثير من القضايا

img

سبتمبر نت: في أول حوار صحفي له بعد انتخابه عضوا في هيئة رئاسة مجلس النواب، قال المهندس/ محسن علي باصرة، إن هناك لجاناً برلمانية ستقوم عقب شهر رمضان بجولات خارجية الى البرلمانات الدولية مهمتها تقديم صورة واضحة ومتكاملة عن الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها مليشيا الحوثي الانقلابية، واطلاع البرلمانات الدولية بكل ما تمارسه تلك المليشيا الانقلابية بحق أبناء الشعب اليمني. وأكد باصرة توجه أعضاء البرلمان وحماسهم للعمل على انهاء الانقلاب واستعادة مؤسسات الدولة والقيام بدورهم الرقابي والتشريعي ومكافحة الفساد الحاصل في بعض الوزارات وكل مؤسسات الدولة والعمل على تجفيف منابع الفساد... الى تفاصيل الحوار 26 سبتمبر: حاوره- سعيد الصوفي ما هو انطباعكم بعد عودة السلطة التشريعية وانعقاد أولى جلسات أعضائها في مدينة سيئون الحضارة والتاريخ؟ كعضو برلماني ومواطن قبل ذلك.. نؤكد ان عودة المجلس هو عودة للحياة السياسية وتفعيل مؤسسات الدولة وعودة الرقابة على المؤسسات والوزارات والسلطات المحلية.. عودة السلطة التشريعية هو عودة للجانب التشريعي و للعلاقات البرلمانية الدولية والإسلامية والعربية.. عودة للانفراج لتفعيل لجان المجلس حتى تنزل وتتفقد أحوال المواطنين وتلمس احتياجاتهم.. عودة انعقاد جلسات المجلس معناه ايجاد موازنة للدولة، وان الدولة ستصرف رواتب الموظفين و المتقاعدين المدنيين والعسكريين.. عودة السلطة التشريعية معناه عودة الحياة والأمل للناس وان الحياة ستعود وان الدولة موجودة لأن كثير من المواطنين قد فقدوا الأمل بانه لا توجد دولة ولا مؤسسات، واليوم بعد انعقاد جلسات المجلس نقول لهم ان بيت الشعب قد عاد وان البيت يرمم وان ادواته ستفعل وسيقوم ان شاء الله بمهامه الدستورية والقانونية والرقابية والتشريعية وتشكيل لجنة لمكافحة الفساد الذي حصل خلال الفترة الماضية في الحكومات المتعاقبة. رئيس الجمهورية وضع محددات في الرسائل التي تضمنتها كلمته في جلسة الافتتاح.. كيف سيتعامل البرلمان معها؟ الرسائل التي وجهها فخامة رئيس الجمهورية في كلمته تتضمن عدداً من المحددات ستكون برنامج عمل لنا في مجلس النواب وللحكومة كما وجه رسالة للحوثيين ان يتركوا السلاح وان يعودوا الى جادة الصواب وان يمتثلوا لإرادة الشعب ان أرادوا السلطة ولكن عبر صناديق الاقتراع، فان اختاركم الشعب.. فالشعب هو مالك السلطة وهو الذي يقرر من يحكمه في السلطات الثلاث وعبر الانتخابات. لماذا تغيب عدد من الأعضاء المحسوبين على الشرعية عن جلسات البرلمان .. وما موقفكم تجاه هؤلاء المتغيبين؟ حضر الكثير من أعضاء المجلس وحصلت الأغلبية بحضور 138 عضوا وتغيب بعذر 32 عضوا وتغيب دون عذر 92 عضوا والمتوفون 35 عضوا.. لم يتغيب من زكوا الشرعية إلا من كان مريضا على فراش المرض أو بعض الزملاء الذين كانوا في بعض الدول الأوروبية، لأن هناك إشكاليات إجرائية تتعلق بإقامتهم في تلك الدول حالت دون حضورهم، وأيضا البعض كانوا في الجبهات، أما كل من كانوا مع الشرعية فقد حضروا.. الواضح انه حصل تمايز بين من يقف مع الشرعية ويناضل، ونحن ناضلنا وكثير من زملائنا واعضائنا، وهناك كثير من الموجودين في صنعاء يقيمون تحت الضغوطات ولكن الطريق ليس مفتوح لكل عضو ان يأتي وينطلق ويتفاعل مع اخوانه، أما من يشارك مع مليشيا الحوثي الانقلابية بتشريعات ومسرحيات، فكلامنا واضح معه.. نتمنى ان يكونوا بين إخوانهم في صف الشرعية التي تؤسس لدولة اتحادية قادمة تؤمن حياة كريمة للمواطن. يعد مجلس النواب آخر مؤسسة دستورية سحبت من تحت قبضة المليشيا الانقلابية وتأتي مسألة انعقاده في هذه اللحظة الفارقة استكمالاً لمسار سياسي واسع الخيارات تخطو فيه الشرعية.. برأيكم اين يكمن التأثير الحقيقي لإضعاف جماعة الحوثي سياسيا؟ اضعاف الانقلابيين السلاليين من خلال توحيد كل المكونات السياسية التي تقف في صف الشرعية ومؤازرة بعضها البعض ودعم جهود الدولة وايجاد لحمة وطنية .. وقد تشكلت هيئة رئاسة مجلس النواب وانعقد في بيت الشعب وتحت قبة البرلمان التحالف السياسي المكون من 16 مكونا، وأعلن اشهاره وهذا يعد هزيمة سياسية يضاف الى الهزيمة التشريعية والدستورية للانقلابيين السلاليين. هل سنسمع في القريب العاجل عن تشكيل لجان برلمانية مهمتها القيام بجولات خارجية يكون هدفها تحشيد البرلمانات الإقليمية والدولية للوقوف الى جانب اليمن ودعم الحكومة الشرعية وانهاء الانقلاب؟ ستنطلق بعد رمضان ان شاء الله لجاناً كثيرة الى البرلمانات الدولية وستوجه هيئة رئاسة البرلمان رسالة الى البرلمان الدولي تبين له إجراءات عودة البرلمان وانتخاب هيئة رئاسته الجديدة وقيامه بدوره الرقابي والتشريعي  وتفعيل دوره في مجال العلاقات الدبلوماسية والبرلمانية مع كافة البرلمانات في العالم ومع البرلمان الدولي، وكذلك ستقوم اللجان بتقديم صورة واضحة ومتكاملة عن الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها مليشيا الحوثي الانقلابية واطلاع البرلمانات الدولية بكل ما تمارسه تلك المليشيا الانقلابية بحق الشعب اليمني، ولعلكم شاهدتم حضور رئيس البرلمان العربي في جلسة الافتتاح وكان لكلمته التي ألقاها تعبيراً واضحاً عن موقف البرلمان العربي الداعم والمساند للبرلمان اليمني وللحكومة الشرعية ، وأيضا تلقينا العديد من التهاني والتبريكات من بعض البرلمانات العربية والأجنبية. الى أي مدى سيسهم مجلس النواب في دعم وتماسك جبهة الشرعية في مواجهة مشروع الانقلاب والقضاء عليه؟ عودة المجلس سيسهم في الكثير من القضايا للحل السياسي واننا دعاة سلام ولسنا دعاة حرب وخيارنا للسلام استراتيجي ونحن نعرف ان خيار الحرب مكلف ومدمر للبنى التحتية وللإنسان وهو أغلى ما نملكه في هذا البلد، عودة المجلس سيدفع بخيار السلام في هذه العملية لأننا نعلم بان للمجلس ممثلين في كل مناطق اليمن وأيضا سيوجد نوع من الوعي السياسي والشعبي والاجتماعي بان المواطنين ومنهم الشخصيات الذين يدفعون بابنائهم الى جبهات القتال مع الانقلابيين السلاليين ولكن يتواجد بعض أعضاء مجلس النواب داخل المجلس لهم مواجهات سياسية ولهم ثقلهم ولهم مكانتهم ولهم اتباعهم فمن خلال هذا المجلس سيستطيعون ان شاء الله ان يقللوا من الدفع بعملية الاقتتال خاصة وان مليشيا الانقلاب الحوثي تدفع بالطلاب والمدرسين الى جبهات القتال والمحارق ونحن نريد نجنب البلاد سيل الدماء التي يحاول الحوثي بانقلابه السلالي ان يدفع بها حتى يحقق مشروعه في السيطرة على البلد. هل ممكن توضح للقارئ خلاصة ما دار في جلسات المجلس خلال أيام انعقاد دورته غير الاعتيادية؟ جلسات المجلس حقيقة بدأت بعد الافتتاح بعد ما قرأت دعوة فخامة الرئيس لأعضاء المجلس لعقد دورة المجلس غير الاعتيادية باشر المجلس اعماله من خلال تراس الجلسة محمد علي الشدادي القائم بأعمال رئيس المجلس سابقا ومن ثم تراس الجلسة العضو الأكبر سنا وهو الأخ أحمد باحويرث وتمت اجراءات انتخاب رئيس مجلس النواب الشيخ سلطان البركاني ثم بعد ذلك تولى رئيس المجلس عملية انتخاب هيئة رئاسة المجلس. أيضا تقدمت الحكومة ببيانها المالي الخاص بالموازنة العامة للدولة للعام 2019 الى رئيس وأعضاء البرلمان والبالغ 3 ترليون و511 مليار ريال يمني ما يعادل بصرف اليوم 6 مليار و250 مليون دولار .. وهناك عجز كبير في الموازنة يرجع الى قلة شحة موارد الدولة ومصادر الدخل والتمويل وعدم وجود قروض وصادرات للدولة، والايجابية في ميزانية الحكومة أنها رغم الموارد الشحيحة إلا أنها تقتصر على المناطق المحررة ولكن وصلت نفقاتها الى المناطق غير المحررة، وصرف رواتب الموظفين مدنيين وعسكريين ورواتب المتقاعدين كواجب وطني وانساني ودستوري تجاه أهلنا في كل مناطق البلاد. أيضا تقديم الحكومة للموازنة له ابعاد اقتصادية واستثمارية وسياسية ومؤشر يعطي انطباع عام محلي ودولي بان هناك دولة وهناك رقابة برلمانية على هذه الموازنة.. كذلك عقد المجلس جلسة عامة، ووضع نواب الشعب هموم أبناء دوائرهم، ليس في المناطق المحررة، بل في كل مناطق اليمن، وتم تشكيل لجنة خاصة بالانتهاكات التي ترتكبها مليشيا الحوثي وايضا تشكيل لجان البرلمان خلال الأيام القادمة ومنها لجان برلمانية لزيارة البرلمانات الدولية والعربية وكشف الانتهاكات التي تقوم بها مليشيا الحوثي وتوضيح الحقيقة والصورة الكاملة للبرلمانات العربية والدولية . كما تقدمت الحكومة الى البرلمان بمشروع قانون يجرم المليشيا الحوثية ويصنفها كجماعة إرهابية وتم الموافقة عليه وإحالته الى لجنة مختصة لدراسته ومن ثم إقراره، أيضا وقدم سؤال لوزير الداخلية حول بعض القضايا الرقابية، وعقد اجتماع هيئة رئاسة المجلس مع رئاسة الحكومة وهذا يعد بداية الطريق للعمل المشترك، أيضا تشكلت اللجنة خاصة بالجانب المالي ومن الجانب البرلماني ووضعت عدداً من الأسئلة وجاوبت عليها الحكومة وخرجت اللجنة بتقرير فيه العديد من التوصيات جاءت بعد نقاشات مستفيضة اكدت الحكومة الالتزام بتوصيات البرلمان وهذه التوصيات تصب في خدمة المواطن سواء ما يتعلق بالمشاريع الخدمية أو معالجة القضايا الأخرى المرتبطة بحياة ومعيشة المواطنين وقضايا البلد.. أيضا شدد الكثير من الأعضاء على ضرورة انهاء الفساد الحاصل في بعض الوزارات وتفعيل الدور الرقابي على كل مؤسسات الدولة وتجفيف منابع الفساد من خلال تفعيل دور لجان المجلس للقيام بدورها. ماهي الرسالة التي توجهونها لأبناء حضرموت وخاصة أبناء مدينة سيئون؟ نشكر أبناء مدينة سيئون على استضافتهم هذه المناسبة الكبيرة وهي مناسبة دستورية تشريعية رقابية برلمانية سياسية اقتصادية أعطت الأمل للمواطن اليمني ان الحياة ستعود وان الدولة ستعود بقوتها وان الدولة الاتحادية القادمة ستكون محل اهتمام هذه السلطة التشريعية وان المواطن سيسعد بحياة آمنة ومستقرة وان بيت الشعب سيفعل وان أدواره ستنطلق لتجفيف منابع الفساد والرقابة على السلطات المحلية والرقابة على مؤسسات الدولة والرقابة على نفقاتها وعلى الميزانية الاستثمارية وأين تصرف، والرقابة على الخروقات في استغلال الوظيفة العامة والتوظيف غير القانوني. انعقاد جلسات البرلمان في سيئون يعبر حقيقة عن وسطية وثقافة وحضارة هذه المدينة، أبناء حضرموت في سيئون رحبوا بانعقاد مجلس النواب في مدينتهم، وقد رأينا في وجوههم البشاشة والابتسامة والأمل بان الحياة تعود، وقد توجه اليهم رئيس الجمهورية بالشكر والتقدير وكذلك قدم لهم مجلس النواب الشكر والعرفان والتقدير، ولهم منا كل تقدير واحترام فهم اليوم يمثلون محافظتهم التي تعد من المدن الحضارية والتاريخية التي سيدون لهم في صفحات التاريخ هذا اليوم المشهود 13 ابريل 2019م.

حوارات 0 kh.z

سبتمبر نت:

في أول حوار صحفي له بعد انتخابه عضوا في هيئة رئاسة مجلس النواب، قال المهندس/ محسن علي باصرة، إن هناك لجاناً برلمانية ستقوم عقب شهر رمضان بجولات خارجية الى البرلمانات الدولية مهمتها تقديم صورة واضحة ومتكاملة عن الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها مليشيا الحوثي الانقلابية، واطلاع البرلمانات الدولية بكل ما تمارسه تلك المليشيا الانقلابية بحق أبناء الشعب اليمني.

وأكد باصرة توجه أعضاء البرلمان وحماسهم للعمل على انهاء الانقلاب واستعادة مؤسسات الدولة والقيام بدورهم الرقابي والتشريعي ومكافحة الفساد الحاصل في بعض الوزارات وكل مؤسسات الدولة والعمل على تجفيف منابع الفساد… الى تفاصيل الحوار

26 سبتمبر: حاوره- سعيد الصوفي

ما هو انطباعكم بعد عودة السلطة التشريعية وانعقاد أولى جلسات أعضائها في مدينة سيئون الحضارة والتاريخ؟

كعضو برلماني ومواطن قبل ذلك.. نؤكد ان عودة المجلس هو عودة للحياة السياسية وتفعيل مؤسسات الدولة وعودة الرقابة على المؤسسات والوزارات والسلطات المحلية.. عودة السلطة التشريعية هو عودة للجانب التشريعي و للعلاقات البرلمانية الدولية والإسلامية والعربية.. عودة للانفراج لتفعيل لجان المجلس حتى تنزل وتتفقد أحوال المواطنين وتلمس احتياجاتهم.. عودة انعقاد جلسات المجلس معناه ايجاد موازنة للدولة، وان الدولة ستصرف رواتب الموظفين و المتقاعدين المدنيين والعسكريين.. عودة السلطة التشريعية معناه عودة الحياة والأمل للناس وان الحياة ستعود وان الدولة موجودة لأن كثير من المواطنين قد فقدوا الأمل بانه لا توجد دولة ولا مؤسسات، واليوم بعد انعقاد جلسات المجلس نقول لهم ان بيت الشعب قد عاد وان البيت يرمم وان ادواته ستفعل وسيقوم ان شاء الله بمهامه الدستورية والقانونية والرقابية والتشريعية وتشكيل لجنة لمكافحة الفساد الذي حصل خلال الفترة الماضية في الحكومات المتعاقبة.

رئيس الجمهورية وضع محددات في الرسائل التي تضمنتها كلمته في جلسة الافتتاح.. كيف سيتعامل البرلمان معها؟

الرسائل التي وجهها فخامة رئيس الجمهورية في كلمته تتضمن عدداً من المحددات ستكون برنامج عمل لنا في مجلس النواب وللحكومة كما وجه رسالة للحوثيين ان يتركوا السلاح وان يعودوا الى جادة الصواب وان يمتثلوا لإرادة الشعب ان أرادوا السلطة ولكن عبر صناديق الاقتراع، فان اختاركم الشعب.. فالشعب هو مالك السلطة وهو الذي يقرر من يحكمه في السلطات الثلاث وعبر الانتخابات.

لماذا تغيب عدد من الأعضاء المحسوبين على الشرعية عن جلسات البرلمان .. وما موقفكم تجاه هؤلاء المتغيبين؟

حضر الكثير من أعضاء المجلس وحصلت الأغلبية بحضور 138 عضوا وتغيب بعذر 32 عضوا وتغيب دون عذر 92 عضوا والمتوفون 35 عضوا.. لم يتغيب من زكوا الشرعية إلا من كان مريضا على فراش المرض أو بعض الزملاء الذين كانوا في بعض الدول الأوروبية، لأن هناك إشكاليات إجرائية تتعلق بإقامتهم في تلك الدول حالت دون حضورهم، وأيضا البعض كانوا في الجبهات، أما كل من كانوا مع الشرعية فقد حضروا.. الواضح انه حصل تمايز بين من يقف مع الشرعية ويناضل، ونحن ناضلنا وكثير من زملائنا واعضائنا، وهناك كثير من الموجودين في صنعاء يقيمون تحت الضغوطات ولكن الطريق ليس مفتوح لكل عضو ان يأتي وينطلق ويتفاعل مع اخوانه، أما من يشارك مع مليشيا الحوثي الانقلابية بتشريعات ومسرحيات، فكلامنا واضح معه.. نتمنى ان يكونوا بين إخوانهم في صف الشرعية التي تؤسس لدولة اتحادية قادمة تؤمن حياة كريمة للمواطن.

يعد مجلس النواب آخر مؤسسة دستورية سحبت من تحت قبضة المليشيا الانقلابية وتأتي مسألة انعقاده في هذه اللحظة الفارقة استكمالاً لمسار سياسي واسع الخيارات تخطو فيه الشرعية.. برأيكم اين يكمن التأثير الحقيقي لإضعاف جماعة الحوثي سياسيا؟

اضعاف الانقلابيين السلاليين من خلال توحيد كل المكونات السياسية التي تقف في صف الشرعية ومؤازرة بعضها البعض ودعم جهود الدولة وايجاد لحمة وطنية .. وقد تشكلت هيئة رئاسة مجلس النواب وانعقد في بيت الشعب وتحت قبة البرلمان التحالف السياسي المكون من 16 مكونا، وأعلن اشهاره وهذا يعد هزيمة سياسية يضاف الى الهزيمة التشريعية والدستورية للانقلابيين السلاليين.

هل سنسمع في القريب العاجل عن تشكيل لجان برلمانية مهمتها القيام بجولات خارجية يكون هدفها تحشيد البرلمانات الإقليمية والدولية للوقوف الى جانب اليمن ودعم الحكومة الشرعية وانهاء الانقلاب؟

ستنطلق بعد رمضان ان شاء الله لجاناً كثيرة الى البرلمانات الدولية وستوجه هيئة رئاسة البرلمان رسالة الى البرلمان الدولي تبين له إجراءات عودة البرلمان وانتخاب هيئة رئاسته الجديدة وقيامه بدوره الرقابي والتشريعي  وتفعيل دوره في مجال العلاقات الدبلوماسية والبرلمانية مع كافة البرلمانات في العالم ومع البرلمان الدولي، وكذلك ستقوم اللجان بتقديم صورة واضحة ومتكاملة عن الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها مليشيا الحوثي الانقلابية واطلاع البرلمانات الدولية بكل ما تمارسه تلك المليشيا الانقلابية بحق الشعب اليمني، ولعلكم شاهدتم حضور رئيس البرلمان العربي في جلسة الافتتاح وكان لكلمته التي ألقاها تعبيراً واضحاً عن موقف البرلمان العربي الداعم والمساند للبرلمان اليمني وللحكومة الشرعية ، وأيضا تلقينا العديد من التهاني والتبريكات من بعض البرلمانات العربية والأجنبية.

الى أي مدى سيسهم مجلس النواب في دعم وتماسك جبهة الشرعية في مواجهة مشروع الانقلاب والقضاء عليه؟

عودة المجلس سيسهم في الكثير من القضايا للحل السياسي واننا دعاة سلام ولسنا دعاة حرب وخيارنا للسلام استراتيجي ونحن نعرف ان خيار الحرب مكلف ومدمر للبنى التحتية وللإنسان وهو أغلى ما نملكه في هذا البلد، عودة المجلس سيدفع بخيار السلام في هذه العملية لأننا نعلم بان للمجلس ممثلين في كل مناطق اليمن وأيضا سيوجد نوع من الوعي السياسي والشعبي والاجتماعي بان المواطنين ومنهم الشخصيات الذين يدفعون بابنائهم الى جبهات القتال مع الانقلابيين السلاليين ولكن يتواجد بعض أعضاء مجلس النواب داخل المجلس لهم مواجهات سياسية ولهم ثقلهم ولهم مكانتهم ولهم اتباعهم فمن خلال هذا المجلس سيستطيعون ان شاء الله ان يقللوا من الدفع بعملية الاقتتال خاصة وان مليشيا الانقلاب الحوثي تدفع بالطلاب والمدرسين الى جبهات القتال والمحارق ونحن نريد نجنب البلاد سيل الدماء التي يحاول الحوثي بانقلابه السلالي ان يدفع بها حتى يحقق مشروعه في السيطرة على البلد.

هل ممكن توضح للقارئ خلاصة ما دار في جلسات المجلس خلال أيام انعقاد دورته غير الاعتيادية؟

جلسات المجلس حقيقة بدأت بعد الافتتاح بعد ما قرأت دعوة فخامة الرئيس لأعضاء المجلس لعقد دورة المجلس غير الاعتيادية باشر المجلس اعماله من خلال تراس الجلسة محمد علي الشدادي القائم بأعمال رئيس المجلس سابقا ومن ثم تراس الجلسة العضو الأكبر سنا وهو الأخ أحمد باحويرث وتمت اجراءات انتخاب رئيس مجلس النواب الشيخ سلطان البركاني ثم بعد ذلك تولى رئيس المجلس عملية انتخاب هيئة رئاسة المجلس.
أيضا تقدمت الحكومة ببيانها المالي الخاص بالموازنة العامة للدولة للعام 2019 الى رئيس وأعضاء البرلمان والبالغ 3 ترليون و511 مليار ريال يمني ما يعادل بصرف اليوم 6 مليار و250 مليون دولار .. وهناك عجز كبير في الموازنة يرجع الى قلة شحة موارد الدولة ومصادر الدخل والتمويل وعدم وجود قروض وصادرات للدولة، والايجابية في ميزانية الحكومة أنها رغم الموارد الشحيحة إلا أنها تقتصر على المناطق المحررة ولكن وصلت نفقاتها الى المناطق غير المحررة، وصرف رواتب الموظفين مدنيين وعسكريين ورواتب المتقاعدين كواجب وطني وانساني ودستوري تجاه أهلنا في كل مناطق البلاد. أيضا تقديم الحكومة للموازنة له ابعاد اقتصادية واستثمارية وسياسية ومؤشر يعطي انطباع عام محلي ودولي بان هناك دولة وهناك رقابة برلمانية على هذه الموازنة.. كذلك عقد المجلس جلسة عامة، ووضع نواب الشعب هموم أبناء دوائرهم، ليس في المناطق المحررة، بل في كل مناطق اليمن، وتم تشكيل لجنة خاصة بالانتهاكات التي ترتكبها مليشيا الحوثي وايضا تشكيل لجان البرلمان خلال الأيام القادمة ومنها لجان برلمانية لزيارة البرلمانات الدولية والعربية وكشف الانتهاكات التي تقوم بها مليشيا الحوثي وتوضيح الحقيقة والصورة الكاملة للبرلمانات العربية والدولية . كما تقدمت الحكومة الى البرلمان بمشروع قانون يجرم المليشيا الحوثية ويصنفها كجماعة إرهابية وتم الموافقة عليه وإحالته الى لجنة مختصة لدراسته ومن ثم إقراره، أيضا وقدم سؤال لوزير الداخلية حول بعض القضايا الرقابية، وعقد اجتماع هيئة رئاسة المجلس مع رئاسة الحكومة وهذا يعد بداية الطريق للعمل المشترك، أيضا تشكلت اللجنة خاصة بالجانب المالي ومن الجانب البرلماني ووضعت عدداً من الأسئلة وجاوبت عليها الحكومة وخرجت اللجنة بتقرير فيه العديد من التوصيات جاءت بعد نقاشات مستفيضة اكدت الحكومة الالتزام بتوصيات البرلمان وهذه التوصيات تصب في خدمة المواطن سواء ما يتعلق بالمشاريع الخدمية أو معالجة القضايا الأخرى المرتبطة بحياة ومعيشة المواطنين وقضايا البلد.. أيضا شدد الكثير من الأعضاء على ضرورة انهاء الفساد الحاصل في بعض الوزارات وتفعيل الدور الرقابي على كل مؤسسات الدولة وتجفيف منابع الفساد من خلال تفعيل دور لجان المجلس للقيام بدورها.

ماهي الرسالة التي توجهونها لأبناء حضرموت وخاصة أبناء مدينة سيئون؟

نشكر أبناء مدينة سيئون على استضافتهم هذه المناسبة الكبيرة وهي مناسبة دستورية تشريعية رقابية برلمانية سياسية اقتصادية أعطت الأمل للمواطن اليمني ان الحياة ستعود وان الدولة ستعود بقوتها وان الدولة الاتحادية القادمة ستكون محل اهتمام هذه السلطة التشريعية وان المواطن سيسعد بحياة آمنة ومستقرة وان بيت الشعب سيفعل وان أدواره ستنطلق لتجفيف منابع الفساد والرقابة على السلطات المحلية والرقابة على مؤسسات الدولة والرقابة على نفقاتها وعلى الميزانية الاستثمارية وأين تصرف، والرقابة على الخروقات في استغلال الوظيفة العامة والتوظيف غير القانوني.

انعقاد جلسات البرلمان في سيئون يعبر حقيقة عن وسطية وثقافة وحضارة هذه المدينة، أبناء حضرموت في سيئون رحبوا بانعقاد مجلس النواب في مدينتهم، وقد رأينا في وجوههم البشاشة والابتسامة والأمل بان الحياة تعود، وقد توجه اليهم رئيس الجمهورية بالشكر والتقدير وكذلك قدم لهم مجلس النواب الشكر والعرفان والتقدير، ولهم منا كل تقدير واحترام فهم اليوم يمثلون محافظتهم التي تعد من المدن الحضارية والتاريخية التي سيدون لهم في صفحات التاريخ هذا اليوم المشهود 13 ابريل 2019م.

مواضيع متعلقة

اترك رداً