مدير مكتب مالية تعز لـ “26 سبتمبر”: المكتب حقق انجازات هائلة بنسبة نجاح تصل الى 90% من خطته للعام الماضي

img

  26 سبتمبر / حاوره - هشام المحيا في حوار خاص وشفاف لـ«26سبتمبر» أكد مدير عام المالية بمحافظة تعز الدكتور محمد السامعي أن المكتب حقق انجازات هائلة بنسبة نجاح تصل الى 90% من خطته للعام الماضي، في الوقت الذي يسعى فيه خلال العام 2019 الى تحقيق نقلة نوعية في تحصيل الموارد والرقابة على النفقات. و قال السامعي: «إن مكتب المالية بتعز تمكن خلال الفترة الماضية من استعادة جزء كبير من المنظومة المالية واخضاع الكثير من موارد المحافظة لإدارة الدولة، وإعادة تأهيل وترميم قرابة %60 من مؤسسات ومرافق الدولة التي تعرضت للتدمير على ايدي المليشيا الانقلابية.. الى جانب صرف مرتبات الموظفين بصفة مستمرة ومنتظمة».. موضحا ان «اجمالي ايرادات تعز للعام الماضي بلغت نحو 4 مليارات و792 مليون ريال».. واشار الى ان «الانقلابيين لا يزالون يسيطرون على %60 من موارد المحافظة في الوقت الذي ما تزال ايرادات مديريات الساحل بما فيها ميناء المخا خارج سيطرة السلطة المحلية بتعز».. مواضيع اكثر وتفاصيل اوسع في ثنايا الحوار التالي.. نتابع معاً.  
  • بداية.. حدثنا عن العام 2018.. وكيف تمكن مكتب المالية بالمحافظة من استعادة نشاطه في ظل معوقات وصعوبات كبيرة اعترضت طريقه؟
أرحب بصحيفة 26سبتمبر الصحيفة الرائدة التي نعتز بها، ونحن سعيدون بحضوركم اليوم لإجراء هذا اللقاء.. وكما تعلمون كانت المليشيا الانقلابية قد سيطرت على مؤسسات الدولة بما فيه مكتب المالية وفروعه الذي عبثت بمقدراته ونهبت ممتلكاته ومن ثم رحل جميع الموظفين وبالتالي اصبح مكتب المالية بالمحافظة وفروعه بالمديريات معطلاً تماما.. واستمر الحال كذلك الى بداية العام 2017م الذي تم تكليفي فيه بالعمل كمدير لمكتب المالية من قبل المحافظ الاسبق المعمري ووزير المالية.. ومن حينها بدأنا العمل في مقر مؤقت بمكتب الخدمة المدنية كون المقر الرئيسي قد سيطرة عليه جماعات ارهابية عقب تحريره من مليشيا الحوثي، ونهبت ما تبقى من ممتلكاته ووصل الأمر الى حد نزع البلاط من ارضياته، لكن بعد ذلك وبالتحديد في شهر نوفمبر 2018 عدنا الى المقر الرئيس للمكتب بعد استكمال اعمال الترميم فيه تقريبا وتأثيث نسبة كبيرة من احتياجاته.   انجازات
  • إذاً.. ما ابرز انجازاتكم خلال الفترة الماضية؟
الانجازات كثيرة لكن ابرزها اننا استطعنا تفعيل كافة إدارات مكتب المالية وفروعه في المديريات وأعدنا ممثلي المالية للعمل مجددا وإعادة الكثير من الموظفين الى اعمالهم، أيضا تم فتح فروع للمديريات غير المحررة داخل المدينة، كما تمكنا خلال الفترة الماضية بين العامين 2017 و2018 من استعادة جزء كبير من المنظومة المالية وان نخضع الكثير من موارد المحافظة لإدارة الدولة وبالفعل تم التوريد بداية الى الحساب الوسيط الذي تم فتحه في البنك الاهلي وبعد ذلك الى البنك المركزي عقب افتتاحه العام الماضي، وتم صرف %20 من الموازنة المعززة بها من الوزارة لكل مكاتب المحافظة اعتبارا من يوليو الى ديسمبر 2017، كما تم صرف الدعم لمكاتب السلطة المحلية، واستطعنا ان ننجز تقاريرنا الشهرية والسنوية... إلخ.. وفي العام 2018 تمكنا من صرف مرتبات المحافظة بصورة مستمرة ابتداء من شهر يناير، ومن اهم انجازات هذا العام نقل مصرحات الرواتب للسلطتين المحلية والمركزية الى البنك المركزي بتعز اعتبارا من شهر اكتوبر.
  • قلت ان من اهم الانجازات نقل مصرحات الرواتب الى تعز.. ما الذي سيترتب على ذلك؟
بتحقيق هذا نكون قد حققنا ثلاثة انجازات للمحافظة الاول ونعتبره انجازاً مهماً اننا استعدنا صرف المرتبات من تعز اما الثاني ان كل خصميات الضرائب للمرتبات تورد الى البنك بتعز ومن ثم تضاف على ايرادات المحافظة وهي تصل الى المليار ريال شهريا، والثالث استعدنا صلاحيات مكاتب السلطة بتعز بحيث تمارس مهامها بصرف الرواتب وضمان استمرارها وانتظام صرفها نهاية كل شهر.
  • ما نسبة نجاح خطة المكتب للعام الماضي؟
نعم.. كنا قد وضعنا خطة للعام الماضي، واستطعنا ان نطبقها بنسبة %90 ومن ذلك صرف كل المبالغ المستحقة للمقاولين لأعمال الترميم للمباني الحكومية والشوارع وما يزال العمل جارياً في هذا المجال. ترميم وتأهيل
  • على ذكر أعمال الترميمات.. هل لديكم احصائية لحجم خسائر المباني الحكومية؟
لا توجد احصائية دقيقة لحجم تلك الخسائر في كافة المؤسسات الحكومية بالمحافظة، اما بالنسبة لمكتب المالية فبلغت خسائره بفعل النهب لممتلكاته وتدمير مقدراته نحو 130 مليون ريال.
  • كم تبلغ نسبة اعادة تأهيل المنشآت والمرافق الحكومية؟
لا نستطيع القول اننا أهلنا كل المرافق الحكومية لكن تمكنا من تأهيل الكثير من تلك المرافق خصوصا المهمة منها مثل المالية والبريد والضرائب وشرطة السير والشرطة العسكرية ويتم حاليا ترميم الكثير من المرافق مثل قيادة المحور والصناعة والتجارة والكثير من المدارس والشوارع.. وفي كل الاحوال تبلغ نسبة المعاد تأهيلها ما بين 50 و%60.
  • ماذا عن الموارد في المحافظة وآلية تحصيلها؟
الموارد ثلاثة اولها موارد مركزية وهذه تحصل وتورد الى البنك المركزي بعدن وتقفل في حساب الحكومة العام ولا احد يستطيع التصرف بها، وثانيها الموارد المشتركة وهذه يحددها قانون السلطة المحلية واللوائح النافذة ومبالغها بسيطة ويتم تحصيلها عبر عدة مكاتب مثل الضرائب والجمارك والواجبات والاشغال.. أما المورد الثالث فيتمثل بالمورد المحلي ويتم تحصيله في إطار المديريات، بالنسبة للآلية فهناك متحصلون ومكاتب اشرافية وامناء صناديق ويتم تحصيلها بقسائم صادرة عن وزارة المالية في عدن ومن ثم تقييدها في السجلات والبرامج المحاسبية وفي نفس الوقت يتم التوريد يوميا او كل ثاني يوم او كل ثالث يوم من الاماكن البعيدة ونحن نقوم بدورنا الرقابي شهريا لمتابعة تحصيل هذه الموارد.
  • كم نسبة الموارد التي يتم تحصيلها حاليا.. وهل يدخل فيها موارد مديريات الساحل وبالاخص ميناء المخا؟
الأوعية الايرادية التي تسيطر عليها السلطة الشرعية حاليا %40 فيما يسيطر الانقلابيون على الـ%60 المتبقية كون الشركات والمؤسسات الاقتصادية تقع في نطاق سيطرتهم، أما بالنسبة لموارد الساحل وميناء المخا فهي مع الاسف الشديد لا تصلنا منها شيء، ولا نتحكم بها إطلاقا.   حجم الايرادات
  • إيرادات 2018.. كم تبلغ، وكم نسبتها من ايرادات 2014؟
الاجمالي العام للإيرادات 4 مليارات 792 مليوناً، الايرادات المركزية منها 3 مليارات و679 مليوناً 633 الفاً و133 ريالاً أما الايرادات المشتركة فبلغت 865 مليون، وبلغت الايرادات المحلية 248 مليون، وعن ايرادات تعز مقارنة بـ2014.. لنأخذ مثالا، شهر ديسمبر بلغت موارد السلطة المركزية 3 مليارات و729 مليوناً، المحصل الفعلي منها مليار و792 مليوناً، اما المحلية فنجد خلال ذات الفترة مبلغ 361 مليوناً، المحصل الفعلي 167 مليوناً والسبب ان %60 من الموارد ما تزال تحت سيطرة الانقلابيين، وبالتالي لا بد من تحرير المحافظة حتى نستطيع تحصيل كامل الموارد.
  • ذكرت آنفا انكم تقومون بدور رقابي على عمليات التحصيل.. كيف ذلك؟
نقوم بالرقابة عبر فروع مكاتب المالية بالمديريات وممثلي المالية بالجهات وايضا من خلال لجان النزول الميداني الى المديريات والمكاتب والتي يقوم المكتب بتكليفها.   السطو على الموارد
  • كان هناك جماعات مسلحة ومتنفذون يسطون على ايرادات الدولة.. هل المشكلة لا تزال قائمة؟
هذه المشكلة تم التغلب عليها بعد ان فرضت الاجهزة الامنية سيطرتها على المدينة كاملة لكن هناك مشكلة تعود بين وقت واخر تتمثل بالجماعات الخارجة عن القانون تحاول السطو على بعض الايرادات غير ان الاجهزة الامنية تتصدى لها بقوة وتمنعها من ذلك.   قصور وتهرب
  • الضرائب والجمارك من اهم موارد المحافظة.. ما ابرز اوجه القصور فيها؟
بالنسبة للجمارك لم يتم تفعيل المكتب بسبب عدم انجاز الشبكة الخاصة به وفي نفس الوقت هناك عوائق ما تزال موجودة لكن في القريب العاجل بحسب تأكيد مدير مكتب الجمارك سيتم تدشين العمل فيه.. أما الضرائب فهناك بعض المعوقات لكن ستحل قريبا ان شاء الله.
  • ماذا عن ضرائب كبار المكلفين وهل هناك تهرب ضريبي كبير؟
كبار المكلفين للاسف كثير من التجار داخل المدينة نزحوا الى خارجها هذا اولا، وثانيا كثير من تجار تعز اصبحت محالاتهم وشركاتهم مغلقة، لكن عقدت اجتماعات مع القطاع الخاص والغرفة التجارية وتم التواصل مع المحافظة والوكلاء لحل هذه المشكلة.. اما التهرب الضريبي فما يزال موجوداً.. ونتمنى من مكتب الضرائب وكبار المكلفين معالجة المشكلة ونحن كأجهزة رقابية نقوم بالتفتيش المفاجئ والنزول الميداني ونرفع تقاريرنا نحن والجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة..
  • ما مستوى التنسيق بينكم وبين المركز المالي بعدن؟
بالنسبة لوزارة المالية هناك تنسيق وتعاون كبير فهم يتابعون مكتب المالية باستمرار كما اننا على تواصل شبه يومي مع كل المعنيين بالوزارة وايضا يتم ذلك عبر المذكرات والتقارير.
  • هل تم فتح حسابات جارية لجميع الجهات بالمحافظة في فرع البنك المركزي بتعز؟
نعم.. تم تفعيل حسابات الموازنة بمختلف مستوياتها وايضا الحسابات الجارية مثل المرافق الصحية.   خطوات ايجابية
  • عقدتم قبل ايام اجتماعا مع ممثلي المستشفيات واقريتم ان تشرف هذه الجهات على دعم المنظمات لها.. ما أهمية هذا القرار وهل سترضخ المنظمات له؟
في الواقع كنا قد تلقينا شكاوى من كثير من المنظمات والموظفين تفيد حصول تلاعب نوعا ما بالمعونات وبالتالي تم التفاهم مع الاخ المحافظ ومدير الصحة على ان يشرف مكتب المالية وممثليه بالمرافق الصحية على التصرف بهذه المواد التي تقدمها المنظمات على اعتبار انها اصبحت ملكا عاما، بحيث يتم تقييدها في السجلات والبرامج وجردها سنويا.
  • هل هناك اجراءات تنفذ حاليا للحد من التلاعب بالمال العام؟
نعم لدينا اجراءات وخطط تستند على الانظمة والقوانين النافذة ولدينا اجهزة رقابية الى جانبنا كادارة الموارد المالية بالمحافظة والجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة والسلطة المحلية هي في الاصل جهاز رقابي، وخلال هذا العام سيكون فيه نقلة نوعية في الرقابة على الموارد المالية وعلى ممتلكات المالية.   معوقات
  • ما ابرز المعوقات التي تواجه مكتب المالية بتعز؟
العائق الاول ان هناك كثيراً من الموظفين ما يزالون نازحين.. بمعنى لدينا نقص كبير في الكادر، اما العائق الثاني فيتمثل بعدم وجود ميزانية كافية حيث لا يتوفر لدينا سوى %50 عما كان عليه الوضع في 2014.. وهذا فضلا عن فارق سعر العملة الذي تضاعف عما كان عليه في السابق. العائق الثالث عدم تجاوب او اللامبالاة من قبل بعض المكاتب في انجاز تقاريرها في تحصيل الموارد.. ايضا الجانب الامني يعد عائقاً رابعا فأحيانا يحصل ضغط على موظفي المالية.   ملامح العام الجديد
  • ابرز ملامح خطة عمل 2019 وما الذي سيمنحه النظام الاتحادي لتعز؟
ابرز ملامح خطتنا لهذا العام أولا سيتم العمل على تعزيز ميزانية تعز وثانيا صرف وانتظام مرتبات موظفي تعز وثالثا تعزيز الرقابة على كافة مؤسسات الدولة والمديريات في شقيه الموارد والنفقات.. كذا تحصيل كافة الاوعية الايراداية التي ما تزال متسربة هنا وهناك وإخضاعها للسلطة المحلية بالمحافظة.. أما بالنسبة لما سيمنحه النظام الاتحادي لتعز فأتمنى أولا البدء بالعمل بمخرجات الحوار الوطني لنتحول بالفعل إلى النظام الجديد الذي سيحقق نقلة نوعية ليس لتعز وحسب بل في المحافظات والاقاليم وستمنح الكثير من الصلاحيات التي كانت في المركز لصالح المحافظات وستزول الكثير من المشاكل والمعوقات.. وباختصار سيحقق النظام الاتحادي الاكتفاء الذاتي للمحافظة.   كلمة أخيرة رسالتي الى السلطات العليا في الدولة ان ينظروا الى محافظة تعز نظرة خاصة ففد عانت كثيرا من الحصار والظلم.. واتمنى ان تكون محافظة تعز بحال افضل مع هذا العام كما اتمنى من ابناء المحافظة جميعا ان يلموا الشمل وان تكون كلمتهم واحدة لينتصروا لمحافظتهم.

الأخبار الرئيسية حوارات 0 km HS

 

26 سبتمبر / حاوره – هشام المحيا

في حوار خاص وشفاف لـ«26سبتمبر» أكد مدير عام المالية بمحافظة تعز الدكتور محمد السامعي أن المكتب حقق انجازات هائلة بنسبة نجاح تصل الى 90% من خطته للعام الماضي، في الوقت الذي يسعى فيه خلال العام 2019 الى تحقيق نقلة نوعية في تحصيل الموارد والرقابة على النفقات.

و قال السامعي: «إن مكتب المالية بتعز تمكن خلال الفترة الماضية من استعادة جزء كبير من المنظومة المالية واخضاع الكثير من موارد المحافظة لإدارة الدولة، وإعادة تأهيل وترميم قرابة %60 من مؤسسات ومرافق الدولة التي تعرضت للتدمير على ايدي المليشيا الانقلابية.. الى جانب صرف مرتبات الموظفين بصفة مستمرة ومنتظمة».. موضحا ان «اجمالي ايرادات تعز للعام الماضي بلغت نحو 4 مليارات و792 مليون ريال».. واشار الى ان «الانقلابيين لا يزالون يسيطرون على %60 من موارد المحافظة في الوقت الذي ما تزال ايرادات مديريات الساحل بما فيها ميناء المخا خارج سيطرة السلطة المحلية بتعز».. مواضيع اكثر وتفاصيل اوسع في ثنايا الحوار التالي.. نتابع معاً.

 

  • بداية.. حدثنا عن العام 2018.. وكيف تمكن مكتب المالية بالمحافظة من استعادة نشاطه في ظل معوقات وصعوبات كبيرة اعترضت طريقه؟

أرحب بصحيفة 26سبتمبر الصحيفة الرائدة التي نعتز بها، ونحن سعيدون بحضوركم اليوم لإجراء هذا اللقاء.. وكما تعلمون كانت المليشيا الانقلابية قد سيطرت على مؤسسات الدولة بما فيه مكتب المالية وفروعه الذي عبثت بمقدراته ونهبت ممتلكاته ومن ثم رحل جميع الموظفين وبالتالي اصبح مكتب المالية بالمحافظة وفروعه بالمديريات معطلاً تماما.. واستمر الحال كذلك الى بداية العام 2017م الذي تم تكليفي فيه بالعمل كمدير لمكتب المالية من قبل المحافظ الاسبق المعمري ووزير المالية.. ومن حينها بدأنا العمل في مقر مؤقت بمكتب الخدمة المدنية كون المقر الرئيسي قد سيطرة عليه جماعات ارهابية عقب تحريره من مليشيا الحوثي، ونهبت ما تبقى من ممتلكاته ووصل الأمر الى حد نزع البلاط من ارضياته، لكن بعد ذلك وبالتحديد في شهر نوفمبر 2018 عدنا الى المقر الرئيس للمكتب بعد استكمال اعمال الترميم فيه تقريبا وتأثيث نسبة كبيرة من احتياجاته.

 

انجازات

  • إذاً.. ما ابرز انجازاتكم خلال الفترة الماضية؟

الانجازات كثيرة لكن ابرزها اننا استطعنا تفعيل كافة إدارات مكتب المالية وفروعه في المديريات وأعدنا ممثلي المالية للعمل مجددا وإعادة الكثير من الموظفين الى اعمالهم، أيضا تم فتح فروع للمديريات غير المحررة داخل المدينة، كما تمكنا خلال الفترة الماضية بين العامين 2017 و2018 من استعادة جزء كبير من المنظومة المالية وان نخضع الكثير من موارد المحافظة لإدارة الدولة وبالفعل تم التوريد بداية الى الحساب الوسيط الذي تم فتحه في البنك الاهلي وبعد ذلك الى البنك المركزي عقب افتتاحه العام الماضي، وتم صرف %20 من الموازنة المعززة بها من الوزارة لكل مكاتب المحافظة اعتبارا من يوليو الى ديسمبر 2017، كما تم صرف الدعم لمكاتب السلطة المحلية، واستطعنا ان ننجز تقاريرنا الشهرية والسنوية… إلخ.. وفي العام 2018 تمكنا من صرف مرتبات المحافظة بصورة مستمرة ابتداء من شهر يناير، ومن اهم انجازات هذا العام نقل مصرحات الرواتب للسلطتين المحلية والمركزية الى البنك المركزي بتعز اعتبارا من شهر اكتوبر.

  • قلت ان من اهم الانجازات نقل مصرحات الرواتب الى تعز.. ما الذي سيترتب على ذلك؟

بتحقيق هذا نكون قد حققنا ثلاثة انجازات للمحافظة الاول ونعتبره انجازاً مهماً اننا استعدنا صرف المرتبات من تعز اما الثاني ان كل خصميات الضرائب للمرتبات تورد الى البنك بتعز ومن ثم تضاف على ايرادات المحافظة وهي تصل الى المليار ريال شهريا، والثالث استعدنا صلاحيات مكاتب السلطة بتعز بحيث تمارس مهامها بصرف الرواتب وضمان استمرارها وانتظام صرفها نهاية كل شهر.

  • ما نسبة نجاح خطة المكتب للعام الماضي؟

نعم.. كنا قد وضعنا خطة للعام الماضي، واستطعنا ان نطبقها بنسبة %90 ومن ذلك صرف كل المبالغ المستحقة للمقاولين لأعمال الترميم للمباني الحكومية والشوارع وما يزال العمل جارياً في هذا المجال.

ترميم وتأهيل

  • على ذكر أعمال الترميمات.. هل لديكم احصائية لحجم خسائر المباني الحكومية؟

لا توجد احصائية دقيقة لحجم تلك الخسائر في كافة المؤسسات الحكومية بالمحافظة، اما بالنسبة لمكتب المالية فبلغت خسائره بفعل النهب لممتلكاته وتدمير مقدراته نحو 130 مليون ريال.

  • كم تبلغ نسبة اعادة تأهيل المنشآت والمرافق الحكومية؟

لا نستطيع القول اننا أهلنا كل المرافق الحكومية لكن تمكنا من تأهيل الكثير من تلك المرافق خصوصا المهمة منها مثل المالية والبريد والضرائب وشرطة السير والشرطة العسكرية ويتم حاليا ترميم الكثير من المرافق مثل قيادة المحور والصناعة والتجارة والكثير من المدارس والشوارع.. وفي كل الاحوال تبلغ نسبة المعاد تأهيلها ما بين 50 و%60.

  • ماذا عن الموارد في المحافظة وآلية تحصيلها؟

الموارد ثلاثة اولها موارد مركزية وهذه تحصل وتورد الى البنك المركزي بعدن وتقفل في حساب الحكومة العام ولا احد يستطيع التصرف بها، وثانيها الموارد المشتركة وهذه يحددها قانون السلطة المحلية واللوائح النافذة ومبالغها بسيطة ويتم تحصيلها عبر عدة مكاتب مثل الضرائب والجمارك والواجبات والاشغال.. أما المورد الثالث فيتمثل بالمورد المحلي ويتم تحصيله في إطار المديريات، بالنسبة للآلية فهناك متحصلون ومكاتب اشرافية وامناء صناديق ويتم تحصيلها بقسائم صادرة عن وزارة المالية في عدن ومن ثم تقييدها في السجلات والبرامج المحاسبية وفي نفس الوقت يتم التوريد يوميا او كل ثاني يوم او كل ثالث يوم من الاماكن البعيدة ونحن نقوم بدورنا الرقابي شهريا لمتابعة تحصيل هذه الموارد.

  • كم نسبة الموارد التي يتم تحصيلها حاليا.. وهل يدخل فيها موارد مديريات الساحل وبالاخص ميناء المخا؟

الأوعية الايرادية التي تسيطر عليها السلطة الشرعية حاليا %40 فيما يسيطر الانقلابيون على الـ%60 المتبقية كون الشركات والمؤسسات الاقتصادية تقع في نطاق سيطرتهم، أما بالنسبة لموارد الساحل وميناء المخا فهي مع الاسف الشديد لا تصلنا منها شيء، ولا نتحكم بها إطلاقا.

 

حجم الايرادات

  • إيرادات 2018.. كم تبلغ، وكم نسبتها من ايرادات 2014؟

الاجمالي العام للإيرادات 4 مليارات 792 مليوناً، الايرادات المركزية منها 3 مليارات و679 مليوناً 633 الفاً و133 ريالاً أما الايرادات المشتركة فبلغت 865 مليون، وبلغت الايرادات المحلية 248 مليون، وعن ايرادات تعز مقارنة بـ2014.. لنأخذ مثالا، شهر ديسمبر بلغت موارد السلطة المركزية 3 مليارات و729 مليوناً، المحصل الفعلي منها مليار و792 مليوناً، اما المحلية فنجد خلال ذات الفترة مبلغ 361 مليوناً، المحصل الفعلي 167 مليوناً والسبب ان %60 من الموارد ما تزال تحت سيطرة الانقلابيين، وبالتالي لا بد من تحرير المحافظة حتى نستطيع تحصيل كامل الموارد.

  • ذكرت آنفا انكم تقومون بدور رقابي على عمليات التحصيل.. كيف ذلك؟

نقوم بالرقابة عبر فروع مكاتب المالية بالمديريات وممثلي المالية بالجهات وايضا من خلال لجان النزول الميداني الى المديريات والمكاتب والتي يقوم المكتب بتكليفها.

 

السطو على الموارد

  • كان هناك جماعات مسلحة ومتنفذون يسطون على ايرادات الدولة.. هل المشكلة لا تزال قائمة؟

هذه المشكلة تم التغلب عليها بعد ان فرضت الاجهزة الامنية سيطرتها على المدينة كاملة لكن هناك مشكلة تعود بين وقت واخر تتمثل بالجماعات الخارجة عن القانون تحاول السطو على بعض الايرادات غير ان الاجهزة الامنية تتصدى لها بقوة وتمنعها من ذلك.

 

قصور وتهرب

  • الضرائب والجمارك من اهم موارد المحافظة.. ما ابرز اوجه القصور فيها؟

بالنسبة للجمارك لم يتم تفعيل المكتب بسبب عدم انجاز الشبكة الخاصة به وفي نفس الوقت هناك عوائق ما تزال موجودة لكن في القريب العاجل بحسب تأكيد مدير مكتب الجمارك سيتم تدشين العمل فيه.. أما الضرائب فهناك بعض المعوقات لكن ستحل قريبا ان شاء الله.

  • ماذا عن ضرائب كبار المكلفين وهل هناك تهرب ضريبي كبير؟

كبار المكلفين للاسف كثير من التجار داخل المدينة نزحوا الى خارجها هذا اولا، وثانيا كثير من تجار تعز اصبحت محالاتهم وشركاتهم مغلقة، لكن عقدت اجتماعات مع القطاع الخاص والغرفة التجارية وتم التواصل مع المحافظة والوكلاء لحل هذه المشكلة.. اما التهرب الضريبي فما يزال موجوداً.. ونتمنى من مكتب الضرائب وكبار المكلفين معالجة المشكلة ونحن كأجهزة رقابية نقوم بالتفتيش المفاجئ والنزول الميداني ونرفع تقاريرنا نحن والجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة..

  • ما مستوى التنسيق بينكم وبين المركز المالي بعدن؟

بالنسبة لوزارة المالية هناك تنسيق وتعاون كبير فهم يتابعون مكتب المالية باستمرار كما اننا على تواصل شبه يومي مع كل المعنيين بالوزارة وايضا يتم ذلك عبر المذكرات والتقارير.

  • هل تم فتح حسابات جارية لجميع الجهات بالمحافظة في فرع البنك المركزي بتعز؟

نعم.. تم تفعيل حسابات الموازنة بمختلف مستوياتها وايضا الحسابات الجارية مثل المرافق الصحية.

 

خطوات ايجابية

  • عقدتم قبل ايام اجتماعا مع ممثلي المستشفيات واقريتم ان تشرف هذه الجهات على دعم المنظمات لها.. ما أهمية هذا القرار وهل سترضخ المنظمات له؟

في الواقع كنا قد تلقينا شكاوى من كثير من المنظمات والموظفين تفيد حصول تلاعب نوعا ما بالمعونات وبالتالي تم التفاهم مع الاخ المحافظ ومدير الصحة على ان يشرف مكتب المالية وممثليه بالمرافق الصحية على التصرف بهذه المواد التي تقدمها المنظمات على اعتبار انها اصبحت ملكا عاما، بحيث يتم تقييدها في السجلات والبرامج وجردها سنويا.

  • هل هناك اجراءات تنفذ حاليا للحد من التلاعب بالمال العام؟

نعم لدينا اجراءات وخطط تستند على الانظمة والقوانين النافذة ولدينا اجهزة رقابية الى جانبنا كادارة الموارد المالية بالمحافظة والجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة والسلطة المحلية هي في الاصل جهاز رقابي، وخلال هذا العام سيكون فيه نقلة نوعية في الرقابة على الموارد المالية وعلى ممتلكات المالية.

 

معوقات

  • ما ابرز المعوقات التي تواجه مكتب المالية بتعز؟

العائق الاول ان هناك كثيراً من الموظفين ما يزالون نازحين.. بمعنى لدينا نقص كبير في الكادر، اما العائق الثاني فيتمثل بعدم وجود ميزانية كافية حيث لا يتوفر لدينا سوى %50 عما كان عليه الوضع في 2014.. وهذا فضلا عن فارق سعر العملة الذي تضاعف عما كان عليه في السابق. العائق الثالث عدم تجاوب او اللامبالاة من قبل بعض المكاتب في انجاز تقاريرها في تحصيل الموارد.. ايضا الجانب الامني يعد عائقاً رابعا فأحيانا يحصل ضغط على موظفي المالية.

 

ملامح العام الجديد

  • ابرز ملامح خطة عمل 2019 وما الذي سيمنحه النظام الاتحادي لتعز؟

ابرز ملامح خطتنا لهذا العام أولا سيتم العمل على تعزيز ميزانية تعز وثانيا صرف وانتظام مرتبات موظفي تعز وثالثا تعزيز الرقابة على كافة مؤسسات الدولة والمديريات في شقيه الموارد والنفقات.. كذا تحصيل كافة الاوعية الايراداية التي ما تزال متسربة هنا وهناك وإخضاعها للسلطة المحلية بالمحافظة.. أما بالنسبة لما سيمنحه النظام الاتحادي لتعز فأتمنى أولا البدء بالعمل بمخرجات الحوار الوطني لنتحول بالفعل إلى النظام الجديد الذي سيحقق نقلة نوعية ليس لتعز وحسب بل في المحافظات والاقاليم وستمنح الكثير من الصلاحيات التي كانت في المركز لصالح المحافظات وستزول الكثير من المشاكل والمعوقات.. وباختصار سيحقق النظام الاتحادي الاكتفاء الذاتي للمحافظة.

 

كلمة أخيرة

رسالتي الى السلطات العليا في الدولة ان ينظروا الى محافظة تعز نظرة خاصة ففد عانت كثيرا من الحصار والظلم.. واتمنى ان تكون محافظة تعز بحال افضل مع هذا العام كما اتمنى من ابناء المحافظة جميعا ان يلموا الشمل وان تكون كلمتهم واحدة لينتصروا لمحافظتهم.

مواضيع متعلقة

اترك رداً