الحكومة تطالب المجتمع الدولي بالانتصار للإنسانية المذبوحة بايدي الحوثيين في صنعاء

img

"سبتمبرنت" طالبت الحكومة اليمنية الامم المتحدة ومجلس الامن والمنظمات الحقوقية والمجتمع الدولي بالتحرك العاجل والانتصار للإنسانية التي تذبح على ايدي مليشيات الحوثي الارهابية في صنعاء وعدد من المحافظات. وأكدت ان ما يجري في صنعاء بدعم ايراني من جرائم وحشية ضد الانسانية، ستظل وصمة عار في جبين الانسانية، اذا استمر هذا التخاذل غير المبرر وعدم اتخاذ موقف جاد وحازم ازائها. وأكدت الحكومة اليمنية ان الارقام المفزعة لحملات التصفيات والاعدامات الميدانية والاعتقالات لقيادات وكوادر حزب المؤتمر الشعبي العام والقيادات العسكرية والامنية من قبل مليشيات الحوثي الانقلابية، لن يتم السكوت عنها، وسيعاقب المجرمون والمسؤولون عنها ومن يقف ورائهم.. وأشارت الى ان تمادي مليشيات الحوثي الارهابية في اقتحام منازل المواطنين وانتهاك حرماتهم وقتل كل من يعارض مشروعها الطائفي الايراني بدم بارد في اعمال فاشية ووحشية، مؤشر على ان غطرستها ووحشيتها شارفت على النهاية وباتت تحفر قبرها بيديها، بعد ان اصبح كل الشعب اليمني موحدا ضد مشروعها الطائفي الخطير. وشددت الحكومة على ان الانتفاضة الشعبية التي انطلقت في العاصمة صنعاء وعدد من المدن ضد المليشيات الحوثية ، مستمرة حتى تحقيق الانتصار الكامل. وحيت الحكومة في بيان صادر عن اجتماع مجلس الوزراء الروح النضالية الثورية لمن شارك في هذه الانتفاضة و للشعب اليمني والتضحيات العظيمة المتوالية التي يقدمها من اجل حاضر ومستقبل الوطن، وعدم تركه فريسة لأذناب ايران وبيادقها في اليمن لتحقيق اوهامها التوسعية وابتزاز المجتمع الدولي والعالم، بتخريب وتدمير وقتل الشعب اليمني. ودعت الحكومة كافة الأحزاب والقوى السياسية والمجتمعية بتوحيد جهودها وطاقاتها تحت قيادة الشرعية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي القائد الأعلى للقوات المسلحة للتخلص من مليشيات الحوثي الارهابية والدموية، والدفاع عن الجمهورية التي اصبحت مهدده اكثر من اي وقت مضى.

الأخبار الرئيسية محليات 0 kr

“سبتمبرنت”

طالبت الحكومة اليمنية الامم المتحدة ومجلس الامن والمنظمات الحقوقية والمجتمع الدولي بالتحرك العاجل والانتصار للإنسانية التي تذبح على ايدي مليشيات الحوثي الارهابية في صنعاء وعدد من المحافظات.

وأكدت ان ما يجري في صنعاء بدعم ايراني من جرائم وحشية ضد الانسانية، ستظل وصمة عار في جبين الانسانية، اذا استمر هذا التخاذل غير المبرر وعدم اتخاذ موقف جاد وحازم ازائها.

وأكدت الحكومة اليمنية ان الارقام المفزعة لحملات التصفيات والاعدامات الميدانية والاعتقالات لقيادات وكوادر حزب المؤتمر الشعبي العام والقيادات العسكرية والامنية من قبل مليشيات الحوثي الانقلابية، لن يتم السكوت عنها، وسيعاقب المجرمون والمسؤولون عنها ومن يقف ورائهم..

وأشارت الى ان تمادي مليشيات الحوثي الارهابية في اقتحام منازل المواطنين وانتهاك حرماتهم وقتل كل من يعارض مشروعها الطائفي الايراني بدم بارد في اعمال فاشية ووحشية، مؤشر على ان غطرستها ووحشيتها شارفت على النهاية وباتت تحفر قبرها بيديها، بعد ان اصبح كل الشعب اليمني موحدا ضد مشروعها الطائفي الخطير.

وشددت الحكومة على ان الانتفاضة الشعبية التي انطلقت في العاصمة صنعاء وعدد من المدن ضد المليشيات الحوثية ، مستمرة حتى تحقيق الانتصار الكامل.

وحيت الحكومة في بيان صادر عن اجتماع مجلس الوزراء الروح النضالية الثورية لمن شارك في هذه الانتفاضة و للشعب اليمني والتضحيات العظيمة المتوالية التي يقدمها من اجل حاضر ومستقبل الوطن، وعدم تركه فريسة لأذناب ايران وبيادقها في اليمن لتحقيق اوهامها التوسعية وابتزاز المجتمع الدولي والعالم، بتخريب وتدمير وقتل الشعب اليمني.

ودعت الحكومة كافة الأحزاب والقوى السياسية والمجتمعية بتوحيد جهودها وطاقاتها تحت قيادة الشرعية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي القائد الأعلى للقوات المسلحة للتخلص من مليشيات الحوثي الارهابية والدموية، والدفاع عن الجمهورية التي اصبحت مهدده اكثر من اي وقت مضى.

مواضيع متعلقة

اترك رداً