مجلس مقاومة صنعاء: لم يعد هناك من خيار لخلاص الشعب سوى الحسم العسكري                                  

img

"سبتمبر نت" أكد المجلس الأعلى لمقاومة محافظة صنعاء اليوم الأربعاء, انه لم يعد هناك من خيار لخلاص الشعب اليمني سوى الحسم العسكري, لاستعادة الدولة وإنهاء الانقلاب والانتصار لدماء الشهداء والجرحى والمظلومين على امتداد الأرض اليمنية. ودعا المجلس في بيان أصدره اليوم الخميس المشير الركن عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية, والفريق الركن على محسن صالح نائب رئيس الجمهورية, إلى سرعة التحرك لاستكمال الحسم العسكري لاستعادة الدولة وإنهاء الانقلاب. وأهاب مجلس المقاومة, أبناء محافظة صنعاء بمختلف شرائحهم ومناطقهم وتوجهاتهم إلى توحيد الكلمة والاستمرار في الانتفاضة التي يسطرها الشعب اليمني بأكمله وفي مقدمته أبناء محافظة صنعاء. وأشاد بالمواقف البطولية التي يسطرها أبناء المحافظة في مواجهة مليشيا الحوثي ورفضهم للإماميين الجدد, والذي كان لهم شرف الوقوف سدا في وجه مليشيا الحوثي قبل اجتياحها للعاصمة صنعاء. وأضاف: "يتابع المجلس الانتفاضة الشعبية العارمة التي اندلعت في أغلب المحافظات التي تسيطر عليها المليشيات الانقلابية ومدى ما أظهره الشعب اليمني من غضب وانعتاق للحرية ورفض قاطع لعودة قوى الكهنوت والرجعية التي تحاول إعادة عجلة التاريخ إلى ما قبل ثورة السادس والعشرين من سبتمبر المباركة". وحيا مجلس المقاومة  هذه الانتفاضة المباركة التي كانت نتيجة لجرائم المليشيات وبطشها وانتهاكاتها وامتدادا لموقف الشرعية وانتصارات الجيش الوطني وتقدمه في كل الجبهات. وبعث المجلس برقية عزاء ومواساة لقيادة وقواعد المؤتمر الشعبي العام في كل شهداء انتفاضة صنعاء المباركة وفي مقدمتهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح وكل من قتلتهم تلك المليشيات، مشيداً بانحيازهم لخيارات الشعب اليمني في رفض المليشيات الحوثية التي لا تقبل إلا بمشروعها الكهنوتي الرافض لأي تعايش أو شراكة ودعا المجلس جميع أبناء الشعب اليمني في كل المحافظات التي لا زالت ترزح تحت وطأة هذه المليشيات الإجرامية إلى رص الصفوف خلف القيادة الشرعية ومواصلة الانتفاضة في وجه المليشيات وأن يكونوا سندا لجهود وانتصارات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية لاجتثاث هذا السرطان الإيراني الخبيث. وعبر مجلس المقاومة عن جزيل الشكر والامتنان لدول التحالف العربي التي تؤكد مواقفها المساندة للشعب اليمني حرصها على أمن اليمن وسلامته من خلال وقوفها في وجه المليشيات وتقديم كل أشكال الدعم  العسكري والإنساني لتخليص الشعب اليمني من بطش تلك المليشيات. وأكد مجلس المقاومة أن نهاية مليشيات الرجعية والكهنوت الحوثية باتت قريبة بعد أن أجمع الشعب اليمني على رفضها والتحرر من بطشها واستكمال مشروع اجتثاثها الذي بدأ بطلائع المقاومة الشعبية وتشكيل الجيش الوطني وسيستمر حتى بسط سيطرة الدولة وإنها كل مظاهر الانقلاب.

يوميات الجيش 0 kr

“سبتمبر نت”

أكد المجلس الأعلى لمقاومة محافظة صنعاء اليوم الأربعاء, انه لم يعد هناك من خيار لخلاص الشعب اليمني سوى الحسم العسكري, لاستعادة الدولة وإنهاء الانقلاب والانتصار لدماء الشهداء والجرحى والمظلومين على امتداد الأرض اليمنية.

ودعا المجلس في بيان أصدره اليوم الخميس المشير الركن عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية, والفريق الركن على محسن صالح نائب رئيس الجمهورية, إلى سرعة التحرك لاستكمال الحسم العسكري لاستعادة الدولة وإنهاء الانقلاب.

وأهاب مجلس المقاومة, أبناء محافظة صنعاء بمختلف شرائحهم ومناطقهم وتوجهاتهم إلى توحيد الكلمة والاستمرار في الانتفاضة التي يسطرها الشعب اليمني بأكمله وفي مقدمته أبناء محافظة صنعاء.

وأشاد بالمواقف البطولية التي يسطرها أبناء المحافظة في مواجهة مليشيا الحوثي ورفضهم للإماميين الجدد, والذي كان لهم شرف الوقوف سدا في وجه مليشيا الحوثي قبل اجتياحها للعاصمة صنعاء.

وأضاف: “يتابع المجلس الانتفاضة الشعبية العارمة التي اندلعت في أغلب المحافظات التي تسيطر عليها المليشيات الانقلابية ومدى ما أظهره الشعب اليمني من غضب وانعتاق للحرية ورفض قاطع لعودة قوى الكهنوت والرجعية التي تحاول إعادة عجلة التاريخ إلى ما قبل ثورة السادس والعشرين من سبتمبر المباركة”.

وحيا مجلس المقاومة  هذه الانتفاضة المباركة التي كانت نتيجة لجرائم المليشيات وبطشها وانتهاكاتها وامتدادا لموقف الشرعية وانتصارات الجيش الوطني وتقدمه في كل الجبهات.

وبعث المجلس برقية عزاء ومواساة لقيادة وقواعد المؤتمر الشعبي العام في كل شهداء انتفاضة صنعاء المباركة وفي مقدمتهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح وكل من قتلتهم تلك المليشيات، مشيداً بانحيازهم لخيارات الشعب اليمني في رفض المليشيات الحوثية التي لا تقبل إلا بمشروعها الكهنوتي الرافض لأي تعايش أو شراكة

ودعا المجلس جميع أبناء الشعب اليمني في كل المحافظات التي لا زالت ترزح تحت وطأة هذه المليشيات الإجرامية إلى رص الصفوف خلف القيادة الشرعية ومواصلة الانتفاضة في وجه المليشيات وأن يكونوا سندا لجهود وانتصارات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية لاجتثاث هذا السرطان الإيراني الخبيث.

وعبر مجلس المقاومة عن جزيل الشكر والامتنان لدول التحالف العربي التي تؤكد مواقفها المساندة للشعب اليمني حرصها على أمن اليمن وسلامته من خلال وقوفها في وجه المليشيات وتقديم كل أشكال الدعم  العسكري والإنساني لتخليص الشعب اليمني من بطش تلك المليشيات.

وأكد مجلس المقاومة أن نهاية مليشيات الرجعية والكهنوت الحوثية باتت قريبة بعد أن أجمع الشعب اليمني على رفضها والتحرر من بطشها واستكمال مشروع اجتثاثها الذي بدأ بطلائع المقاومة الشعبية وتشكيل الجيش الوطني وسيستمر حتى بسط سيطرة الدولة وإنها كل مظاهر الانقلاب.

مواضيع متعلقة

اترك رداً