رئيس الوزراء يعزي في وفاة عارف الزوكا

img

بعث رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر برقية عزاء ومواساة،اليوم الأربعاء، الى عوض عارف عوض الزوكا عزاه فيها باستشهاد والده عارف الزوكا الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام الذي اغتالته أيادي الشر والاجرام وهو مدافعاً عن الجمهورية والوحدة ضد المليشيا الحوثية الإرهابية . وقال رئيس الوزراء في برقيته "كان رحمه الله شخصية مميزة، صدقاً ووفاءاً ومحبة للناس، دمث الأخلاق عالي الخلق، مناضلاً وينتمي إلى أسرة مناضلة، جمع بين مواقفه المبدئية، وانتمائه للوطن، وطن سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر، وحنبليته التي يدركها هو نفسه قبل الآخرين من أصدقائه". واضاف الدكتور بن دغر " كان قيادي من الطراز الأول، لم يعرف الغدر، ولم يكن يوماً طرفاً في مؤامرة، وضوح مواقفه مع أو ضد تبعده عن كل شبهةئ، ناجح في كل ما أسند إليه من مهام قيادية في الدولة وفي الحزب، أميناً عاماً، وكان -رحمه الله- وفياً مع هذا المنصب، وصديقاً صدوقاً لمن صادقه، أو حمل عنه الأمانة ،وداعاً أبا عوض، وداعاً شهيد الوطن، وداعاً شهيد المؤتمر، وداعاً يا أعز الأصدقاء، وأنبل الفرسان". وعبر رئيس الوزراء في ختام برقيته عن أحر التعازي وصادق المواساة لأسرة ومحبي الشهيد سائلاً الله أن يتغمده بواسع رحمته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وانا لله وانا إلية راجعون.

محليات 0 kr

بعث رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر برقية عزاء ومواساة،اليوم الأربعاء، الى عوض عارف عوض الزوكا عزاه فيها باستشهاد والده عارف الزوكا الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام الذي اغتالته أيادي الشر والاجرام وهو مدافعاً عن الجمهورية والوحدة ضد المليشيا الحوثية الإرهابية .

وقال رئيس الوزراء في برقيته “كان رحمه الله شخصية مميزة، صدقاً ووفاءاً ومحبة للناس، دمث الأخلاق عالي الخلق، مناضلاً وينتمي إلى أسرة مناضلة، جمع بين مواقفه المبدئية، وانتمائه للوطن، وطن سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر، وحنبليته التي يدركها هو نفسه قبل الآخرين من أصدقائه”.

واضاف الدكتور بن دغر ” كان قيادي من الطراز الأول، لم يعرف الغدر، ولم يكن يوماً طرفاً في مؤامرة، وضوح مواقفه مع أو ضد تبعده عن كل شبهةئ، ناجح في كل ما أسند إليه من مهام قيادية في الدولة وفي الحزب، أميناً عاماً، وكان -رحمه الله- وفياً مع هذا المنصب، وصديقاً صدوقاً لمن صادقه، أو حمل عنه الأمانة ،وداعاً أبا عوض، وداعاً شهيد الوطن، وداعاً شهيد المؤتمر، وداعاً يا أعز الأصدقاء، وأنبل الفرسان”.

وعبر رئيس الوزراء في ختام برقيته عن أحر التعازي وصادق المواساة لأسرة ومحبي الشهيد سائلاً الله أن يتغمده بواسع رحمته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وانا لله وانا إلية راجعون.

مواضيع متعلقة

اترك رداً