الاعلامي إياد غانم ل” سبتمبر نت ” يتحدث عن الظروف الانسانية الصعبة التي يمر بها النازحين من أبناء كرش -القبيطة بسبب ميليشيا الحوثي وصالح

img

خاص : سبتمبر نت:
 تحدث الاعلامي إياد غانم مدير مكتب الاعلام بمديرية القبيطة محافظة لحج لـ" سبتمبر نت " عن الوضع الانساني الذي تمر فيه المديرية بالقول يعيش النازحين من أبناء مديرية القبيطة محافظة لحج في ظروف إنسانية ومعاناة صعبة تتضاعف وتاخذ في الاتساع يوم بعد اخر في ظل استمرار الحرب وانقسام سيطرة المديرية بين المقاومة والجيش الوطني من جهة والمليشيات من جهة اخرى وتزايد عملية النزوح للمواطنين الى المناطق الامنة في المديرية وخارجها في محافظات عدة ومديريات مجاورة جراء استمرار القصف العشوائي للمليشيات بالسلاح المتوسط والثقيل خاصة في المناطق الواقعة في كرش والتي تعد مناطق خالية من السكان .
وأضاف غانم سيظل سقوط الضحايا بشكل شبه يومي مستمر اذا لم يتم حسم الحرب ودحر المليشيات من بقية مناطق المديرية والذي لن يكون الا بتوحيد الجهود واظهار صدق وحسن نوايا خاصة بعض القوى المتخبطة والمستفيدة من بقاء وضع الجبهات بما هو عليه والتي لا تحمل اي أهداف بقدر ما تحمل أهداف مصالحها الضيقة . وقال غانم لـ". سبتمبر نت " القصف العشوائي للمليشيات ومضاعفة المعاناة للنازحين كثيرة حيث يتواجد النازحين من المديرية الى المديرية واتخذت عدد من المدارس مسكنا لهم واخرون يسكنون في أكواخ بالجبال وعشش مصنوعة من الشجر واُخرون بمباني تقليدية لاتزيد عن غرفتين تم بنائها خلال فترة نزوحهم بينما يتكبد النازحين من المديرية الى خارجها تكاليف دفع الايجارات للسكن في ظل الصمت المخزي وعدم لفتة المنظمات الانسانية لهؤلاء وعدم التحرك لعمل لهم مراكز إيواء وتوفير لهم الإغاثات الغذائية والايوائية والمتطلبات العلاجية حتى تخفف عليهم تبعات المعاناة واتعاب ذلك النزوح .
وأشار الاعلامي إياد غانم لـ" سبتمبر نت " ان طلاب العديد من مدارس المديرية المتضررة باتوا يتلقون تعليمهم تحت ظل الأشجار واوساط الأتربة والرياح ولم يتم التحرك والتفاعل مع مناشدات ومتابعات مدير عام المديرية ومدير مكتب التربية الذين طالبوا في اكثر من مذكرة عدد من المنظمات بتوفير خيم للطلاب الذين يسكن في مدارسهم النازحين وكذلك الطلاب المتضررة مدارسهم وواقعة تحت قصف المليشيات ويقدر جميعهم ال1350طالب وطالبة حيث تم تقديم مايقارب الخمسة عشر خيمة للمديرية 14منها من الهلال الاحمر بواسطة مكتب التربية في المحافظة وهي لاتفي بالغرض وواحدة مقدمة من منظمة اخرى .
ونوه إياد غانم ان هناك مناطق متضررة ومحاصرة من قبل المليشيات في مديرية القبيطة وتحتاج الى مدها بالاغاثات الغذائية والايوائية من قبل المنظمات الانسانية وتوفير لهم المتطلبات العلاجية الطبية .
وأوضح ان المقاومة والجيش الوطني في جبهتي المديرية كرش والقبيطة في أوج وهجها وبعزيمة واصرار وثبات تعانق جبال شمسان وعيبان وهناك خسائر في الأرواح والعتاد للمليشيات وقد أكدت مصادر بانه خلال اليومين الماضيين كانت هناك خلافات حادة بين المليشيات في قطاع شيفان شمال جبهة كرش تطورت الخلافات بينهم الى الاشتباكات وسقوط قتلى وجرحى بين أوساطهم وهو مايُؤكد بأنهم على وشك الانهيار ويعيشون حالة جنون وهلوسة وهستيريا وهذه نتائج وعقوبة من الله فيما يقترفوه من جرم بحق هذا الشعب .
وناشد مدير مكتب الاعلام بمديرية كوش والقبيطة محافظة لحج إياد غانم عبر " سبتمبر نت " قوات التحالف العربي وقيادة المنطقة الرابعة الى تعزيز المقاومة والجيش الوطني في جبهتي المديرية بالسلاح والعتاد والغذاء والاعداد لهجمة تسمى هجمة التحرير لدحر تلك المليشيات التي باتت تتمركز في بعض مناطق المديرية خاصة على المناطق الحدودية لجبهة كرش وعزلتي اليوسفين والهجر هدلان في جبهة القبيطة. وقال غانم أيضاً نطالب المنظمات الانسانية الى النظر للوضع الانساني الأشبه بالكارثي الذي يعيشه النازحين من أبناءالمديرية والمحاصرين والمتضررين من اثار هذه الحرب واعتبار المديرية منكوبة بفعل ماخلفته هذه الحرب من دمار لعشرات المنازل والمباني الحكومية والتي ليس بموسوعتنا حصرها بفعل استمرار الحرب في المديرية ومن أضرار ومتاعب للمواطنين وموت الثروة الحيوانية التي تعد مصدر عيش لمئات الأسر .
وأختتم تصريحه ل". سبتمبر نت " قائلاً ندعوا كل المنظمات الانسانية المعنية بالانتصار لحقوق الانسان الى القيام بواجبها و سرعة التحرك العاجل تجاه ذلك الوضع الأشبه بالكارثي الذي يعيشه أبناء المديرية ونازحيها ومدهم بالاغاثات الغذائية والايوائية والعلاجات وفتح مراكز ايوائية وعيادات متنقلة للنازحين الذين بات يتكبد الآلاف منهم دفع الايجارات في مدن مختلفة في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد خصوصا فيما يتعلق بقضايا تاخر صرف المرتبات وتوقف العمل لمن كانوا يعملون في القطاعات الخاصة .

تقارير 0
خاص : سبتمبر نت:
 تحدث الاعلامي إياد غانم مدير مكتب الاعلام بمديرية القبيطة محافظة لحج لـ” سبتمبر نت ” عن الوضع الانساني الذي تمر فيه المديرية بالقول يعيش النازحين من أبناء مديرية القبيطة محافظة لحج في ظروف إنسانية ومعاناة صعبة تتضاعف وتاخذ في الاتساع يوم بعد اخر في ظل استمرار الحرب وانقسام سيطرة المديرية بين المقاومة والجيش الوطني من جهة والمليشيات من جهة اخرى وتزايد عملية النزوح للمواطنين الى المناطق الامنة في المديرية وخارجها في محافظات عدة ومديريات مجاورة جراء استمرار القصف العشوائي للمليشيات بالسلاح المتوسط والثقيل خاصة في المناطق الواقعة في كرش والتي تعد مناطق خالية من السكان .
وأضاف غانم سيظل سقوط الضحايا بشكل شبه يومي مستمر اذا لم يتم حسم الحرب ودحر المليشيات من بقية مناطق المديرية والذي لن يكون الا بتوحيد الجهود واظهار صدق وحسن نوايا خاصة بعض القوى المتخبطة والمستفيدة من بقاء وضع الجبهات بما هو عليه والتي لا تحمل اي أهداف بقدر ما تحمل أهداف مصالحها الضيقة . وقال غانم لـ”. سبتمبر نت ” القصف العشوائي للمليشيات ومضاعفة المعاناة للنازحين كثيرة حيث يتواجد النازحين من المديرية الى المديرية واتخذت عدد من المدارس مسكنا لهم واخرون يسكنون في أكواخ بالجبال وعشش مصنوعة من الشجر واُخرون بمباني تقليدية لاتزيد عن غرفتين تم بنائها خلال فترة نزوحهم بينما يتكبد النازحين من المديرية الى خارجها تكاليف دفع الايجارات للسكن في ظل الصمت المخزي وعدم لفتة المنظمات الانسانية لهؤلاء وعدم التحرك لعمل لهم مراكز إيواء وتوفير لهم الإغاثات الغذائية والايوائية والمتطلبات العلاجية حتى تخفف عليهم تبعات المعاناة واتعاب ذلك النزوح .
وأشار الاعلامي إياد غانم لـ” سبتمبر نت ” ان طلاب العديد من مدارس المديرية المتضررة باتوا يتلقون تعليمهم تحت ظل الأشجار واوساط الأتربة والرياح ولم يتم التحرك والتفاعل مع مناشدات ومتابعات مدير عام المديرية ومدير مكتب التربية الذين طالبوا في اكثر من مذكرة عدد من المنظمات بتوفير خيم للطلاب الذين يسكن في مدارسهم النازحين وكذلك الطلاب المتضررة مدارسهم وواقعة تحت قصف المليشيات ويقدر جميعهم ال1350طالب وطالبة حيث تم تقديم مايقارب الخمسة عشر خيمة للمديرية 14منها من الهلال الاحمر بواسطة مكتب التربية في المحافظة وهي لاتفي بالغرض وواحدة مقدمة من منظمة اخرى .
ونوه إياد غانم ان هناك مناطق متضررة ومحاصرة من قبل المليشيات في مديرية القبيطة وتحتاج الى مدها بالاغاثات الغذائية والايوائية من قبل المنظمات الانسانية وتوفير لهم المتطلبات العلاجية الطبية .
وأوضح ان المقاومة والجيش الوطني في جبهتي المديرية كرش والقبيطة في أوج وهجها وبعزيمة واصرار وثبات تعانق جبال شمسان وعيبان وهناك خسائر في الأرواح والعتاد للمليشيات وقد أكدت مصادر بانه خلال اليومين الماضيين كانت هناك خلافات حادة بين المليشيات في قطاع شيفان شمال جبهة كرش تطورت الخلافات بينهم الى الاشتباكات وسقوط قتلى وجرحى بين أوساطهم وهو مايُؤكد بأنهم على وشك الانهيار ويعيشون حالة جنون وهلوسة وهستيريا وهذه نتائج وعقوبة من الله فيما يقترفوه من جرم بحق هذا الشعب .
وناشد مدير مكتب الاعلام بمديرية كوش والقبيطة محافظة لحج إياد غانم عبر ” سبتمبر نت ” قوات التحالف العربي وقيادة المنطقة الرابعة الى تعزيز المقاومة والجيش الوطني في جبهتي المديرية بالسلاح والعتاد والغذاء والاعداد لهجمة تسمى هجمة التحرير لدحر تلك المليشيات التي باتت تتمركز في بعض مناطق المديرية خاصة على المناطق الحدودية لجبهة كرش وعزلتي اليوسفين والهجر هدلان في جبهة القبيطة. وقال غانم أيضاً نطالب المنظمات الانسانية الى النظر للوضع الانساني الأشبه بالكارثي الذي يعيشه النازحين من أبناءالمديرية والمحاصرين والمتضررين من اثار هذه الحرب واعتبار المديرية منكوبة بفعل ماخلفته هذه الحرب من دمار لعشرات المنازل والمباني الحكومية والتي ليس بموسوعتنا حصرها بفعل استمرار الحرب في المديرية ومن أضرار ومتاعب للمواطنين وموت الثروة الحيوانية التي تعد مصدر عيش لمئات الأسر .
وأختتم تصريحه ل”. سبتمبر نت ” قائلاً ندعوا كل المنظمات الانسانية المعنية بالانتصار لحقوق الانسان الى القيام بواجبها و سرعة التحرك العاجل تجاه ذلك الوضع الأشبه بالكارثي الذي يعيشه أبناء المديرية ونازحيها ومدهم بالاغاثات الغذائية والايوائية والعلاجات وفتح مراكز ايوائية وعيادات متنقلة للنازحين الذين بات يتكبد الآلاف منهم دفع الايجارات في مدن مختلفة في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد خصوصا فيما يتعلق بقضايا تاخر صرف المرتبات وتوقف العمل لمن كانوا يعملون في القطاعات الخاصة .

مواضيع متعلقة

اترك رداً