بلادنا تشارك في الاجتماع الطارئ لمجلس الوزراء العرب المسؤولين عن البيئة بشأن خزان صافر

img

محليات 0

 

سبتمبر نت

 

شاركت بلادنا في أعمال الاجتماع الطارئ الافتراضي لمجلس الوزراء العرب المسؤولين عن البيئة، الذي دعت اليه المملكة العربية السعودية لمناقشة سبل وآليات تفعيل القرار رقم 582 والصادر من قبل المجلس، الخاص بالخزان العائم “صافر” في البحر الأحمر.

 

واستعرض القائم بأعمال وزير المياه والبيئة المهندس توفيق الشرجبي في كلمته بالاجتماع، ما تقوم به مليشيا الحوثي الانقلابية من اعمال تخريبية واستخدامها للخزان “صافر” كقنبلة موقوتة تهدد اليمن والإقليم والعالم ورفضها السماح للفرق الفنية من الوصول إلى الخزان العائم وتقييم حالته الراهنة والبدء بعمليات المعالجة اللازمة وتفريغ الخزان لمنع حدوث الكارثة.

 

وطالب القائم بأعمال وزير المياه والبيئة من المجلس، العمل على مساندة الحكومة الشرعية، ومطالبة مجلس الامن الدولي باتخاذ اجراءات حازمة دون تهاون مع مليشيا الحوثي الانقلابية، والسماح للفريق الدولي من الوصول للخزان وتقييم الوضع الراهن و اتخاذ الاجراءات اللازمة لتفادي الكارثة بالتشاور والتنسيق مع الحكومة الشرعية ودول الإقليم.

 

وحذر الشرجبي ،من أن كارثة صافر ستشمل اثارها كافة الدول المطلة على البحر الأحمر وتهدد الاحياء البحرية..مطالباً الامم المتحدة بتطبيق القوانين والمعاهدات الدولية الخاصة بحماية البحار ومعاقبة المليشيا الحوثية على اعمالها المشينة كمجرمي حرب ومجرمي بيئة وقراصنة لما يقومون به من افعال تهدف الى تدمير البيئة وعرقلة التجارة الدولية والمطالبة بصدور قرارات اممية بملاحقة ملوثي البيئة.

 

واكد القائم بأعمال وزير المياه والبيئة ، على اهمية تشكيل فريق عمل من الدول المطلة على البحر الأحمر كمجموعة طوارئ واستعداد لمواجهة الاخطار المحتملة ورصد الإمكانات اللازمة بالتعاون والتنسيق مع المنظمات الاقليمية المعنية بشؤون البيئة وفي المقدمة البريسجا.

 

وطالب الشرجبي بحشد ضغط عربي واقليمي للحفاظ على بيئة البحر الاحمر وخليج عدن، وتحشيد الضغط الدولي ضد الاعمال العدائية للمليشيا الحوثية وتهديدها بتفجير خزان “صافر” النفطي، وتلويث البحار بالألغام البحرية التي تنشرها في البحر الأحمر.

 

وأكد القائم بأعمال وزير المياه والبيئة ،على مقترح دولة فلسطين برفع رسالة لمجلس وزراء الخارجية العرب لبحث الامر في مجلس الامن واثارة القضية في منظمات البيئة العالمية والاقليمية.

مواضيع متعلقة

اترك رداً