مهمشو العاصمة صنعاء وصعدة.. في محارق المليشيا الحوثية

img

الأخبار الرئيسية تقارير 0

سبتمبر نت/ مأرب

 

كشفت مصادر متطابقة بأن المليشيا الحوثية، المدعومة من إيران، تزج باليمنيين من فئة “المهمشين”، إلى جبهات القتال في عدد من المحافظات إضافة إلى آخرين من المهاجرين الأفارقة.

 

وقالت إن المليشيا تشيع علناً عدداً من المهمشين وبينهم أفارقة في صورة غير مسبوقة، وسط ادعاءات منها بإعادة دمجهم تحت مسمى “أحفاد بلال” وهو للتغرير عليهم والزج بهم في المعارك.

 

وأضافت أن المليشيا تغرر بهم وتستغل حاجتهم وتدفع بهم إلى المعارك، إضافة إلى أن بعضهم تضفي عليه صبغتهم الإمامية، وتأثر به على شكل كبير.

 

وتداول ناشطون صوراً لتشييع المليشيا الحوثية عدداً من الفئات والمهمشين، بعضهم تعود لأطفال، في عدد من المحافظات الواقعة تحت سيطرتها، والتي زادت من انتهاكاتها بحقهم في الفترة الأخيرة.

 

إلى ذلك قال نعمان الحذيفي، رئيس الاتحاد الوطني لتنمية الفئات الأشد فقراً  بأن المليشيا تقتلنا بالمئات، في إشارة إلى فئة المهمشين، تقتلنا بجبهات الموت وبدلاً من دمجنا كما قالوا بالمجتمع دمجونا بالمقابر هذا هو مفهوم الدمج على الطريقة الحوثية.

 

وطالب نعمان على صفحته بتويتر بإنقاذ المهمشين الساكنين في العاصمة صنعاء، والذي تعمل المليشيا على تجنيدهم بالمئات. مؤكداً: أن المليشيا الحوثية تمارس التطهير ضد الأقليات ومنهم فئة المهمشين، المحتاجة إلى حماية.

 

وأضاف أن “محسن الوحش، خير علي ابكر طفل13عام، إبراهيم علي” تم إعادة صورهم إلى أهاليهم قتلوا في المعارك الأخيرة، ومنهم أطفال.

 

بدوره الناشط (عبده علي الحذيفي) دعا إلى إنقاذ الأطفال المهمشين من محافظة صعدة، والذين يتعرضون لانتهاكات المليشيا عبر تجنيدهم القسري.

 

‏وأشار أن “قاسم و محمد و ضيف الله” هم ثلاثة أطفال بعمر الزهور، أشقاء، استغلت المليشيا الحوثية فقر أسرتهم وزجت بهم إلى جبهات الموت.

 

ولفت إلى أن هناك من يتحدث بأنه لم يتبق من مهمشي صعدة إلا النساء، وهن عرضة للانتهاكات أيضاً.

 

من جانبها الحقوقية هدى الصراري طالبت على حسابها في الرسائل القصيرة “تويتر” بإنقاذ أطفال المهمشين، في صعدة، من انتهاكات الحوثي وتجنيدهم لهم.

 

مواضيع متعلقة

اترك رداً