انتصارات ساحقة.. ضربات الجيش تفقد المليشيا القدرة على المواجهة على امتداد الجبهات

img

 

سبتمبر نت/ خاص

 

يواصل أبطال القوات المسلحة، مسنودين بالمقاومة الشعبية ورجال القبائل في تحقيق الانتصارات الميدانية على مليشيا الحوثي المتمردة المدعومة من إيران في العديد من جبهات القتال، وتكبيدها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

 

طوال الأيام الماضية، وأبطال الجيش ورجال المقاومة، يرسمون على صحراء الجوف، شمالي شرق البلاد، وجبال نهم، شرقي صنعاء، وتباب صرواح، ومرتفعات جنوب مأرب، انتصارات ساحقة، أفقدت المليشيا المتمردة القدرة على المواجهة، وجعلت منها تحت ضرباتها القاصمة، شريدة تبحث عن النجاة في تلك الفيافي والمرتفعات.

 

لأكثر من سبعة أيام، وقواتنا المسلحة التي لا هدف لها سوى الانتصار والقضاء على المليشيا المتمردة، تحقق الانتصارات العظيمة على امتداد صحراء الجوف، المترامية الأطراف، واستطاعت خلال معارك مستمرة حتى اليوم من استعادة عشرات المواقع من قبضة المليشيا، وحررت ما لا تقل مساحته عن 50 كيلو متر مربع.

 

لم تتوقف تلك الانتصارات التي حققها ويحققها الأبطال على جبهات القتال في محافظة الجوف فقط، فقد حقق الأبطال المرابطون في جبهات صرواح، غربي محافظة مأرب، التقدمات الميدانية أيضاً في مختلف جبهات المخدرة، شمالي المديرية، وأذاقوا المليشيا الحوثية هزائم موجعة، إلى جانب تكبيدها الخسائر الكبيرة في الأرواح والعتاد والمعدات القتالية.

 

وتزامنت انتصارات الجوف، والمخدرة، مع معارك بطولية يخوضها أبطال الجيش والقبائل ضد المليشيا الحوثية على امتداد جبهات جنوب مأرب، حققوا خلالها الانتصارات النوعية في العبدية، مروراً بماهلية، وحتى رحبة، يؤكد معها قادة عسكريون في الجيش الوطني ان الانتصارات يرافقها أخرى في جبهة نهم، شرقي صنعاء.

 

نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح، ثمن هذه الانتصارات الكبيرة التي يسطرها أبطال الجيش الوطني والقبائل في جبهات القتال المختلفة، مشيدًا خلال اتصال أجراه بقائد محور بيحان، اللواء الركن مفرح بحيبح، للاطلاع على المستجدات الميدانية جنوبي مأرب، بالثبات الأسطوري لأبطال الجيش وأحرار مأرب ودحرهم لمليشيا الانقلاب الحوثية الكهنوتية.

 

وأكد نائب الرئيس أن المواقف التي يسجلها الأبطال في الميدان من رجال الجيش وأبناء القبائل وكل الأحرار ستظل عنواناً للشجاعة والصمود والنضال في ردع أعتى هجمة إمامية انقلابية زرعت، بأساليب الخداع والمكر، الموت والدمار في المناطق التي اجتاحتها، وارتكبت أبشع الجرائم دون وازع من دين أو ضمير أو مراعاة لحرمات أو اعراف وأخلاق يمنية.

 

اللواء الركن، مفرح بحيبح، تحدث من جانبه بأن أبطال الجيش وبمساندة رجال القبائل ودعم الأشقاء في التحالف يحققون الانتصارات تلو الانتصارات ويكبدون العدو خسائر فادحة وسيظلون عند مستوى المسؤولية في إفشال مخططات المليشيا الكهنوتية وردع مشروعها التخريبي الذي يستهدف أمن اليمنيين واستقرارهم وجمهوريتهم.

 

ويؤكد اللواء بحيبح، أن السلام مع مليشيا الحوثي الانقلابية المتمردة يعني الاستسلام وهذا مستحيل جدا، موضحاً أن مشروع الحوثي هو إذلال الناس والحكم على دوس كرامتهم، ولهذا من الواجب الوطني استئصاله، وهو ما يحدث حالياً في مختلف جبهات القتال، وإنه سيتم قتال الحوثي حتى النصر أو الشهادة.

مواضيع متعلقة

اترك رداً