خزان صافر.. كارثة وشيكة حلها في تفريغ المخزون

img

الأخبار الرئيسية تقارير 0

سبتمبر نت/ تقرير

يؤكد مختصون أنه لابد من العمل بأقصى طاقة لتفادي الكارثة قبل حدوثها لتجنب كارثة بيئية عالمية غير مسبوقة ستؤثر على اليمن بدرجة أساسية مما سيزيد المعاناة الإنسانية المتفاقمة أصلاً إلى حدودها القصوى، وستؤثر على دول الجوار كافة وعلى دول العالم علماً أن البحر الأحمر تمر به النسبة الأكبر من سفن التجارة العالمية.

مليشيا الحوثي هددت باستهداف الخزان في حال تم الاقتراب منه، في الوقت الذي تؤكد فيه التقارير أن مياه البحر بدأت بالتسرب إلى الخزان العائم.. فقد كشفت وكالة الاسوشيتد برس عن وثائق سرية تظهر بأن مياه البحر قد دخلت إلى حجرة محرك الناقلة صافر العائمة في عرض البحر، والتي لم يتم صيانتها لأكثر من خمس سنوات، مما تسبب في تلف خطوط الأنابيب وزيادة خطر الغرق.

الاسوشيتد برس أكدت أن الصدأ بدأ يغطي أجزاء من الناقلة كما تسرب الغاز الخامل الذي يمنع الخزانات من تجميع الغازات القابلة للاشتعال.

كأنها سلاح نووي

المليشيا التي دأبت اللامبالاة تستخدم الخزان العائم ورقة للمساومة وحسب دبلوماسي أوروبي فإن المتمردين الحوثيين يتعاملون مع السفينة على أنها “رادع يشبه امتلاك سلاح نووي، مشيرا إلى أنهم يقولون صراحة للأمم المتحدة ” نود أن يكون هذا بمثابة شيء يمكن أن نواجه به المجتمع الدولي إذا تعرضنا للهجوم” مؤكدا في الوقت ذاته أن الحوثيين مسؤولون عن فشل الأمم المتحدة في تقييم وضع السفينة.

حملة اعلامية تحذر من الكارثة

ادراكا لخطورة الكارثة المحتملة أطلق إعلاميون وناشطون يمنيون الأربعاء الماضي حملة على مواقع التواصل الاجتماعي للتحذير من كارثة بسبب خزان صافر العائم.

الحملة الالكترونية التي انطلقت تحت هاشتاق ‏ #الحوثي -يدمر-خزان_صافر أدانت إصرار المليشيا وتعنتها في منع الوساطات البريطانية والأممية ولكثير من الدول التي تدخلت من أجل إقناعهم بإدخال الفرق الفنية الأممية لإجراء أعمال الصيانة اللازمة للخزان المعرَّض للانفجار في أي وقت بسبب التقادم وتوقف الصيانة منذ الانقلاب محذرين من خلالها من وقوع كارثة بيئية ستنتج في حال تسرَّب النفط من خزان النفط العائم «صافر» أو انفجاره.

رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك خلال لقائه بسفير المملكة المتحدة لدى اليمن مايكل آرون، أكد أن التغاضي الأممي وعدم اتخاذ موقف رادع وواضح على مليشيا الحوثي الانقلابية يشجعها على المزيد من التمادي.

اللقاء تطرق إلى المخاطر الكارثية المحتملة جراء  مواصلة الحوثيين منع خبراء الأمم المتحدة من تقييم وضع ناقلة النفط “صافر” لتفادي تسرب نفطي كبير، والدور المعول على بريطانيا والمجتمع الدولي في هذا الجانب.

تفريغ الخزان أولوية

وكالة الاسوشيتد برس قالت: إن الخبراء يؤكدون أن الإصلاحات لم تعد ممكنة لمعالجة الضرر الذي لحق بالسفينة.

حسب خبراء فإن اليمن والبحر الأحمر قريبتان من كارثة رهيبة متوقعة ستضيف عبئاً إضافياً وسيؤثر على اليمن لعشرات السنين القادمة ويحرم الآلاف من فرص عملهم ويقضي على الحياة البحرية المتنوعة في المياه اليمنية على البحر الأحمر وكذا شرق البحر الأحمر الى خليج العقبة.

المنطقة والإقليم والعالم مقبل – إن لم يتم تفادي المشكلة – على خطر يهدد سواحل جميع الدول المطلة على البحر الأحمر علماً بأن أي تلوث كبير إن حدث سيؤثر أيضاً بشكل خطير على سلامة خطوط الملاحة الدولية عبر باب المندب وقناة السويس لذلك لابد من العمل الجاد على تفريغ الخزان العائم من محتواه بصورة عاجلة قبل فوات الأوان.

الحكومة تدعو مجلس الأمن لجلسة طارئة

يوم أمس دعا ‏وزير الخارجية محمد الحضرمي  مجلس الأمن لعقد جلسة خاصة حول خزان النفط العائم “صافر” وفصله عن بقية القضايا والتدابير المدرجة في مبادرة المبعوث الأممي إلى اليمن وإلزام مليشيات الحوثي بالانصياع لوضع حل منفصل وحاسم تفاديًا لوقوع كارثة بيئية خطيرة.

مواضيع متعلقة

اترك رداً