وزير الدفاع يُعزي في استشهاد العميد محمد صالح العقيلي

img

سبتمبر نت/ مأرب

أجرى وزير الدفاع الفريق الركن محمد علي المقدشي، اتصالا هاتفيا بالشيخ صالح العقيلي، لتعزيته في استشهاد نجله العميد محمد صالح العقيلي، قائد اللواء153مشاه، الذي استشهد أثناء تأديته واجبه الوطني والبطولي دفاعا عن الوطن والمكتسبات والثوابت الوطنية.

وأشاد الفريق المقدشي بتضحيات وبطولات الشهيد العقيلي ومواقفه الوطنية الشجاعة التي سطّرها خلال حياته النضالية التي تحفل بالبطولات العظيمة في سبيل حماية الثورة والجمهورية واستعادة الدولة واستكمال دحر المليشيا الحوثية المتمردة المدعومة من إيران وتحرير ما تبقى من الوطن والتصدي للمشاريع العابثة الحالمة في عودة الامامة والاستعمار ومخلفاتهما الفوضوية.

وأشار وزير الدفاع إلى أن الشهيد كان بطلا مقداما يقف بشجاعة وثبات في مقدمة الصفوف إلى جانب أبطال الجيش والمقاومة في مختلف الجبهات وشارك في قيادة عمليات تحرير عدد من المواقع والمناطق من المليشيا الحوثية، وكان مثالاً للجندية والقيادة وفيا لوطنه ولشرفه العسكري في جميع المهام التي تم تكليفه بها.

كما أشار إلى أن الشهيد البطل كان من أصدق وأخلص القادة ومن أوائل الرجال الذين لبّوا نداء الواجب الوطني وهبّوا للمشاركة في معارك التحرير والكفاح الوطني ولم يتردد يوماً في التضحية بالغالي والنفيس باذلاً جهده وماله ونفسه الطاهرة.

وعبّر الفريق المقدشي عن الفخر والاعتزاز بتضحيات قبيلة وأسرة العقيلي ومواقفها الوطنية الثابتة للدفاع عن الوطن وجمهوريته ومواجهة الإمامة والكهنوت ومشاريع الإرهاب والتفرقة، وأدوارها التاريخية في حماية الدولة ومؤسساتها وتضحياتها بخيرة رجالاتها في معركة استعادة الشرعية وانهاء التمرد والانقلاب ووقوفها إلى جانب القبائل لإسناد الجيش الوطني والاصطفاف تحت لواء القيادة الشرعية.

وأكد وزير الدفاع أن تضحيات الشهداء العظماء لن تضيع هدرا وستبقى تضيئ للأحرار دروب العزة والكرامة وستتوارثها الأجيال المُتعاقبة.. مُجدداً العهد بالسير على الدرب حتى تحقيق كامل الأهداف التي بذل الأبطال أرواحهم من أجلها ومن أجل رفعة الوطن الغالي وعزته ومستقبله الواعد.

وعبّر الفريق المقدشي عن صادق العزاء وعظيم المواساة لأسرة وأقارب ومحبي الشهيد ولجميع زملائه من أبطال الجيش الوطني، سائلا المولى العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته وغفرانه ويُسكنه فسيح جنّاته.

مواضيع متعلقة

اترك رداً