وزير الشباب والرياضة لـ«26 سبتمبر»: نحتفل بذكرى الوحدة بالتزامن مع انتصارات الجيش الوطني في مختلف الجبهات

img

سبتمبر نت/ مأرب أكد وزير الشباب والرياضة نائف البكري، أن إعادة تحقيق الوحدة اليمنية في 22/ مايو/ 1990م يعد واحداً من أهم الانجازات الوطنية في تاريخ اليمن المعاصر، وتتويجاً للتضحيات الكبيرة التي قدمها شهداء ثورتي 26 سبتمبر1962م  و14اكتوبر 1963م المجيدتين ، والذين وضعوا إعادة تحقيق الوحدة اليمنية ضمن أهداف الثورة اليمنية ضد النظام الإمامي الكهنوتي المتخلف في شمال الوطن والاستعمار البريطاني البغيض في جنوب يمننا الغالي". وأوضح وزير الشباب والرياضة، في تصريح خاص لـ"26سبتمبر" بأن وحدة اليمن ستبقى شمعة مضيئة في تاريخ شعبنا اليمني العظيم، وستظل كذلك رغم ما حدث من ممارسات خاطئة لقوى الاستبداد والظلم والتخلف التي اختطفت هذا البلد وصادرت معانيه العظيمة لصالح مشروع استبدادي عائلي ضيق، والذي اغتال حلم بناء دولة الوحدة الوطنية العادلة في نفوس أبناء المحافظات الجنوبية، بعد أن استباح الجنوب ومارس سياسة الإقصاء والتهميش ضد أبنائه. وأضاف "إننا نحتفل اليوم في هذه الذكرى الغالية على قلوبنا، والتي تأتي متزامنة مع انتصارات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مختلف الجبهات، وفي كل أرجاء اليمن.. ونحن اليوم نقف صفاً واحداً خلف قيادتنا الشرعية في وجه مليشيا الحوثي المتمردة التي تريد أن تعيد الإمامة بلباسها الجديد، كما نواجه أيضاً أيادي عابثة تريد أن تعبث بأمن واستقرار اليمن، وتريد أن تعبث بأمن واستقرار المحافظات الجنوبية وبث مشاعر الكراهية والعنصرية والفرقة وتمزيق النسيج الاجتماعي ". وقال الوزير البكري، : " إن احتفالنا اليوم بهذه المناسبة الوطنية لها دلالات كبيرة، يوم أن توحد أبناء اليمن الواحد، ورُفع علم الوحدة اليمنية في مدينة عدن التي احتضنت قيادات ومناضلي ثورة 26سبتمبر و14أكتوبر المجيدتين، خلال عقدي الأربعينات والخمسينيات من القرن الماضي، والتي كانت الوحدة اليمنية أحد أهداف الثورة اليمينة". وأضاف "لذلك أدعو جميع أبناء الشعب اليمني إلى الاصطفاف والتوحد وتذكر مآثر وتضحيات آبائهم من ثوار سبتمبر وأكتوبر والتمسك بوحدة تراب اليمن والدفاع عن كل شبر من أرض اليمن الحبيب، وعن تطلعاتنا جميعاً، وأن يجددوا العهد في هذه الذكرى العظيمة بدمائهم من أجل مشروع اليمن الكبير، وهو مشروع استعادة مؤسسات الدولة في كل ربوع اليمن واستعادة الأمن والاستقرار والتنمية، مشروع عودة كل أبناء اليمن الى الداخل لبناء الدولة الاتحادية". ودعا وزير الشباب والرياضة، جميع ابناء اليمن في الداخل والخارج إلى الوقوف صفاً واحداً خلف أبطال القوات المسلحة والأمن الذين يسطرون بدمائهم الزكية وأرواحهم الطاهرة أروع البطولات وأغلى التضحيات ضد المشروع الحوثي الذراع الايراني في اليمن، وأن يقفوا أيضاً أمام كل مشاريع التجزئة ومشاريع التفرقة والعنصرية والجهوية البغيضة. وأكد البكري، أن كل شباب وشابات اليمن في كل ربوع اليمن، من رياضيين وكشافة ومنشدين وفي مختلف القطاعات الشبابية يجسدون اليوم ولاءهم لليمن الكبير وللرئيس الشرعي المشير الركن عبدربه منصور رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، ويبعثون عبر صحيفة "26سبتمبر" أسمى آيات التهاني والتقدير والعرفان لأبطال القوات المسلحة والأمن المرابطين في جبهات القتال والعزة والكرامة. وفي ختام تصريحه قال الوزير نائف البكري: ونحن نحتفل بهذه المناسبة الوطنية العظيمة يجب أن لا ننسى أن ندعو لشهدائنا الأبرار، وأن نبعث بأسمى آيات الحب والتقدير وأسمى آيات الامتنان الى أمهات الشهداء والجرحى الذين سطروا ملاحم من الانتصارات في كل الجبهات، ولا ننسى أن ندعو لشهدائنا السابقين الذين كان لهم الفضل في تفجير ثورتي 26سبتمبر و14أكتوبر والدفاع عنها في كل المنعطفات التاريخية التي مرت بها اليمن.

الأخبار الرئيسية محليات 0

سبتمبر نت/ مأرب

أكد وزير الشباب والرياضة نائف البكري، أن إعادة تحقيق الوحدة اليمنية في 22/ مايو/ 1990م يعد واحداً من أهم الانجازات الوطنية في تاريخ اليمن المعاصر، وتتويجاً للتضحيات الكبيرة التي قدمها شهداء ثورتي 26 سبتمبر1962م  و14اكتوبر 1963م المجيدتين ، والذين وضعوا إعادة تحقيق الوحدة اليمنية ضمن أهداف الثورة اليمنية ضد النظام الإمامي الكهنوتي المتخلف في شمال الوطن والاستعمار البريطاني البغيض في جنوب يمننا الغالي”.

وأوضح وزير الشباب والرياضة، في تصريح خاص لـ”26سبتمبر” بأن وحدة اليمن ستبقى شمعة مضيئة في تاريخ شعبنا اليمني العظيم، وستظل كذلك رغم ما حدث من ممارسات خاطئة لقوى الاستبداد والظلم والتخلف التي اختطفت هذا البلد وصادرت معانيه العظيمة لصالح مشروع استبدادي عائلي ضيق، والذي اغتال حلم بناء دولة الوحدة الوطنية العادلة في نفوس أبناء المحافظات الجنوبية، بعد أن استباح الجنوب ومارس سياسة الإقصاء والتهميش ضد أبنائه.

وأضاف “إننا نحتفل اليوم في هذه الذكرى الغالية على قلوبنا، والتي تأتي متزامنة مع انتصارات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مختلف الجبهات، وفي كل أرجاء اليمن.. ونحن اليوم نقف صفاً واحداً خلف قيادتنا الشرعية في وجه مليشيا الحوثي المتمردة التي تريد أن تعيد الإمامة بلباسها الجديد، كما نواجه أيضاً أيادي عابثة تريد أن تعبث بأمن واستقرار اليمن، وتريد أن تعبث بأمن واستقرار المحافظات الجنوبية وبث مشاعر الكراهية والعنصرية والفرقة وتمزيق النسيج الاجتماعي “.

وقال الوزير البكري، : ” إن احتفالنا اليوم بهذه المناسبة الوطنية لها دلالات كبيرة، يوم أن توحد أبناء اليمن الواحد، ورُفع علم الوحدة اليمنية في مدينة عدن التي احتضنت قيادات ومناضلي ثورة 26سبتمبر و14أكتوبر المجيدتين، خلال عقدي الأربعينات والخمسينيات من القرن الماضي، والتي كانت الوحدة اليمنية أحد أهداف الثورة اليمينة”.

وأضاف “لذلك أدعو جميع أبناء الشعب اليمني إلى الاصطفاف والتوحد وتذكر مآثر وتضحيات آبائهم من ثوار سبتمبر وأكتوبر والتمسك بوحدة تراب اليمن والدفاع عن كل شبر من أرض اليمن الحبيب، وعن تطلعاتنا جميعاً، وأن يجددوا العهد في هذه الذكرى العظيمة بدمائهم من أجل مشروع اليمن الكبير، وهو مشروع استعادة مؤسسات الدولة في كل ربوع اليمن واستعادة الأمن والاستقرار والتنمية، مشروع عودة كل أبناء اليمن الى الداخل لبناء الدولة الاتحادية”.

ودعا وزير الشباب والرياضة، جميع ابناء اليمن في الداخل والخارج إلى الوقوف صفاً واحداً خلف أبطال القوات المسلحة والأمن الذين يسطرون بدمائهم الزكية وأرواحهم الطاهرة أروع البطولات وأغلى التضحيات ضد المشروع الحوثي الذراع الايراني في اليمن، وأن يقفوا أيضاً أمام كل مشاريع التجزئة ومشاريع التفرقة والعنصرية والجهوية البغيضة.

وأكد البكري، أن كل شباب وشابات اليمن في كل ربوع اليمن، من رياضيين وكشافة ومنشدين وفي مختلف القطاعات الشبابية يجسدون اليوم ولاءهم لليمن الكبير وللرئيس الشرعي المشير الركن عبدربه منصور رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، ويبعثون عبر صحيفة “26سبتمبر” أسمى آيات التهاني والتقدير والعرفان لأبطال القوات المسلحة والأمن المرابطين في جبهات القتال والعزة والكرامة.

وفي ختام تصريحه قال الوزير نائف البكري: ونحن نحتفل بهذه المناسبة الوطنية العظيمة يجب أن لا ننسى أن ندعو لشهدائنا الأبرار، وأن نبعث بأسمى آيات الحب والتقدير وأسمى آيات الامتنان الى أمهات الشهداء والجرحى الذين سطروا ملاحم من الانتصارات في كل الجبهات، ولا ننسى أن ندعو لشهدائنا السابقين الذين كان لهم الفضل في تفجير ثورتي 26سبتمبر و14أكتوبر والدفاع عنها في كل المنعطفات التاريخية التي مرت بها اليمن.

مواضيع متعلقة

اترك رداً