الحــنيــشــــي: يجب خلق موائمة بين الجهود المحلية والوطنية لمضاعفة الإمكانات والقدرات على طريق النصر

img

محليات 0

سبتمبر نت/ مأرب

أكد سكرتير الحزب الاشتراكي اليمني في محافظة مأرب ناجي الحنيشي أن  موقف الأحزاب السياسية في المحافظة واضح وجلي منذ البدايات الأولى للانقلاب على الشرعية، حيث كانت حاضرة وبقوة وسط معمعة المعركة الوطنية الكبرى مع جميع فئات وشرائح المجتمع  اليمني في مواجهة المليشيات الحوثي الانقلابية.

وقال الحنيشي في تصريح لـ “26 سبتمبر”: إن الأحزاب السياسية في مأرب وقفت وتقف إلى جانب الجيش والمقاومة وهم اليوم يواصلون المعركة ضد المليشيا الحوثية المدعومة من إيران.

وأوضح أن كل الأحزاب السياسية بما فيها المؤتمر الشعبي العام والتجمع اليمني للإصلاح والحزب الاشتراكي اليمني والناصري والرشاد والبعث القومي، جمعيها موقفها واضح منذ بداية الانقلاب، وأن محافظة مأرب تعد أول محافظة أعلنت موقفها من الانقلاب ووقفت إلى جانب الوطن والشرعية بقيادة فخامة المشير الركن عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأضاف الحنيشي: اليوم تتمثل المهمة العاجلة للأحزاب في مأرب في استنهاض القدرات والطاقات الكامنة في المجتمع المحلي وتوجيهها نحو تعزيز الدفاع عن مأرب وإسناد المعركة بشكل عام، وخلق مواءمة بين الجهود المحلية والوطنية بما يسهم في مضاعفة الإمكانات والقدرات على طريق النصر وكما فعلوها ومعهم جميع فئات المجتمع المحلي قبل ستة أعوام فانهم يفعلونها اليوم وبكل اقتدار.

وأشار إلى أن زيارة المبعوث الأممي مارتن غريفيث إلى مأرب كانت زيارة سياسية بالدرجة الأولى، ووصف لقاء غريفيث بقادة الأحزاب في المحافظة بأنه كان لقاء جيدا اتسم بالصراحة والشفافية، وكان مناسبة لاطلاع المبعوث الدولي على محافظة مأرب وما تمثله من أهمية تاريخية وسياسية واجتماعية واقتصادية، ناهيك عن أهميتها إنسانيا وقد تحولت إلى منطقة  أمن وسلام لجميع اليمنيين، كما تم اطلاعه على الجهود التي تبذلها قيادة المحافظة ومعها كل القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني على مختلف الأصعدة، الأمر الذي ميز مأرب عن غيرها من المحافظات.

واختتم بالقول: بشكل عام كانت زيارة المبعوث الدولي ايجابية على أكثر من صعيد، الأمر الذي انعكس في إحاطته المقدمة إلى مجلس الأمن مؤخراً.

مواضيع متعلقة

اترك رداً