اليمنيون في ماليزيا يحتفلون بالعيد الـ52 لذكرى الاستقلال

img

محليات 0 kr

سبتمبر نت:

أقامت الجالية اليمنية واتحاد الطلبة في جامعة (UPM)  بماليزيا، ندوة توعوية احتفاء بالذكرى الثانية والخمسين للاستقلال 30 نوفمبر 1967 ، بحضور كوكبة من الأكاديميين والباحثين والواجهات الاجتماعية اليمنية.

وخلال الندوة دعا السفير اليمني في ماليزيا الدكتور عادل باحميد إلى أن تكون ذكرى 30 نوفمبر 1967 محطة لرأب الصدع بين اليمنيين، مشيرا إلى أن من يريدون اليوم ربطنا بعواصم أخرى “يقول لهم 30 نوفمبر توقفوا”.

وأكد باحميد على ضرورة الاهتمام بالمستقبل أكثر من الالتفات إلى الماضي ” فالمستقبل هو ما يجب أن نراهن عليه في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد”.

ونوه السفير إلى أن معركة اليوم هي معركة وعي وليس من المصلحة التشرذم والتفكك و”لذا يجب الاتفاق على ما بقى”، مشيرا إلى أن الاخطار التي تهدد اليمن اليوم ليست من الداخل فحسب بل هناك مخاطر ومهددات خارجية.

وأكد  أنه يتوجب اليوم على اليمنيين مثقفين ونخب وقوى سياسية أن يلتفوا حلو الشرعية وأن يتفقوا حول هدف واحد هو استعادة الدولة ودحر الانقلاب وفي هذا تكمن المصلحة الوطنية، ولا يجب أن تشتت البوصلة كما يجري اليوم حيث  صرفت الجهود لمعارك جانبية لا تخدم اليمن.

مواضيع متعلقة

اترك رداً