محافظ مأرب يناقش مع المبعوث الأممي الوضع الإنساني للنازحين في المحافظة

img

محليات 0 kr

سبتمبر نت:

قال محافظ محافظة مأرب اللواء سلطان العرادة إن أي سلام لا يقوم على المرجعيات الثلاث التي توافق عليها اليمنيون واعترف بها العالم وهي المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني، والقرارات الأممية ذات الصلة وفي مقدمتها القرار الأممي 2216، يعتبر سلاماً مفخخاً يزيد من تعميق الصراع والحرب في اليمن ولا يحقق السلام المنشود.

جاء ذلك خلال لقائه اليوم الخميس بالعاصمة السعودية الرياض مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، حيث ناقشا التطورات على الساحة اليمنية، والوضع الإنساني للنازحين في مأرب.

وخلال اللقاء أكد المحافظ العرادة، على أن الشعب اليمني شعب مسالم ويتوق للسلام العادل الذي ينهي انقلاب ميليشيا الحوثي المدعوم من إيران، وكذا رفض الشعب لأفكار تلك المليشيا التي تشمل زرع الكراهية ونشر ثقافة الموت لكل الأمم والشعوب ولكل يمني ليس معها.

وأشار إلى عدم ثقة اليمنيين بالميليشيا الحوثية ووعودها كون قرارها في طهران، وتجاربهم معها واضحة، فقد عملت مليشيا الحوثي على نقض كل الاتفاقات والمعاهدات خلال السنوات السابقة مع كل الأطراف.. لافتاً إلى محطات انقلاب الحوثيين على مخرجات الحوار الوطني والاتفاقيات التي كانوا طرفا فيها.

كما استعرض العرادة، الوضع الإنساني في محافظة مأرب التي استقبلت وما زالت تستقبل حتى اليوم أفواجاً كبيرة من النازحين من مختلف المحافظات والمناطق الواقعة تحت سيطرة ميليشيا الحوثي الذين فروا من بطشها وتنكيلها بكل من يخالفها ويرفض مشروعها السلالي وفكرها الطائفي.

وتطرق إلى جهود السلطة المحلية في مأرب لمواجهة التحديات التي فرضتها الاحتياجات الكبيرة للنازحين إلى جانب المجتمع المضيف والتي تفوق إمكانيات السلطة المحلية، وأكد حرص قيادة محافظة مأرب على العمل الدؤوب مع كافة الجهات من أجل رفع مستوى البنية التحتية والخدمات العامة المقدمة من تعليم وصحة، وكهرباء، ومياه، وحماية، طرقات، وإغاثة وإيواء وغيرها.

سبأ

مواضيع متعلقة

اترك رداً