محطات من غدر الإمارات باليمن والحلفاء

img

الأخبار الرئيسية تقارير 0 km HS

سبتمبر نت/ توفيق الحاج

غادرت القوات الإماراتية، الأحد، ميناء الزيت في مديرية البريقة غربي مدينة عدن جنوبي البلاد عقب ساعات من إعلان قيادة قوات التحالف في بيان لها انتهاء دور القوات الإماراتية وإعادة تموضع القوات السعودية.

غادرت قوات الإمارات بعد أن غدرت باليمن واليمنيين والجيش الوطني والإمارات والسعودية غادرت وتركت مطار عدن الدولي ومقر التحالف وقاعدة العند العسكرية في محافظة لحج ومواقع ومقاراً أخرى وتسلمتها القوات السعودية.

وكانت الإمارات بدأت منذ الأسبوع الماضي مغادرة قواعدها تنفيذًا لخطة تقتضي إعادة نشر القوات السعودية بدل الإماراتية جنوب اليمن.

غادرت قوات الإمارات اليمن بعد عشرات الغارات الجوية التي استهدفت معسكرات الجيش الوطني وتسببت بمقتل مئات الضباط والجنود، أولها غارات على معسكر العبر، التي راح ضحيتها «70» قتيلا وأكثر من «100» جريح، وغارات أخرى استهدفت مدنيين، أبرزها استهداف حافلة نقل أطفال في صعدة، راح ضحيتها 51 مدنياً، بينهم 40 طفلا، وكذلك استهداف الصالة الكبرى بصنعاء، التي أسفرت عن مقتل 140 شخصاً وإصابة 500 آخرين، واستهداف أسرى من المدنيين لدى الحوثيين في مبنى الشرطة العسكرية، الذي راح ضحيته أكثر من مائة أسير بين قتيل وجريح.

ولعل آخر وأكبر غدر وخيانة ارتكبته قوات الإمارات قبل ان تغادر اليمن كان استهداف الطيران الإماراتي وحدات الجيش الوطني في نقطة العلم على أبواب العاصمة عدن ووادي دوفس في أبين والتي صار ضحيتها 300 من الجنود بين قتيل وجريح وهي الغارات التي كشفت حقيقة الخيانة الإماراتية وبشاعة وجهها القبيح حيث كانت كل الغارات الجوية السابقة تقيد على انها غارات خاطئة والحقيقة انها ليست خاطئة وانما استهدفت مواقع الجيش الوطني في جبهات مواجهة مليشيات الحوثي في مأرب والجوف وصنعاء والبيضاء وعدن وغيرهما عن قصد.

أبرز الخيانات

وهنا نعرض أبرز الغارات التي استهدفت المدنيين ومواقع الجيش الوطني منذ قيام العاصفة في 26 مارس 2019م وحتى 31 أغسطس 2019م.

ففي 22 مايو 2015م قتل وجرح ثمانية من أفراد المقاومة الشعبية في عدن بغارة للتحالف صنّفت «خاطئة».

وفي7 يوليو 2015م استهداف مقرّ قيادة اللواء 23 ميكا، والمقرّ المؤقّت لرئاسة هيئة الأركان في العبر بـ حضرموت، وقتل واًصيب العشرات من الضباط.

وفي 30 يناير 2016م قتل القيادي بالمقاومة مبارك رقيب في غارة على منطقة قرب مفرق الجوف بمأرب.

وفي 24 يونيو 2016م قتل أكثر من عشرين من الجيش الوطني والمقاومة في غارة جوية على منطقة المتون غرب الجوف.

وفي 19 أغسطس 2018م، طيران الإمارات شن غارة على قوات الجيش الوطني في جبهة سلبة بمديرية خب والشعف شرق الجوف، أسفرت عن مقتل 10 منهم بينهم اثنان من القادة الميدانيين.

وفي 14مارس2019م، قرابة 30 قتيلاً وجريحاً سقطوا في الغارات التي شنتها طائرات الإمارات على مواقع الجيش الوطني في برط العنان في محافظة الجوف.

وفي يوم الأحد 19 أغسطس 2018م قتل «10» من منتسبي القوات الحكومية بغارة جوية شنها طيران الإمارات على أحد المواقع في برط بمحافظة الجوف (شمال شرق اليمن).

وفي 6 مايو 2019م قتل جندي وأصيب آخرون في غارة لطيران الإمارات استهدفت تجمعا للجيش الوطني في نقيل الشيم في جبهة مريس، شمال، الضالع.

وفي 25 يونيو 2016م قتلت غارة إماراتية 15 جندياً من الجيش الوطني في صرواح غرب مأرب.

وفي 9 يونيو 2017م قتلت امرأة وثلاثة أطفال من أسرة واحدة قتلوا في غارة شنتها مقاتلة تابعة للإمارات على منزل في حي الخمسين جنوب العاصمة صنعاء.

وفي 18 يونيو 2017م قتل 25 شخصاً بغارة شنتها مقاتلة تابعة للإمارات على سوق المشنق الشعبي ومنزل بمديرية شِدا الحدودية مع السعودية، والتابعة لمحافظة صعدة. ووفق مصدر صحي يمني فقد شنت المقاتلة غارتين جويتين على السوق الشعبي مما أدى لسقوط الضحايا.

وفي 27 يوليو 2017م كشف تقرير لفريق محققين تابعين لـ الأمم المتحدة أن القوات الإماراتية قتلت أكثر من خمسين شخصا وأصاب العشرات في غارات استهدفت قوارب مهاجرين وصيادين قبالة سواحل اليمن على البحر الأحمر في مارس 2017م.

وفي 30 يوليو 2017م قتل تسعة من الجيش الوطني في غارة بجبل الشبكة في محافظة صعدة.

وفي6 أغسطس 2017م رصد تقرير أعدته شبكة «راصدون محليون» ومنظمة مدنية أكثر من أربعة آلاف حالة انتهاك وتضرر بشري ومادي تعرض له السكان المدنيون والممتلكات العامة والخاصة بمحافظة تعز، خلال النصف الأول من 2017.

وطبقاً للتقرير فإن 495 مدنياً قُتلوا هذه الفترة، وتتحمل مليشيا الحوثي وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح مسؤولية مقتل 287 منهم، بينهم 62 طفلا و29 امرأة، في حين قـُتل في غارات دولة الإمارات 99 شخصا بينهم 26 طفلا وثماني نساء.

وفي 18يناير 2018م أدى قصف لطيران الإمارات على منطقة حيس بمحافظة الحديدة مقتل أربعة مدنيين.

وفي يوم الأحد 11 فبراير 2018م قتل واصيب 10 مواطنين من أسرة واحدة بينهم نساء وأطفال في قرية الشرجة جنوب مديرية الجراحي جراء غارة جوية خاطئة لمقاتلات الإمارات.

2 مارس 2018م، في يوم الجمعة بتاريخ 2مارس 2018م قتلت 5 نساء بقصف طيران الإمارات على منطقة الضريبة شمال شرق مديرية حيس في محافظة الحديدة.

وفي مساء يوم الأربعاء 7 مارس 2018م أدى قصف طيران الإمارات لمنزل المواطن عبدالسلام أبو الغيث في منطقه شملان في مديرية همدان بمحافظة صنعاء ‏إلى قتل 6 اشخاص بينهم امرأتان و3 أطفال و4 جرحى وتدمير كامل للمنزل.

وفي يوم الإثنين 2 أبريل2018م قتل 14 مدنياً قتلوا وأصيب 9 آخرين جراء غارات شنتها طائرات دولة الإمارات استهدفت تجمعاً لنازحين في مدينة الصالح في محافظة الحديدة غرب اليمن.

وفي مساء يوم الأحد 8 أبريل 2018م قتل 14مواطناً من أسرة واحدة في قصف طيران الإمارات لمنزل صادق عبدالله الحاج في منطقة المحول الواقعة على الخط المؤدي إلى مديرية الصلو بمحافظة تعز.

وفي يوم الاثنين 16ابريل2018م قتل 9 مواطنين من اسرة واحدة في قصف طيران الإمارات على قرية الحايط شمال مدينة حيس في محافظة الحديدة.

وفي تمام الساعة العاشرة صباح يوم الأحد 22 أبريل 2018م قتل مواطن وأصيب 4 آخرين في غارة خاطئة لطيران الإمارات، استهدفت مواطنين بجانب محطة الدعيس للغاز في منطقة ورزان بمديرية خدير بمحافظة تعز.

وفي مساء يوم الأحد 22 أبريل 2018م قتل 14مواطناً في غارة لطيران الإمارات على منطقة بني وهب بمديرية السوادية في محافظة البيضاء.

وفي مساء يوم الأحد 22 أبريل 2018م قتل 20 مواطناً وأصيب آخرون في قصف لطيران الإمارات، استهدف عرس زفاف في منطقة الرقة ربع مسعود بمحافظة حجة.

وفي يوم الخميس 24 مايو 2018م قتل 6 مواطنين وأصيب 3 آخرين بينهم أطفال في قصف طيران الإمارات على مزرعة مانجو بمنطقة المية بمديرية بيت الفقيه بمحافظة الحديدة.

وفي يوم الخميس 10 مايو 2018م قتل 6 مواطنين وجرح 6 آخرين في قصف لطيران الإمارات على منزل مواطن في منطقة الأزرقين بمديرية همدان بالعاصمة صنعاء.

وفي يوم الثلاثاء 3 يوليو 2018م قصف طيران الإمارات حفل زفاف بمنطقة غافرة بمديرية الظاهر بمحافظة صعدة ادى لمقتل 11 جلهم نساء وأطفال وإصابة 11 فرداً جروحهم بليغة.

وفي فجر يوم الخميس 26 يوليو 2018م قتل صياد وأصيب 9 آخرين جميعهم من آل الحليصي من أبناء مديرية حيس بقصف لطيران الإمارات لجزيرة السوابع في محافظة الحديدة.

وفي يوم السبت 8 سبتمبر 2018م أدت غارة خاطئة لطيران الإمارات استهدفت منطقة ‎التطلس بوادي ‎حباب بمديرية ‎صرواح إلى مقتل 5 مواطنين.

وفي الجمعة 14 سبتمبر 2018م قتل 2 من الصيادين بقصف من طيران الإمارات أثناء تواجدهم للاصطياد التقليدي في محيط جزيرة السوابع المقابلة لساحل مديرية الصليف شمال الحُديدة.

وفي يوم الأحد 16 سبتمبر 2018م قتل 9 مدنيين بينهم أطفال ونساء بغارة خاطئة لطيران الإمارات على منزل المواطن نادي محمد الأجدع في منطقة حوران بمديرية ردمان محافظة البيضاء.

وفي يوم الثلاثاء 18سبتمبر2018م قتل 18 صياداً ونجاة واحد فقط، جميعهم من أبناء قرية الكدحة بمديرية الخوخة جنوب الحديدة إثر استهداف جلبتهم من قبل بارجات التحالف في عرض البحر الأحمر.

وفي 8 أكتوبر2019م استهدفت غارات الصالة الكبرى بصنعاء أثناء مراسيم عزاء ال الرويشان أسفرت عن سقوط العشرات من القتلى والجرحى بينهم شخصيات سياسية وعسكرية كبيرة موالية للشرعية اليمنية.

وفي يوم الخميس 16مايو 2019م أدت غارة جوية خاطئة لطيران الإمارات في حي الرقاص السكني بالعاصمة صنعاء إلى مقتل 5 أشخاص وإصابة آخرين.

وفي يوم الجمعة 24 مايو 2019م قتل 8 مدنيين على الأقل وجرح آخرون في غارة شنتها مقاتلات الإمارات في مديرية ماوية شرقي تعز.

وفي فجر يوم الأربعاء 5 يونيو 2019م شن طيران الإمارات غارة جوية في مديرية الحشاء غرب محافظة الضالع على منزل المواطن اسماعيل محمد مسعد الحيدري في منطقة الثوخب.

وفي 30 أغسطس2019م غارات الطيران الإماراتي استهدفت تجمعات الجيش الوطني في نقطة العلم على مدخل العاصمة المؤقتة عدن اسفرت عن مقتل وجرح 300 جندي، وهذه كانت الطعنة الدامية التي اظهرت الوجه الحقيقي للحليف الإماراتي وبينت لكل اليمنيين هدف ونوايا الإمارات.

إن ملف خيانات الإمارات لليمن مثقل بالقضايا والجرائم ضد الإنسانية، وما أبرز هذه الخيانات التي عرضناها إلا بعض تلك الجرائم والأيام القادمة مليئة بالحقائق عن جرائم الخيانة والغدر.

مواضيع متعلقة

اترك رداً