معاشيق عصي على مليشيات خارجة عن القانون

img

مقالات 0 عوض كشميم

عوض كشميم

من يحاول تصوير القتال في عدن بانه ضد الاصلاح والأرهاب  هو من دأب على التلفيق والتزوير وتعسف الحقائق.. لليوم الثاني مسرح المعارك توسع  من الدائرة الصغيرة حول معاشيق الى جميع مديريات  والمؤسسات السيادية للدولة  مما يؤكد إن هناك  رغبة ملحة للطرف الذي اشعل فتيل الحرب للسيطرة الكاملة وطرد قوات الجيش من مختلف الوحدات العسكرية والأمنية في عدن التي تعمل في اجهزة الدولة ومؤسساتها الامنية والعسكرية، الامر الذي دفع  بكل رجال السلاح من المقاومة في مختلف الحواضن الاجتماعية أن تحمل السلاح للمواجهة وحماية المواقع الواقعة تحت امتدادها الجغرافي ..وهذا أكبر دليل على وجود موقف رافض لمليشيات وقوى اللادولة.. حيث سحب مالات الفرز على تأكيد الوجود للاماكن والمديريات الواقعة في اطار محاصصات التقسيم منذ تحرير عدن من مليشيا الحوثي..

لا تواجد مؤشرات على الحسم مثلما يصورها العاطفيين المتسترين بغطاء الجنوب، حراس الاراضي من مليشيات الفيد غير استثمار قضية الجنوب للسيطرة والنفوذ في عدن وممارسة مزيد من الخداع على الغوغاء والجهلة.. فيما سنوات مضت ولم نر من يحرص على الجنوب بإيجاد معادلة لتوازن المصالح بين ابناءه وقواه  سواه استجلاب القرية والمنطقة والقبيلة وادارة ظهورهم للقوى الجنوبية وتضحيات ابناء الجنوب .

واليوم ما يجري  هو تكريس لنفس النهج الذي يعكس سيناريو الصراع الذي تغذية هوس السلطة والحكم والجاه كمجلب للمال .

نقولها وبأعلى صوت إن معاشيق عصي على مليشيات خارجه عن القانون وكفى .

مواضيع متعلقة

اترك رداً