نائب وزير التعليم الفني لـ«26 سبتمبر»: %70 من مؤسساتنا التدريبية تعرضت للتدمير والنهب من قبل المليشيا الحوثية (حوار)

img

الأخبار الرئيسية حوارات 0 km HS

سبتمبر نت/ حاوره – سعيد الصوفي

أكد نائب وزير التعليم الفني والتدريب المهني الأستاذ/ عبدربه غانم المحولي ان 70% من المؤسسات التابعة للوزارة تعرضت للنهب والتدمير من قبل المليشيا الحوثية الانقلابية المدعومة من ايران.. مشيرا الى ان المليشيا حولت المنشآت التعليمية في المناطق غير المحررة الى ثكنات عسكرية ومخازن للأسلحة مما أدى الى توقف العملية التدريبية في الكثير من تلك المؤسسات.

وناشد المنظمات الدولية بالضغط على المليشيا الانقلابية وإرغامها على الانسحاب من المؤسسات التعليمية والتدريبية التي افرغتها من وظيفتها الأساسية في خدمة المجتمع وحولتها الى ثكنات عسكرية ومخازن للأسلحة.

وقال المحولي في الحوار التالي الذي أجرته معه «26سبتمبر»: إن الوزارة تبحث حاليا عن تمويل لإعادة تأهيل وتجهيز المؤسسات التدريبية المتضررة من انقلاب المليشيا الحوثية على الشرعية وعبثها بكل مؤسسات الدولة.

  • ماذا عن واقع العملية التعليمية في معاهد وكليات المجتمع في المحافظات المحررة؟

العملية التعليمية والتدريبية في جميع المؤسسات التدريبية التابعة للوزارة (معاهد/كليات مجتمع) في المحافظات المحررة تسير بصورة منتظمة وطبيعية رغم النقص الحاد في الموازنات التشغيلية ومواد التدريب وبعض التجهيزات، لكن بإرادة العاملين في هذه المؤسسات التدريبية تم تجاوز تلك المعوقات ووضع البدائل المناسبة بشكل ذاتي من أجل إنجاح العملية التدريبية وذلك بعد طرد مليشيا الانقلاب من المحافظات المحررة ويظهر هذا من خلال التحسن الملموس في الأنشطة التعليمية والتدريبية المنفذة في جميع هذه المؤسسات.

حجم الخسائر %70

  • ما حجم الأضرار والخسائر التي تعرضت لها الوزارة بقطاعاتها ومنشآتها المختلفة بسبب الحرب التي قامت بها مليشيا الانقلاب على الدولة والشرعية؟

حجم الأضرار والخسائر التي تعرضت لها الوزارة ومؤسساتها التدريبية كبير جدا، حيث تدمرت الكثير من منشآت المؤسسات التدريبية التابعة للوزارة سواء تدمير كلي أو تدمير جزئي وكذا تعرضت تجهيزاتها التدريبية للتدمير والنهب، حيث يمكن القول بأن %70 من مؤسساتنا التدريبية تعرضت للتدمير وللنهب. ويتم الآن عمل حصر وتحديد لتلك الأضرار والخسائر من قبل لجان فنية تابعة للوزارة على ان ترفع تقارير تفصيلية ودقيقة محددة فيها حجم ونسبة الأضرار التي تعرضت لها كل مؤسسة تدريبية على حدة.

  • ماذا عن المنشآت التعليمية التابعة للوزارة في المناطق التي مازالت تحت سيطرة المليشيا الحوثية الانقلابية؟

العصابات الانقلابية الحوثية حولت الكثير من المنشآت التعليمية التابعة للوزارة في المناطق غير المحررة الى ثكنات عسكرية ومخازن لأسلحتها وعتادها العسكري مما أدى الى تعرض الكثير منها الى التدمير وبالتالي توقيف العملية التدريبية في تلك المؤسسات.

  • ما هو موقف الوزارة تجاه ذلك؟

نحن في الوزارة ندين تلك الممارسات اللاأخلاقية التي تمارسها هذ العصابات بتحويلها لمؤسساتنا التدريبية الى ثكنات عسكرية لها مما أدى الى تعرض الكثير منها للدمار، ولذا فإننا نناشد كل المنظمات الدولية العمل الجاد على إرغام هذه العصابات الانقلابية على الانسحاب من مؤسساتنا التدريبية وعدم استخدامها كثكنات عسكرية والابتعاد عنها لتقوم بتأدية دورها الاساسي في خدمة المجتمع.

إعادة بناء هيكل الوزارة

  • ما الذي أنجزته وزارة التعليم الفني والتدريب المهني خلال العام 2018م ؟

أنجزت وزارة التعليم الفني والتدريب المهني الكثير خلال العام 2018م الكثير من الإنجازات منها:

إعادة بناء هيكل الوزارة من جديد ورفد قطاعاتها بالكوادر المؤهلة القادرة على القيام بوظيفتها في خدمة المجتمع، وتوفير موقع للوزارة بالاستفادة من مباني إضافية في معهد خور مكسر وتم إعادة تأهيلها وتجهيزها لاستيعاب إدارات الوزارة المختلفة.. ونقل الإدارة العامة لصندوق تنمية المهارات من صنعاء الى العاصمة المؤقتة عدن.

كذلك إنشاء كلية المجتمع المضاربة في محافظة لحج، وأيضا تنفيذ الاختبارات النهائية للعام الدراسي 2017م/2018م في وقتها المحدد وفق التقويم الدراسي وحل مشكلات الطلاب للأعوام الدراسية السابقة وأثناء الحرب (2014، 2015، 2016م).

كما تم التنسيق مع المنظمات العاملة في بلادنا والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية بهدف إعادة تأهيل وصيانة المباني والورش والمختبرات في جميع المحافظات المحررة وكليات المجتمع حيث تم تنفيذ هذه الأعمال بنسب مختلفة بحسب الإمكانات المتاحة لديها.

وتنفيذ عدد من الدورات التدريبية للشباب في مختلف المجالات الفنية والمهنية بالاتفاق مع عدد من المنظمات.

كذلك تم إعداد قاعدة بيانات لكوادر وموظفي الوزارة وفروعها في المحافظات.

وابتعاث عدد من الطلاب المتفوقين للدراسة في الخارج (تونس، الصين، المغرب، لبنان).

أولويات

  • ما هي خطط وأولويات عمل الوزارة للعام 2019م؟

من أولويات الوزارة لهذا العام 2019م، العمل على تنفيذ خطة الـ 100يوم لكل القطاعات في الوزارة وذلك بإشراف الأخ الوزير بموجب مخرجات اجتماعات مجلس الوزراء.

وتنفيذ برنامج المسح الشامل لمؤسسات التعليم الفني والتدريب المهني في المحافظات المحررة.

والبحث عن تمويل لإعادة تأهيل وتجهيز المؤسسات التدريبية المتضررة جراء الحرب، وتنفيذ الاختبارات الوزارية النهائية للعام التدريبي 2018-2019م في موعدها.

مواكبة الاحتياجات

  • هل مخرجات التعليم الفني والتدريب المهني تلبي متطلبات التنمية وسوق العمل محلياً وخارجياً؟

بالرغم من التطورات الكبيرة والهائلة في سوق العمل في المجال التقني مما يتطلب منا مواكبة احتياجات هذا السوق أولا بأول لارتباط مخرجات التعليم الفني والمهني بسوق العمل أصلا علما بأن هذا النوع من التعليم مكلف جدا ولهذا حرصت الوزارة على ان تكون مخرجاتنا مقبولة في سوق العمل على المستوى المحلي والخارجي (دول الجوار) رغم محدودية الإمكانيات ، حيث يتم معرفة ذلك من خلال التقييم المستمر الذي تجريه الوزارة وفروعها وكذا من خلال التغذية الراجعة من سوق العمل والملاحظات التي يقدمها ارباب العمل بشكل مستمر لنا فمن خلال هذه الملاحظات والتقييم المستمر يتم عمل تحديث لبرامج وخطط الوزارة بحيث تتوائم مع التغيرات الجديدة الناشئة في سوق العمل وكذا ادخال تخصصات جديدة ونوعية تلبي المتطلبات الجديدة.

تحديث وتطوير المناهج

  • هل مناهج التعليم الفني والتدريب المهني تواكب تطورات العصر والتكنولوجيا بمختلف فروعها؟

تسعى الوزارة الى تحديث وتطوير المناهج التعليمية والتدريبية لتتواكب مع المتغيرات والتطورات الكبيرة في سوق العمل بمختلف المجالات، خصوصا ان هذا النوع من التعليم مرتبط بسوق العمل الذي يتطور بشكل مستمر كانعكاس للتطور التكنولوجي الهائل في عالم اليوم ولذا فإننا نعمل على أن تكون مخرجاتنا تلبي احتياجات ومتطلبات السوق وهذا لن يتأتى الا بالسعي المستمر الى تحديث وتطوير المناهج والبرامج التعليمة والتدريبية المعتمدة في الوزارة لكي تتواكب مع التغيرات والتطورات في سوق العمل.

اتفاقيات تعاون

  • وقعتم اتفاقيات عديدة سواء قبل الانقلاب وبعده مع بعض الدول المتقدمة ما الذي تتضمنه تلك الاتفاقيات؟

لدينا العديد من الاتفاقيات الموقعة مع الدولة الشقيقة والصديقة في هذا المجال منها اتفاقيات لإنشاء العديد من المؤسسات التدريبية الجديدة ومنها تجهيز وتأثيث لمؤسسات تدريبية قائمة ومنها تدريب للكادر التدريبي العامل في المؤسسات التدريبية التابعة للوزارة وكذا تجديد اتفاقيات الابتعاث الخارجي لأوائل الطلاب الخريجين من المؤسسات التدريبية التابعة للوزارة.

ابتكارات واختراعات مذهلة

  • سمعنا عن حكايات وقصص عديدة لطلاب في المعاهد المهنية والتقنية وكليات المجتمع تميزوا في دراساتهم ولهم ابتكارات واختراعات مذهلة، هل لكم ان تحدثونا عن نماذج من هذه الابداعات؟

هناك الكثير من الطلاب لهم ابتكارات واختراعات متميزة وقد تجلت إبداعاتهم من خلال إعدادهم لمشاريع تخرج متميزة مثل ابتكار مجسمات البوابة الالكترونية ونماذج لمجسمات المصاعد الالكترونية وغيرها من المشاريع المتميزة التي تلاقي صدى إيجابياً اثناء عرضهم لهذ المشاريع في المعارض السنوية التي تقيمها المؤسسات التدريبية التابعة للوزارة نهاية كل عام تدريبي، وتفكر الوزارة حاليا في إنشاء معرض علمي مركزي على مستوى كل المحافظات إذا توفرت الإمكانيات المطلوبة لعرض كل الابتكارات والاختراعات ومشاريع التخرج المتميزة.

صقل المواهب وتنمية القدرات

  • ما الذي تقدمه الوزارة لهؤلاء المتفوقين.. هل هناك احتواء ودعم تقدمه الوزارة لهم ليتمكنوا من تنفيذ مشاريعهم الهندسية؟

أحب ان أوضح لكم أن من ضمن أهداف الوزارة وسياستها التعليمية المعتمدة هو الاهتمام في المواهب والطلاب المبدعين وذلك من خلال صقل مواهبهم وتنمية قدراتهم ومهاراتهم العلمية والعملية وتشجيعهم في عرض ابتكاراتهم واختراعاتهم في المعارض الدولية التي تقيمها المؤسسات العلمية داخل الوطن وخارجه.

معامل التطبيق

  • هل لدى وزارة التعليم الفني والتدريب المهني ورش مركزية تحتوي الطلاب المبدعين والمخترعين وتمكينهم من تطوير أعمالهم؟

لدينا ورش ومعامل لجميع التخصصات في كل المؤسسات التدريبية التابعة للوزارة في جميع المحافظات يقوم أبناءنا الطلاب بإجراء التجارب والتطبيقات العملية فيها ومن خلال هذه الورش استطاع هؤلاء الطلاب أن ينفذوا مشاريعهم الإبداعية وانجزوا كل اختراعاتهم وابتكاراتهم فيها ونفكر حاليا بإنشاء كليات مجتمع تقنية تسمح باستيعاب كل الطلاب المبدعين للالتحاق بها لمواصلة تعليمهم الاكاديمي وتطوير قدراتهم وابداعاتهم.

ثروة وطنية

  • يعد هؤلاء المخترعون ثروة للبلد يتطلب من الوزارة والحكومة استثمارها بدلا من هجرتها الى الخارج واستقرارها للعمل هناك؟

بكل تأكيد فإن العقول الإبداعية والمتميزة هي ثروة لكل بلد أراد ان يبنى نهضة حقيقة ولكن نظرا للظروف التي تمر بها البلد حاليا فإن الوزارة لا تستطيع توفير البيئة المناسبة لهم ولكن في المستقبل إن شاء الله سنحاول بالتعاون مع الشركاء في القطاع الخاص خصوصا من إيجاد الحلول المناسبة التي تمكن البلد من الاستفادة منهم من خلال توفير البيئة المناسبة لهم.

  • هل من توجه لمحاكات تجارب البلدان الناجحة في هذا المجال؟

نظرا لما تمر به البلد في الوقت الحالي من حرب فإن الوضع لا يسمح لنا بمحاكاة تجارب البلدان الرائدة ولكننا نطمح مستقبلا بان نستفيد من تجارب هذه البلدان في هذا المجال.

تجربة المشاريع الصغيرة

  • تعد مشاريع المنشآت الصغيرة والأصغر من المشاريع الناجحة التي تحتوي كثير من مخرجات التعليم الفني والتقني في بلدان مختلفة.. ماهي رؤيتكم للأخذ بهذه التجربة ودعمها بالتنسيق مع القطاع الخاص والجهات الحكومية ذات العلاقة؟

تسعى الوزارة بالأخذ بهذه التجربة وذلك من خلال الشراكة مع القطاع الخاص لتنفيذ العديد من المشاريع الصغيرة والأصغر في العديد من المجالات لأن هذه المشروعات تعتبر الرافد الاقتصادي الأكبر للكثير من البلدان المتقدمة حيث قامت الوزارة خلال العام الماضي 2018م وبالتعاون والتنسيق مع منظمة العمل الدولية بتفعيل هذه التجربة بما يسمى (التلمذة المهنية) وقد تم تدريب الكثير من الشباب والشابات في مجالات مختلفة وبحسب احتياجات المناطق التي يتم تنفيذ البرنامج التدريبي فيها حيث يتم اختيار الورش الملائمة للتطبيق العملي فيها ومن ثم يتم التدريب فيها بالتنسيق مع ارباب العمل حيث يتم في نهاية البرنامج التدريبي منح كل متدرب عدة العمل المطلوبة والتي تساعده في البدء بتنفيذ مشروعه الصغير.

التوازن بين الأقاليم

  • ما هي رؤية وزارة التعليم الفني والتدريب المهني لمستقبل اليمن الاتحادي؟

تراعي الوزارة في توزيع المؤسسات التدريبية بحيث يكون هناك تكامل وتوازن بين الأقاليم في توزيع هذه المؤسسات وبحيث تلبي احتياجات كل الاقاليم مع مراعاة التنوع الجغرافي ومتطلبات سوق العمل والكثافة السكانية والأنشطة الاقتصادية في كل إقليم على حده.

مواضيع متعلقة

اترك رداً