الميلشيا ومحاولة تلغيم العقول بالطائفية والكراهية عبر مراكز صيفية بمناطق سيطرتها

img

الأخبار الرئيسية تقارير 0 y.g

سبتمبر نت/ تقرير

ممارسات وإجراءات هي الأخطر على تاريخ اليمن، تسعى لتنفيذها ميلشيا الحوثي الانقلابية، في محاولة لتحريف وترسيخ أفكارها الطائفية العنصرية الرجعية، من خلال استهدافها العملية التعليمية بمراحلها ونوعها ووسائلها.

محاولة كبيرة، وشاحبة في ذات الوقت، تسعى من خلالها ميلشيا الحوثي الانقلابية، شحن عقول الناس بالأفكار العدائية العنصرية والدونية، في مناطق سيطرتها، عبر فرض مناهج طائفية عنصرية في المراكز الصيفية وقبلها المناهج التعليمية.

وزير العدل أحمد عطية علق عن ذلك في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر بالقول”مراكز الحوثي الصيفية ..فقاسة للشحن الطائفي والمذهبي”.

ويضيف عطية “مصيدة لأطفال اليمن والزج بهم في قتال شعبهم..معسكرات لتجنيد الأطفال وتدمير مستقبلهم..زراعة معاني السلالية البغيضة وولاية الفقيه..تحريضهم على معاداة الجمهورية والدول المجاورة ، وتلميع عهد الإمامة البائد، داعيا “أنقذوا أولادكم منها”.

ومثله دعا وكيل وزارة الإعلام، عبدالباسط القاعدي، أولياء الأمور في مناطق سيطرة مليشيا الحوثي الانقلابية، للاهتمام بأبنائهم ومتابعتهم، وتجنيبهم أوكار ومصائد المليشيات الحوثية التي تسميها مراكز صيفية.

وأوضح الوكيل القاعدي، في تغريدات له على “تويتر” أن مليشيا الحوثي الانقلابية تعتبر المدارس استحمار، كما أن المراكز الصيفية فقاسات لتفريخ المقاتلين، وتخريج أحزمة ناسفة وقنابل موقوتة.

وأكد وكيل وزارة الإعلام أن مليشيا الحوثي تسعى من خلال حشد الأطفال للمراكز الصيفية لتزج بهم في الجبهات، متسائلاً : وكأن الحوثي اكتشف المراكز الصيفية للتو؟!

وأضاف “يخطب الحوثي عن أهمية المراكز الصيفية، فيما المدارس معطلة منذ انقلابه المشئوم”، مؤكداً أن المليشيا تسعى بكل طاقاتها لتحشيد الأطفال وأعينهم على الجبهات.

وأكد القاعدي أن مليشيا الحوثي منشغلة بنقل الطلاب من المراكز والمدارس الى المتارس، ومن يديرون هذه المراكز هم مجموعة قتلة ومجرمين وقليلي دين، وبالتالي فالمخرجات ستكون على ذات الشاكلة.

وتفرض ميلشيا الحوثي الانقلابية على المراكز الصيفية جملة إجراءات تنفيذية تتعلق بمضامين ومحتويات المنهج التدريسي، حيث تحاول من خلاله تلغيم العقل اليمني.

وزير الإعلام معمر الإرياني قال في تغريدة له هو الآخر على موقع التواصل الاجتماعي تويتر “ما تسميه المليشيات الحوثية مراكز صيفية هي معسكرات إرهابية مغلقة يشرف عليها ويشارك في إدارتها خبراء إيرانيون لتدريب الأطفال على الاسلحة الخفيفة والمتوسطة والدفع بهم في جبهات القتال ونشر الأفكار المتطرفة الدخيلة على اليمن”.

مواضيع متعلقة

اترك رداً