“سبتمبر نت” يرصد رباط أبطال الجيش في الجبهات بتعز

img

الأخبار الرئيسية تقارير 0 km HS

سبتمبر نت/ تعز – وئام الصوفي

بين مخالب الجوع والعطش ولفح شمس الصيف الحارقة، يرابط أبطال الجيش الوطني في مختلف جبهات تعز، صائمون عاكفون في متارسهم وايديهم على الزناد.

لا يكاد أن يمر يوماً الا ومليشيات الحوثي الانقلابية، تحاول الهجوم على مواقع أبطال الجيش الوطني الا ان الأبطال يتمكنوا من صد تلك الهجمات وتعود المليشيات الإنقلابية تجر أذيال الهزيمة.

في جبهة الزنوج شمال مدينة تعز، حيث أبطال اللواء 22 ميكا تجدهم لبسوا القلوب على الدروع يسابقون بعضهم بعضاً باتجاه النصر، ومن أجل يحيا الآخرون، ولبوا نداء الوطن، وتركوا وراء ظهورهم الغالي والنفيس، لتخليص الوطن من المليشيا الانقلابية.

وفي جبهة الصلو، حيث كان لـ”سبتمبر نت” جولة ميدانية هناك بين أبطال الجيش الوطني المرابطين في مواقع الشرف، لتفقدهم ورصد كيف يقضون رمضان في جبهات القتال.

وفي حديثه لـ”سبتمبر نت” يقول الجندي يوسف شمسان الدهش نقضي شهر رمضان في جبهاتنا ومواقعنا بمعنويات عالية وروحانية ايمانية، وخاصة هذه الايام الذي يحاول العدو في جبهة الزنوج مرارا وتكراراً  التقدم دون جدوا لان الابطال لم بالمرصاد ولم تنال مليشيا الحوثي الانقلابية سوى بأسنا وعزيمتنا وصمودنا.

ويضيف: لجأت مليشيا الحوثي الانقلابية مؤخرا الى اسلوب التفخيخ والتلغيم وهو اسلوب المنهزم، لافتاً إلى أن جبهة الزنوج في هذا الشهر الكريم قدمت اربعة شهداء من خيرات الرجال  فداء للوطن ولمدينة تعز نسال الله لهم الرحمة والمغفرة.

البطل يوسف شمسان الدهش والذي جرح خمس مرات منذ حرب مليشيا الحوثي الانقلابية على مدينة تعز، يرابط مع زملائه في جبهة القتال رغم الجراح التي لم يتشافى منها حتى اللحظة، يجدد العهد للشهداء في هذا الشهر المبارك في الثبات وتلقين المليشيا الحوثية  اعنف دروس الحرب.

مرابط اخر من ابطال الجيش الوطني في الجبهة ذاتها يؤكد ان الابطال صامدون في مواقعهم دفاعا عن الأرض والكرامة من مليشيا أرادت ان تركع مدينة تعز، ولكن مدينة تعز أفشلت كل مخططاتها بصمود ابطال الجيش الوطني الدرع المتين لمحافظة تعز.

ويضيف تحاول مليشيا الحوثي الانقلابية منذ بداية شهر رمضان الفضيل، التقدم وتهاجم مواقعنا بإستمرار لكنها تبوء بالفشل ونصد كل تلك المحاولات. ونقاتل بمعنويات عالية ونلبي الواجب من أجل الدفاع عن الوطن الذي سوّرناه بجراحنا وبأرواح الشهداء وايماننا بقضيتنا العادلة.

مرابط آخر في جبهة الصلو يقول لـ”سبتمبر نت” : المقاتلون يعيشون حياتهم في الجبهة ويشعرون بالراحة والطمأنينة، وكأنهم في منازلهم، ونجتمع على مائدة واحدة في موقع الشرف الكبير لمواجهة مليشيا الحوثي الانقلابية.

ويضيف مهما كانت الظروف صعبة، إلا أننا مرابطون في الجبهات، وندافع عنها في الوقت ذاته نصد الهجمات، ونقف هنا بالمرصاد لمنع هجمات المليشيا الانقلابية.

وفي مقابل ذلك الرباط يأمل المرابطون من افراد الجيش الوطني في جبهات تعز تعزيز قدراتهم والمزيد من الدعم بالأسلحة والعتاد النوعي.

مواضيع متعلقة

اترك رداً