موجة نزوح كبيرة من الضالع جراء حرب وقصف الميلشيا المتواصل للقرى والمناطق السكنية

img

سبتمبر نت/ الضالع

تزايدت أعداد حالات النزوح للأسر من المديريات الواقعة شمالي وغربي محافظة الضالع جنوب البلاد، جراء شن ميلشيا الحوثي الانقلابية حربا على المحافظة.

وذكرت مصادر حقوقية ” إن مئات الأسر نزحت من مناطق ومديريات محافظة الضالع، التي تستهدفها مليشيا الحوثي الانقلابية بهجمات وقصف، وتتمركز بالقرب منها”.

وأفادت المصادر” أن أكثر المديريات التي شهدت حالة النزوح هي قعطبة والحشأ والأزارق، جراء احتدام المواجهات عند اطرافها، وقصف واستهداف الميلشيا بالمدفعية الثقيلة وعمليات القنص للقرى السكنية فيها”.

إلى ذلك كشفت الوحدة التنفيذية لادارة مخيمات النازحين أن 2492 أسرة نزحت جراء الحرب من مديريات قعطبة والضالع والأزارق و الحشاء خلال الفترة من ابريل وحتى10مايو2019م.

وتشهد قرى وسط منطقة حجر شمال غرب مديرية الضالع منذ يوم أمس موجة نزوح كبيرة باتجاه الجبال والمرتفعات الجنوبية المحاذية للجهة الشمالية لجبل جحاف، هربا من المقذوفات التي تطلقها مليشيا الحوثي الانقلابية باتجاه قراهم، وفقا لمصادر محلية.

وتتعرض قرى ومناطق المديريات الواقعة في الجهة الشمالية والغربية من محافظة الضالع جنوبي البلاد، لقصفا مدفعيا متواصلا وعمليات قنص من قبل ميلشيا الحوثي الانقلابية، ما أحدث حالة من الهلع والخوف لدى الأسر، وأضطرارها للنزوح.

وتتجه معظم هذه الأسر النازحة إلى مناطق الشريفة وغول السُقمة وشران، وسط ظروف إنسانية هي الأصعب.

مواضيع متعلقة

اترك رداً