تشييع مهيب لجثمان الشهيد حمزة الشعوري الى مثواه الأخير بمأرب

img

سبتمبر نت / مأرب – عارف الشمساني

في موكب جنائزي مهيب تقدمه عدد كبير من قادة الصف الأول ومدراء الدوائر في وزارة الدفاع ومسؤولي السلطة المحلية لمحافظتي اب ومأرب، شيع الاثنين في مدينة مأرب جثمان الشهيد القائد البطل العقيد حمزة فيصل علي الشعوري قائد المهام الخاصة الى مثواه الأخير.

ووري جثمان الشهيد، الذي استشهد وهو يدافع عن الدين والوطن في محور البقع جبهة كتاف ضد عصابة الكهنوت الانقلابية، في مقبرة المدينة بعد الصلاة عليه في مدرسة القوات الخاصة.

والد الشهيد الوطني فيصل علي الشعوري قائد الجبهة الغربية بمحافظة اب قائد لواء الحسم كان في اول صفوف المشيعين أكد  في كلمته اثناء مراسم دفن نجله انه يشعر بالفخر لما سطره الشهيد حمزة من بطولات في مواجهة المليشيا الانقلابية في كل من محافظة اب وجبهة نهم وأخيرا في محور البقع جبهة كتاف .

وقال :” نحمد الله ونشكره ولن تثنينا هذه التضحيات وان ضحينا بارواحنا جميعا في سبيل الدفاع عن وطننا الغالي والذود عنه وعن عزته ورفعته وامنه واستقراره فكرامة شعبنا يرخص لها كل غالي ونفيس وتجود لها النفوس وما الشهيد حمزة الا واحد من أولئك الذين وهبوا ارواحهم من اجل استعادة الثورة والجمهورية التي اختطفتها مليشيا الانقلاب الحوثية الاجرامية المدعومة  .

واضاف :” نحن مستمرين في تضحياتنا وسنحارب هذه المليشيا حيثما وجدت ولن يهدأ لنا بال حتى نجتثها من الأرض اليمنية ونهزم مخططاتها التامرية التي تحيكها ليس فقط على اليمن بل وعلى دول الجوار والمنطقة كلها”.

ودعا العميد الشعوري منتسبي الجيش الوطني الى مواصلة النضال والدفاع عن الوطن بدون يأس قائلا : فنحن وابنائنا وأبناء عمومتنا وكل المخلصين لهذا الوطن عشقنا الجبهات دون سواها وعشقنا الخنادق دون غيرها ليس لشئ بل لأننا نؤمن ايمانا يقينيا ان الحياة الكريمة لا تأتينا الا بالتضحيات والصمود ولذلك نحن لن نيأس مهما عصفت بنا الرياح وما تزيدنا الا إصرارا على السير في موكب الشهداء والرجال المخلصين لله والأرض والعرض والكرامة .

يذكر ان الشهيد العقيد حمزة الشعوري من أبناء محافظة اب حزم العدين منطقة الشعاور، وكان ضمن قيادة المقاومة التي تشكلت في منطقة الشعاور والاهمول ضد مليشيا الانقلاب الحوثية في 2015، وبعد سيطرة المليشيات الاجرامية على منطقة الشعاور انضم الشهيد ورفاقه الى الجيش الوطني في مارب وقاتل وابلاء  بلاء حسنا في مواجهة الأعداء في كل من جبهة صرواح، وفرضة نهم، ومحور البقع حتى ارتقى شهيدا بعد تحقيق انتصارات عظيمة هناك تمكن فيها وزملائه من تحرير عدد من تباب جبل علبان المطل على مركز مديرية كتاف .

مواضيع متعلقة

اترك رداً