مجلس الوزراء ينعي الدبلوماسي عبدالملك سعيد

img

محليات 0 km HS

سبتمبر نت / متابعات

نعى مجلس الوزراء اليوم الثلاثاء، السياسي والدبلوماسي عبدالملك سعيد ، الذي انتقل الى جوار ربه بعد حياة حافلة بالبذل والعطاء الوطني.

وتقدم نائبي رئيس المجلس واعضائه، بخالص العزاء وعظيم المواساة إلى رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، واخوانه وجميع افراد اسرته بهذا المصاب الجلل، سائلين الله ان يتغمده بواسع الرحمة والمغفرة وان يلهم الجميع الصبر والسلوان.

 

وفيما يلي بيان النعي:

بسم الله الرحمن الرحيم

“يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي”، صدق الله العلي العظيم

 

ببالغ الحزن والاسى ينعي مجلس الوزراء، إلى الشعب اليمني، وفاة المغفور له بإذن الله تعالى المناضل والسياسي والدبلوماسي الكبير عبدالملك سعيد عبده ، الذي وافته المنية وانتقل الى جوار ربه بعد حياة حافلة بالبذل والعطاء من اجل خدمة الوطن.

 

كان الفقيد الراحل رحمه الله من نوادر الرجال المضحين الذين قدموا كل مايملكون من اجل وطنهم وتفانوا في حب اليمن، بصمت العالم الزاهد وحنكة السياسي البارع الذي جعل رضا الله فوق كل غاية وسعادة الانسان اعلى من كل هدف.

 

ومن المواقع التي شغلها كسياسي ودبلوماسي مخضرم، كان الفقيد الراحل نموذجاً يحتذى به في الصدق والاخلاص وحب الوطن والاستعداد الدائم للبذل والتضحية في خدمته، وخدمة قضايا الشعب اليمني، يحدوه الى ذلك ايمانا راسخاً بعدالة التطلعات الوطنية، وبناء يمن حر وديمقراطي ومزدهر.

 

وبرحيله خسرت اليمن مكافحاً فذاً لم يتردد لحظة واحدة في الدفاع عن حقها في التطور والتقدم، كما خسرت الأمة العربية برحيله مناضلاً قومياً عالي الهمة في تبني قضاياها وطموحاتها.

 

وبهذا المصاب الجلل، يتقدم المجلس بأحر التعازي وعظيم المواساة إلى رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، واخوانه وجميع افراد اسرته، وللشعب اليمني عموما، بهذا المصاب الجلل، الذي سيظل ذكرى حية في وجداننا الى ان يرث الله الارض ومن عليها، وستظل ذكراه العطرة مصدر الهام لشد عزائمنا من اجل تحقيق اهدافنا النبيلة في بناء بلادنا والوصول بها الى المراتب التي تستحقها من الرقي والتقدم.

 

رحم الله فقيد اليمن الكبير، واسكنه فسيح جناته، مع النبيين والصديقين والشهداء، والهم أهله وذويه ومحبيه والشعب اليمني، الصبر والسلوان و”انا لله وانا اليه راجعون”.

 

سبأ

 

مواضيع متعلقة

اترك رداً